Ad Space
الرئيسية عدالة النصب وترويج المخدرات : نساء في عالم الكريساج

النصب وترويج المخدرات : نساء في عالم الكريساج

كتبه كتب في 18 يناير 2013 - 14:42

الجريمة بأيادي ناعمة في ارتفاع.  بعدما بات من المعروف أن الجرائم في المملكة يقوم بها رجال، والناس يستهجنون عندما يسمعون بجريمة ارتكبتها امرأة   إلا أن ذلك أصبح في خبر كان فالحنس الناعم لم يعد منزها عن اقتراف الجرائم بمختلف أنواعها،  وباتت الجرائم التي تقوم بها النساء هي اليوم أكثر بكثير مما كانت عليه منذ سنوات.

فماهي أرقام نسب جرئم النساء؟. الاحصاءات والأرقام وحسب مصادر عليمة التي توصلت بها سواء المصالح المركزية في وزارة الداخلية أو المديرية العامة للأمن  الوطني برسم احصائات السنة المنصرمة٢٠١٢  أشارات  أن أعداد النساء المتهمات ب باقتراف جرائم في ارتفاع مستمر.

النسب تجاوزت الأربعين في المائة من مجموع الجرائم المرتكبة.   أما الجرائم  حسب التصنيف ففي مقدمة  يأتي استهلاك وترويج المخدرات ونقلها عبر المطارات ومحطات العبور البحرية والبرية. يليها النصب والاحتيال ثم السرقات بأنواعها فتبادل الضرب والجرح، هذه الجرائم انضافت إلى التهم الكلاسيكية المرتبطة باحتراف العمالة الجنسية والجرائم المرتبكبة ضد الأصول وغيرها.

بخصوص المستويات التعليمية لجرائم النساء  لم تعدالنساء  ذوات االمستويات المتدنية أو الأميات هي  المنخرطات في العالم السفلي للجريمة بل  أصبحت حتى ذوات المستويات التعليمية الكبيرة من ثانوية وجامعية أما المهن  أما مهن المقترفات للجرائم فلاتستثني أي مهنة حتى المحترمة منها.

من أبرز الجرائم التي عرفت ارتفاعا  حسب ذات الاحصاءات  في السنة الماضية  نسبة فهي محاولات تهريب الكوكايين إلى المغرب من الوجهات الأمريكية الاتينية خاصة البرازيل، بعدما جندت المافيات العاملات بهذه المناطق لمغربيات لن يثرن شكوكا لدى أمن المطارات.

إذا كان تهريب الكوكايين في اتجاه المغرب لفائدة المافيا البرازيلية قد بدأ من مدة قصيرة إلا أن بصماتها بدت أكثر وضوحا من خلال الاعتماد على الطرق الأكثر احترافية وذلك باللجوء إلى خدمات «حمالة» جدد من قبل فتيات مغربيات لا يترن أي شبهات لدى الأمن المغربي بعدما أصبحت بعض المغربيات يقصدن البرازيل للسياحة بالاضافة إلى اعتماد مسارات مختلفة في الذهاب والاياب بهدف التمويه على الأجهزة الأمنية وخاصة من قبل مكتب مكافحة المخدرات التابع للشرطة الجنائية الدولية الأنتربول.

من القضايا الأخرى التي تمكنت المصالح الأمنية في المغرب مؤخرا من فك ألغازها وكانت بطللاتها نساء عمليات نصب . من ذلك  توقيف شبكة نسائية بسلا نصبت على35 راغب في  أداء مناسك الحج. المحتالات كن عصابة ثلاثية الأفراد. تتزعمهم خادمة مغربية تعمل  بالسفارة السعودية بالرباط. استغلن خيبة من لم يسعفهم الحظ في القرعة. قدموا للمتلهفين للحج التأشيرة والإقا.ة والتذكرة والمقابل8 ملايين سنتيم. الخدعة انطلت على  35 شخص. عملية الاحتيال لم تستمر طويلا وفي المطار اكششفوا أنهم سقطوا ضحايا عملية متقنة.

مشاركة