هل أصبحت بلدية إنزكان ” كوري” يفتح ويغلق وفق مزاجية الرئيس؟

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةسياسة
17 يناير 2012
هل أصبحت بلدية إنزكان ” كوري” يفتح ويغلق وفق مزاجية الرئيس؟

تعطلت مصالح التصديق على الإمضاء والحالة المدنية  ببلدية إنزكان ومقاطعة تراست مند يومين، بأمر شفوي من رئيس البلدية يقول موظفون، وأكد مصدر نقابي من الموظفين الجماعيين أنهم لم يدعوا لأي إضراب، وأن السبب هو احتجاجات التجار أمام البلدية على الاستمرار في بناء سوق الجملة.
قرار وقف مصالح البلدية من قبل الرئيس، وصف بالمزاجي، ما جعل المواطنين يلتجؤون إلى بلدية الدشيرة الجهادية لقضاء بعض مصالحهم بينما المصالح الأخرى المرتبطة بالوثائق الإدارية تبقى معطلة.
وقد رفعت المصالح الإقليمية لإنزكان أمس تقريرا حول الواقعة بعد إنجاز محضر معاينة لحالة الإغلاق التي توجد عليه بعض مصالح الحالة المدنية والتصديق على الإمضاء.
رئيس البلدية في رده أشار أنه ـصبح رفقة المستشارين مهددين في حياتهم ولا يشعرون بالأمن، لم يتأتى لهم الدخول  للبلدية لمباشرة مهامهم بسبب فوضى الاحتجاج والاقتحام، من أجل ذلك تعطلت هذه المصالح لأنه لا يمكن تفويضها لآخرين. للإشارة يعتبر موظفون أنه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها الرئيس بإصدار أمر بإغلاق أبواب البلدية أو أحد مصالحها بشكل مخالف للقانون. ويتساءلون هل أصبحت بلدية إنزكان مثل ضيعة الرئيس، أو “كوري ” يفتح ويغلق ويؤمر بإطفاء أنواره كلما غضب الرئيس؟

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة