متصاحف مغمور اراد لنفسه شهرة، والسي تيدرارين يتلاعب بجريدته
اشخاص لا سيرة اعلامية تؤهلهم اصلا لإنجاز ملفات.
هذه محاولة للخلط بين رفض ممثلة الاستجابة لشذوذ المتصاحف ، فغلف رد الصرف بتعميم التهمة، ولاندري كيف ستدعي الانبعاث انها منبر اعلامي مادامت بدات تنشر طلام البورديل والبيران.
الذنب ذنل السي تيدرارين ، اتيهدو ربي