Ad Space
الرئيسية عدالة سنتان نافذتان للقائد مغتصب الطفلة بأكادير

سنتان نافذتان للقائد مغتصب الطفلة بأكادير

كتبه كتب في 21 يناير 2012 - 00:36

سنتان نافذتان وغرامة قدرها 50 ألف درهم للقائد مغتصب الطفلة سهام منذ أربع سنوات، بعد أن أدى الاغتصاب إلى حمل وإنجاب طفل. القائد المدان من مواليد 1952 بطانطان، مطلق وله أربعة أبناء، لا زال يزاول عمله بولاية العيون رغم تجاوزه سن التقاعد .
أخيرا أصدرت استيئنافية أكادير حكما بالسجن في حق القائد الذي يقطن بالدشيرة الجهادية، بعد إدانته ابتدائيا مند سنة من طرف الغرفة الجنائية الابتدائية يوم 13 يناير  2011 بسنة نافذة، فبعد مرور خمس سنوات على ارتكاب فعلته التي نتج عنها طفل في الثالثة من عمره، استمر خلالها القائد في عمله بالعيون بكل حرية.
أربع سنوات مرت على وقوع عملية الاغتصاب التي كانت ضحيتها سهام، طفلة لم تتجاوز12 سنة.  اعتادت والدتها  بطلب أن تترك ابنتها للعب رفقة بنات القائد بالدشيرة الجهادية، بينما هي منهمكة بالاشتغال في البيوت.
لم تكن نية القائد ” صافية”، يستغل غياب الأم ويصرف بناته كلما سنحت الفرصة بذلك للاختلاء بالطفلة عدة مرات، إلى أن افتض بكارتها وافتضح سره.
ظهرت أولى علامات الحمل على الطفلة الصغيرة، ما جعل الشك يحاصر الأم فعرضها على الطبيب ا، فالطفلة التي لا تتجاوز 12 ربيعا افتضت بكارتها وهي حامل. حقيقة أكدتها سهام بعد استفسارها من طرف والدتها.
أنجبت طفلا يبلغ الآن أربع سنوات، أثبتت تحاليل الحمض النووي التي أجربت في التاسع من يوليوز2009  بمختبر الدرك الملكي بالرباط ، أنه من صلب القائد، هذا الأخير أنكر بادئ الأمر نسبه وارتكابه هذا الفعل المشين، لكن والدة سهام عملت بمساعدة بعض المتعاطفين على إثبات بنوة حفيدها منه، وأدين ابتدائيا بسنة نافذة بعد سنتين من الانتظار، واستئنافيا بسنتين نافذة بعد سنة من تأرجح الملف بين رفوف استئنافية أكادير.

أمينة المستاري: سوس بلوس

مشاركة
تعليقات الزوار ( 1116 )

التعليقات مغلقة.