الرئيسية ثقافة وفن أكاديمي سعودي يسلط الضوء على المخطوط الأندلسي والمغربي في التاريخ بمكتبات مكة المكرمة

أكاديمي سعودي يسلط الضوء على المخطوط الأندلسي والمغربي في التاريخ بمكتبات مكة المكرمة

كتبه كتب في 25 مارس 2024 - 03:20

. خليفة بوطيب ***

نظم مركز الدراسات والأبحاث في تحقيق المخطوط المغربي الأندلسي بالمملكة المغربية، ضمن سلسلة: التراث الأندلسي المغربي المخطوط في العالم، لقاءه الثالث و العشرين عن بعد بعنوان: المخطوطات الأندلسية و المغربية في التاريخ في مكتبات مكة المكرمة، وذلك يوم السبت 12 رمضان 1445ه الموافق 23 مارس 2024م، ابتداء من الساعة التاسعة والنصف ليلا.
اللقاء الذي سيره كالعادة الدكتورمحمد بن زين العابدين رستم رئيس المركز المذكور، و الذي استضاف الدكتور عبد الرحمن المفضلي أستاذمساعد بقسم التاريخ والآثار بجامعة أم القرى بمكة المكرمة.
السيد المحاضر إذن، استأنف حديثه عن التواصل الحضاري بين شقي العالم الإسلامي، باعتباره ميزة للحضارة الإسلامية، والتي كان من مظاهرها نقل الكتب بين الشرق والغرب الإسلاميين، كنوع من التبادل الفكري. فكانت مكة المكرمة وجهة بارزة لهذا النقل والتنقل، عبر رحلات علماء وحجيج ساهمت في إغناء ذلك. خصوصا ما تعلق بالكتب والمخطوطات الأندلسية والمغربية التي انتقلت لمكتبات مكة المكرمة، كما انتقلت نسخ جد ناذرة لمؤلفات مشرقية للمغرب.
لينتقل بعدها المحاضر، للحديث عن التطور التاريخي لمكتبة الحرم المكي الشريف، التي أنشئت خلال القرن الثالث عشر الهجري،وكيف أتلفت السيول كتبا كانت في دواليبها بالإضافة إلى ما أحدثته السرقات من نقصان بعضها، وهي المكتبة التي كانت تضم مصحف زيد بن ثابث رضي الله عنه، والذي استنسخ في 18 للهجرة. هاته المكتبة التي كان للملوك دور كبير في إغنائها وتأهيلها،.بالإضافة إلى دور العلماء المالكية في وقف مجموعة من الكتب عليها.
كما تناولت المحاضرة نبدة عن كرونولوجيا تدخل السلاطين العثمانيين في إصلاح المكتبة ومرافقها، كالملك عبد العزيز رحمه الله الذي تدخل لتطويرها ومدها بكتب عديدة. وكيف ضمت (بضم الضاء) مكتبات أخرى لهذه المكتبة الشهيرة، التي أكد السيد عبد الرحمن المفضلي ضمها لعدة كتب مغربية و أندلسية، عرض نسخا منها وعناوينها أمام أنظار المتابعين للمحاضرة القيمة.ولم يفته كذلك الحديث عن كرونولوجيا تملكها، انطلاقا من زمن الصحابة الكرام إلى غاية وصولها لزمن مختلف الملوك والسلاطين، مع إبراز نوع الخط الذي كتب به بعضها، وكيف أثرت الرطوبة والأرضة في جودة بعضها.
مسير اللقاء انتقل بعد ذلك، لإعطاء فرصة لمداخلات خبراء وباحثين في هذا الجانب والذين ينتمون لدول إفريقية، لإلقاء مداخلاتهم التي كانت قيمة أزالت اللبس ودعمت المحاضرة الرئيسية.
أما المتابعون من الطلبة الباحثين والمهتمين، فكان لهم مكانهم اللائق من خلال الإجابة على تساؤلاتهم.

*** طالب باحث في سلك الدكتوراه – سايس-فاس

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.