Ad Space
الرئيسية اراء ومواقف الجامعات المغربية و المستقبل المجهول

الجامعات المغربية و المستقبل المجهول

كتبه كتب في 4 فبراير 2013 - 11:48

يواجه طلاب الجامعات المغربية بمختلف شعبها مجموعة من التحديات تأتي على رأسها المشاكل البنيوية التي تعاني منها جل الجامعات ببلادنا ، إضافة إلى جملة من المشاكل التي تقف وراء تدني مستوى الجامعات بما في ذلك مشكل اللغة ،ومنها الفرونكوفونية ،بحيث أن مستوى الطلاب ضعيف في اللغة الفرنسية و التي تعد اللغة الأكثر استعمالا في الجامعات المغربية، إلى جانب مشاكل في اللغات الأجنبية الأخرى بالنسبة للطلاب اللذين يدرسون آداب انجليزي، ايطالي، اسباني ،و غيرها من اللغات و اللذين يواجهون صعوبة كبيرة في فهم الدروس و استيعابها، وكذا التواصل مع المدرسين، طابعا هذا راجع إلى ضعف التكوين ، ناهيك عن المنحة الجامعية التي لا تسمن ولا تغني من جوع و التي اعتبرها السيد لحسن الداودي وزير التعليم العالي و البحث العلمي كافية بالنسبة للطلبة اللذين يسكنون في الأحياء الجامعية و يأكلون في مطعمه ، إضافة إلى مشاكل التنقل التي يواجهها الطلاب بشكل يومي وذلك راجع إلى ضعف أسطول النقل الشيء الذي يؤثر سلبا على احترام الطلاب لمواعيد التدريس و التحصيل ،غياب أدنى وسائل الترفيه داخل الجامعات ولو بهدف التخفيف على نفسية الطالب من كل هذه المشاكل ، نعلم جيدا أن التعليم الجامعي يهدف إلى الارتقاء بالعلم و تدريب الطلاب على البحث العلمي و التحصيل الجيد ،و أن أهمية التعليم مسألة لم تعد اليوم محل جدل في العالم، و مما لا شك فيه أن جوهر الصراع العالمي هو السباق في تطوير التعليم ،و أن حقيقة التنافس الذي يجرى في العالم هو تنافس تعليمي، لذلك يجب علينا النهوض بالعملية التعليمية عامة و المتعلم خاصة ،و اتخاذ خطوات اسعافية للنهوض و محاولة اللحاق بمركب العالم المتقدم، لأن مستوى التعليم ببلادنا مختلف بالمقارنة مع مناطق أخرى في العالم و يحتاج إلى إصلاحات عاجلة لمواجهة هذه المشاكل، بما في ذلك تحسين نوعية التعليم و التي ستتطلب الاهتمام ببناء القدرات و المهارات التي يحتاج لها طالب اليوم، و إن لم تتخذ أي إجراءات في هذا الموضوع سنقع في مشاكل أكبر و أعمق منها انتفاضة البطالة و تحديات اقتصادية كبرى و سنلقي بمغربنا إلى الهاوية .

بقلم :سلوى ناجح   


مشاركة