Ad Space
الرئيسية عدالة معطيات جديدة في ملف الكولونيل المزيف الذي ينصب باسم القصر الملكي

معطيات جديدة في ملف الكولونيل المزيف الذي ينصب باسم القصر الملكي

كتبه كتب في 17 يناير 2013 - 10:45

أكد لمصرح بالمحضر أن القصر حجز له قاعة زفافه وأحد أفراد عائلته أقر أنه مهووس بالسلطة….كشف مصدر مطلع معطيات جديدة في ملف الكولونيل المزيف بالمديرية العامة لحفظ الوثائق والمستندات المعروفة اختصارا “بلادجيد”، وأكد المصدر ذاته أن أحد المصرحين بمحضر الضابطة القضائية، أقر أن الموقوف سبق أن أكد له أن القاعة التي احتضنت حفل زفافه حجزت من قبل القصر الملكي لفائدته، كما أقر مصرح آخر أن الموقوف كان يكتب على الرسائل التي تصله إلى العمارة التي يقطنها عبارة “القصر الملكي” أمام المسؤول عن العمارة. وحسب المعلومات الجديدة صرح أحد أفراد عائلة الموقوف حسب محاضر القيادة الجهوية للدرك الملكي بالرباط، أن الظنين أكد له أنه تمت ترقيته إلى كولونيل، وسمع أثناء حديثه في الهاتف تلقيه التهاني على حد تعبير المصرح.

وحسب محاضر الاستماع أقر شخص آخر أن الكولونيل المزيف كان مهووسا بالسلطة، وباللباس العسكري الخاص بكبار ضباط القيادة العليا، واستنادا إلى مضامين التصريحات المتضمنة بمحاضر الضابطة القضائية تسلم الموقوف بضائع، وأكد لأحد الأشخاص المسؤولين عن هذه السلع أن المديرية العامة لحفظ الوثائق والمستندات ستؤدي ثمنها.
وينذر ملف الموقوف بتفاصيل مثيرة في المحاكمات المقبلة، بعدما بدا تضارب في التصريحات حول الجهات التي كان يكتري لها الموقوف السيارات الفاخرة من وكالة “عراق كار”.
واستنادا إلى المعطيات الجديدة التي حصلت عليها “الصباح” يتوفر الموقوف على خمس سوابق قضائية في النصب، ودخل في ملاسنات في الجلسة الماضية مع محمد اليامودي قاضي الغرفة الجنحية بابتدائية الرباط، كما سبق أن دخل في سنة 2010 في ملف للنصب في مشادة أخرى مع القاضي محمد العلوي الرئيس السابق للغرفة الجنحية، ما تسبب في إغمائه وسط القاعة. وأكد طبيب عسكري الشهر الماضي، أن الموقوف يعاني مضاعفات صحية بسبب مرض السكري، وكان قد تكلف بتطبيبه بعد إيقافه في الملف الجديد بأمر من ضابط سام.
وكان الكولونيل المزور أوقف من قبل عناصر أمنية بالقرب من محطة القطار بالرباط، بعدما تلقت القيادة الجهوية للدرك الملكي إرسالية من نظيرتها بالدارالبيضاء، تؤكد فيها أن شخصا دخل في شنآن مع مستخدمين بمحطة الأداء “بتيط مليل” وقدم لهم نفسه باسم عبد الرحمان العلوي كولونيل في “لادجيد”.
يذكر أن الأبحاث الأمنية كشفت أن الكولونيل المزيف رافق عددا من الوفود العسكرية التي كانت تزور المغرب في مهام أمنية، من بينها وفد عسكري روسي، ووفد يضم أحد قادة أركان جيوش ما يسمى “بمجموعة خمسة + خمسة” التي كانت في مهمة بالرباط لتدارس خطة التدخل العسكري في شمال مالي، إلى جانب مرافقته وفدا عسكريا لدولة جزر القمر، بينما اعتبر دفاعه أن الملف فارغ، وتبقى المعطيات المتضمنة بمحاضر الضابطة القضائية شكلية.

عبدالحليم لعريبي

مشاركة