الوالي يفشل في وقف ” الحرب” بين الطاكسيات الصغيرة والكبيرة بوارزازت

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسية
11 يناير 2012
الوالي يفشل في وقف ” الحرب” بين الطاكسيات الصغيرة والكبيرة بوارزازت

الطاكسيات الصغيرة  بوارزازات دخلت في حرب مع الطاكسيات الكبرى مند 16 دجنبر الماضي، وقد وصلت المعارك  أول أمس حد المواجهة المباشرة وتكسير السيارات، وخلق البلبلة والترويع واختناق حركة المرور. وعلى عجل حل عشية أول أمس والي جهة سوس ماسة درعة بوارزازت لوقف هذه  الحرب الطاحنة المندلعة بين المهنيين بالقطاعين.

والي الجهة اجتمع مع كل طرف على حدة ولم يتمكن من الرجوع إلى أكادير خلال أمس بحل ينتشل هذه الفتنة التي امتدت إلى شلل طال كل المرافق الاجتماعية والاقتصادية والسياحية التابعة نقابيا للكنفدرالية الديمقراطية للشغل بصفتها ممثلا لرأي الطاكسيات الصغرى.

 بدأت المعارك بعرقلة حركة السير بالمدينة مند نزول الطاكسيات الكبرى للاشتغال بالمدار الحضري لوارزازت يوم 16 دجنبر، الطاكسيات الكبرى تعتبره مطلبا، قديما، وأنهم يطالبون بالاشتغال وسط هوامش المدار الحضري، واعتبر المساوي عن الاتحاد العام للشغالين، أن الكنفدرالية وتابعيها هجموا على محطة الطاكسيات الكبرى وكسروا زجاج  ما مجموعه 48 طاكسي. الموساوي اعتبر أن مطالبهم بسيطة، عرضوها أول أمس على الوالي خلال 20 دقيقة وانفض الجمع، بينما الطرف الآخر عن الكنفدرالية الممثل للطاكسيات الصغرى قضى أربع ساعات ونصف مع الوالي وأصر على إفشال الحوار، وشل الحركة الاقتصادية بالمدينة بإعلان إضراب شامل، كما تساءل المساوي كيف أن ممثل الكنفدرالية الموظف تحت سلم 11 لا مشكل لديه بينما قام بتجويع مهنيين بفرض الإضراب،  ووصفه بيان بالبطل والزعيم وصاحب الامتيازات المتعددة، وأنه موظف عمومي لا مشكل لديه سوى وقف اقتصاد المدينة لأسباب سياسوية.

حميد المساوي نائب الكاتب العام للكنفدراية ممثل الطاكسيات الصغرى، من جهته اعتبر اللقاء بالوالي الذي امتد حتى الواحدة صباحا أمس فاشلا، وحمل السلطات الإقليمية والأمنية بوارزازت المشكل، المساوي تساءل كيف انتشر أرباب الطاكسيات الكبرى وسط المجال الحضري دفعة واحدة يوم 16 دجنبر ومن أشار عليهم بذلك،  وطالب  بأن ترجع الطاكسيات الكبرى  الحالة لما كانت عليه من أجل فتح حوار جدي، وأنه لن يكون اي حل بلي الذراع والضغط. ونفى المتحدث أن تكون تحركاتهم ذات دواعي سياسية. كما نفى أن يكون هجوم أمس على الطاكسيات الصغرى من قبل مهنيين موالين له.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة