التلاعب ب 375 قنطار من الدقيق المدعم يؤجج غضب ساكنة أهل الرمل بهوارة

سوس بلوس
أخبار المجتمعإقتصادالرئيسية
12 فبراير 2013
التلاعب ب 375 قنطار من الدقيق المدعم يؤجج غضب ساكنة أهل الرمل بهوارة

اختفت 125 قنطار من حصة جماعة أهل الرمل بهوارة من الدقيق المدعم خلال ثلاثة شهور فتأجج الغضب، من جديد يتحرك المجتمع المدني بهوارة قصد الاحتجاج على التلاعب في توزيع الدقيق المدعم، الموزع في اجتماع رسمي ومحضر رسمي وقع عليه علل عدم توزيع ما مجموعه 375 قنطار بدعوى أن الجمعيات لم تطالب بتلك الحصة. وتساءل منسق الجمعيات رشيد الكثيري إلى أين إذن تم توجيه هذه الكمية خارج القانون، ومن استفاد منها وبأي سعر؟

 تاجج غضب ساكن أهل الرمل مطالببين بفتح تحقيق هذه المرة حول” أربع سنوات من نهب خبز المستضعفين”.  18 هيئة من المجتمع المدني بحضور منتخبين التأموا بمقر الجماعة خلال الاسبوع الماضي ليتدارسوا  مشكل عدم وصول حصة الجماعة من الدقيق المدعم كاملة إلى المواطنين المعنيين، واكدوا عزمهم على المضي بعيدا إلى غاية أن يعرفوا  من يتلاعب بالمال العام المسخر إلى الفقراء دون وازع أخلاقي ولا خشية من القانون.

وتبين للهئات المجتمعة بعد التحريات وبحضور التاجر المكلف بالتوزيع “أن  تلاعب من جديد بهذه الحصة، حيث أنه يوزع 75 قنطارا فقط من أصل 200 قنطار، حصة جماعة أهل الرمل”.

تاريخ من النهب، ولم يحدد اللوبي الذي يستفيد منه يؤكد منسق الهيئات المدنية رشيد أكثيري، اختفت حصة جماعة أهل الرمل من سنة 2008 ، وبعد أربع سنوات من التلاعب بهذه الحصة انتفض المجتمع المدني بأهل الرمل خلال السنة الماضي.

وكانت 17 جمعية عقدت لقاء بمقر الجماعة يوم 9 فبراير 2012 ، كان له وقع الصدى فدعتهم السلطات المحلية إلى اجتماع بقيادة عين اشعيب يوم ثالث أبريل من نفس السنة، لتظهر حصة 75 قنطار، وأضيفت لها 125 قنطار أخرى وكان من المفروض أن توزع كل هذه الكمية بالجماعة بعد 4 سنوات عن اختفاء الدقيق المدعم.

غير أن التاجر المكلف بالعملية اكتفى بتوزيع 75 طن فقط أي قيمة الحصة القديمة، لينتفض المجتمع المدني من جديد وأسفر ذلك عن عقد اجتماع حضرته هذه الفعاليات، ورئيس المجلس الجامعي والموزع، واعترف خلاله الموزع بأنه يوزع فقط حصة 75 قنطار بدعوى أن الجمعيات لم تطالبه بالحصة المتبقية.

المجتع المدني يطالب بالكشف عن مصير الدقيق المدعم مند 2008 إلى اليوم، سيما بعدما تمادى الموزع في التلاعب بالحصة، حتى بعد الزيادة في قيمتها من قبل السلطات الإقليمية، كما دعوا من خلال بيان الاسبوع الماضي إلى تغيير الموزع،  وعبروا عن عزمهم بالالتجاء إلى القضاء لمعرفة مآل الدقيق المدعم مند سنوات من التسيب، كما هددت الجمعيات المجتمعة بالقيام  بكل الاشكال النضالية المتاحة في حالة ما لم يتحرك المسؤولون لإرجاع الأمور إلى نصابها.

رئيس الجماعة سليمان إكيض،  أكد أن التلاعب طال بالفعل 125 قنطار خلال ثلاثة شهور متتالية، وأن الموزع اعترف في مضر بأ،ه لم يوزع الحصة المذكورة مكتفيا ب 75 قنطار، كما طالب رئيس الجماعة السلطات المعنية بالكشف عن المتلاعبين بحصة جنماعة أهل الرمل، وبالكشف عن المسار الذي اتخذه الدقيق المعد بهذه الجماعة مند اختفائه سنة 2008 . وكان الرئيس أقر في اتصال هاتفي سابق مع الجريدة، أنه مند تنصيبه في استحقاق 2009 لم يجد أي حصة توزع، وراسل العامل السابق دون جدوى، كما راسل العامل الحالي، فتم الإفراج عن حصة 7 أطنان غير أن أعضاء المجلس رفضوا أن توزع إلى غاية أن تتم معرفة، أين صرفت حصة ثلاث سنوات السابقة، مادام الموزع يقول إنها تصل المستهدفين.

سوس بلوس 

عذراً التعليقات مغلقة