توقيفات ومواجهات بأورير في أكبر عملية تطهير للبناء العشوائي بأكادير

سوس بلوس
2012-01-13T02:16:41+00:00
2012-01-13T02:28:30+00:00
أخبار المجتمعالرئيسية
13 يناير 2012
توقيفات ومواجهات بأورير في أكبر عملية تطهير للبناء العشوائي بأكادير

شرعت منذ صبيحة أمس الخميس السلطات المحلية بأكادير في تدشين أكبر عملية هدم للبناء العشوائي بمنطقة أورير التي تبعد 15 كلم عن مدينة أكادير.العملية ما تزال مستمرة إلى غاية بعد زوال أمس وأسفرت عن اعتقال ستة من الساكنة الذين حاولوا مقاومة التدخل بمنطقة تمراغت ، تمت إحالتهم على مصالح الدرك الإقليمية بأ كادير.
ففي حدود السادسة من صباح أمس، حلت السلطات المحلية مدعومة بشاحنات قوات الجيش وسيارات الدرك الملكي والقوات المساعدة بمنطقة تمراغت، وشرعت في تهديم عشرات الدكاكين التجارية العشوائية المقامة على مشارف الشاطئ، وإلى جانبها هدمت سورا أقيم – لما اعتبره السكان- تمديدا لمقبرة تمراغت.
وكرد فعل، بادر مجموعة من سكان تمراغت بأورير إلى قطع حركة المرور على الطريق الرئيسية التي تربط أكادير بمدينة الصويرة، وقاموا بنصب حواجز وإضرام النار في الإطارات المطاطية.
بعد الانتهاء من تمراغت انتقلت السلطات المحلية مدعومة بالقوات العمومية إلى منطقة أورير المركز حيث باشرت عملية الهدم بمحيط القيادة التي ما زالت مستمرة إلى حد كتابة هذه السطور.
فعملية الهدم بمركز أورير تشمل مجموعة من البنايات فوق الملك البحري قبالة الشاطئ، كما باشرت في تهديم بنايات فوق الحزام الأخضر المكون من أشجار الموز، فهذه البنايات بعضها مكون من ثلاث طوابق أنشأت حديثا بعد انتشار البناء العشوائي بمنطقة أورير.
ويذكر أن البناء العشوائي امتد على طول الشاطئ من أورير إلى تمراغت، ومنها توغل داخل الجماعات القروية ” أغروض” التابعة لجماعة تامري حتى إنسوان على الحدود المجاورة لإقليم الصويرة.
وقد دشنت السلطات المحلية مدعومة بالقوات العمومية ثلاثة تدخلات كبيرة بالمنطقة أسفرت عن تخريب قيادة أورير في مرحلة سابقة، وحرق مجموعة من السيارات التابعة للقوات المساعدة فضلا عن جرحى وإصابات طالت الطرفين.
وينتظر أن يطال الهدم كل البنايات المجاورة للشاطئ خلال الساعات المتبقية من يوم أمس، خصوصا بعد استقدام مجموعة من الجرافات المدعومة بالقوات العمومية المحيطة بالمنطقة من كل جانب.
 سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة