عصابة ينتقون ضحاياهم خاصة من (حريم الخميسات)

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةعدالةوطنيات
13 فبراير 2013
عصابة ينتقون ضحاياهم خاصة من (حريم الخميسات)

من حي سيدي بوزكري كان منطلقهم صوب مدينة الخميسات بهدف تحويل أحيائها إلى قلعة للنشل والسطو ليل نهار، اختاروا الجنس اللطيف هدفا لهم على اعتبار أنه الحلقة الأسهل للنهب والسرقة بالعنف تحت التهديد بواسطة السلاح الأبيض.

خلقوا الرعب في أوساط السكان من حيث لا يدرون، باتت الألسن تتناقل أن (الشفارة كثروا هاد الأيام في البلاد  يمكن  خرجوا من الحبس هادوك لتشدوا) من دون أن يستشعروا سكان عاصمة زمور أن أيادي خارجة عن مدينة الخميسات، تنتقل يوميا من العاصمة الإسماعيلية لتنفيذ جرائمها التي تطال في غالبية الأحيان النساء، اللواتي يتوجهن في الصباح الباكر إلى العمل، أو انتظار عودتهم مساء من حيث انطلقوا. اتخذوا حي الزهراء أحد الأحياء الشعبية الآهلة بالسكان نقطة انطلاق أغلب عملياتهم الإجرامية.

المتربصون الأربعة الذين قرروا تكوين عصابة إجرامية وتفريق الأدوار فيما بينهم سواء بمدينة مكناس أو الخميسات، بحيث يتحوزون أسلحة بيضاء وينتقون ضحاياهم خاصة من (حريم الخميسات) والرجال إلى (جابتهم الوجيبة) استهدفوا عشرات النساء وسلبوهم كل ما يتحوزونه من ( هاتف نقال محفظة خاصة حلي خواتم ساعات يدوية….) كل شيء قابل للتصريف يجنون من ورائه (وسخ الدنيا)، الذي يصرفونه في مقارعة الخمرة وشرب المخدرات للهروب من أرض الواقع، والعيش في عالم الخيال ولو بطرق غير قانونية وعواقبها غير محسوبة.

رب صدفة خير من ألف ميعاد، بعد أن عرفت مدينة الخميسات مجموعة من الاعتداءات المتكررة على المواطنين الأبرياء، كان آخرها تعريض شخص بالمحطة الطرقية كان قادما من مدينة تطوان للضرب والجرح بعد أن أبدى مقاومتهم، تمكنوا من سرقة 4آلاف درهم كانت بحوزته، إلى جانب كيس من الملابس التي اقتناها من الشمال، وعادوا أدراجهم تلك الليلة إلى مدينة مكناس لقضاء ليلة حمراء وتقسيم الغلة فيما بينهم، في انتظار الليلة السوداء التي ستحل بهم خلال اليوم الموالي، بمجرد أن وطأت أقدامهم الحي سالف الذكر، كانت المصالح الأمنية تقوم بحملة تمشيطية جراء تواتر شكايات الاعتداءات التي تجاوزت العشرة، بينما كانوا منهمكين في الاعتداء على شخص في حدود الثالثة صباحا، وهما في حالة سكر طافح وبحوزة رئيس العصابة المسمى (جهاد) سكين من الحجم الكبير عبارة عن مدية، بحيث تمكنت عناصر الشرطة القضائية التابعة للأمن الاقليمي للخميسات من اعتقالهما واقتيادهما من أجل الاستماع إليهما.

عودتهما خلال اليوم الموالي إلى جادة صوابهما ورشدهما، بعدما كانا خارج التغطية بسبب السكر الطافح، أتاح الفرصة أمام المحققين لاستجلاء فصول جرائمهما المتكررة على المواطنين سواء بالخميسات أو ، مكناس اعترفوا من خلالها بجملة من السرقات، التي نفذوها إلى جانب شخصين آخرين كانا يوجدان بمكناس تلك الليلة، لم يتمكنا من مرافقتهما حيث انتقلت عناصر الأمن التي أوقفتهما من مكان إقامتهما بالمنطقة المومأ إليها.

ليخلص مسلسل الاعتداءات والسطو بإحالة الأظناء الأربعة على استئنافية الرباط بتهم تكوين عصابة إجرامية، السرقة الموصوفة، السكر العلني، الضرب والجرح.

الرباط: إدريس بنمسعود

 سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة