الرئيسية الصحة ماذا تغير بعد درس القسم الرابع: سدو الروبيني؟

ماذا تغير بعد درس القسم الرابع: سدو الروبيني؟

كتبه كتب في 1 يونيو 2024 - 10:00

يتلقى أبناؤنا بالمستوى الرابع ابتدائي دروسا حول ضرورة اقتصاد الماء وعدم ترك الصنابير مفتوحة بعد الاستعمال، ورغم الصرامة التي يعاملون بها من قبل آبائهم ورغم نصائح أساتذتهم يستمرون في القيام بسلوك “شبوا عليه، وقد يشيبو عليه كما” كما يقال.
لذلك علينا أن ننتقل كأساتذة وآباء من كونه مجرد حصة ستكون من وارئها نقطة ونجاح، إلى درس حقيقي في التربية على المواطنة وحسن تدبير مقدرات البيت والوطن بصفة عامة.
ينبغي أن يطرح السؤال أين الخلل، هل في الأسرة التي تدعو إغلاق الصنبور لمجرد أن ” الما كايجي غالي” أو في الشارع الذي يهدر الماء بشكل مرعب أمام أعين التلاميذ، أم في المدرسة التي قد يعتبر داخلها التلاميذ هذه الفقرة المصورة مجرد درس، ينسى بعد طي صفحته إلى الفقرة الموالية.
إن حملة سدو الروبيني يجب ألا تكون مجرد دعاية مدرسية، أو تحذير منزلي لأن الفاتورة قد تكون غالية، أو أنها مرتبطة بخطر نفاذ ما بيدينا من ماء، بل يجب أن تصبح في صميم الضمير الجمعي للمجتمع، وأن تستقر في وعيه ولا وعيه

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.