Ad Space
الرئيسية عدالة تفاصيل : الأستاذ الذي قتل زميله داخل مؤسسة حمان الفطواكي

تفاصيل : الأستاذ الذي قتل زميله داخل مؤسسة حمان الفطواكي

كتبه كتب في 16 يناير 2013 - 12:35

لقي أستاذ في عقده الثالث يدرس بمؤسسة حمان الفطواكي الابتدائية بحي أمحيريش بإقليم كلميم مصرعه على يد زميله يدرس بالمستوى الأول بنفس المؤسسة وذلك بالقرب من مراحيض هذه الأخيرة ، حيث استل المتهم سكينا كان يتحوزه وسدد للهالك 5 طعنات أصابته في أنحاء متفرقة من جسده لكن تلك التي تعرض لها بالجهة اليسرى على مستوى قلبه أدت إلى إصابته بنزيف حاد وكانت كافية لإسقاطه بعدما خطا بضعة خطوات مغشيا عليه دون حراك ليلفظ أنفاسه الأخيرة.

وتعود الأسباب الأولية لهذه الجريمة المروعة والأولى من نوعها بقطاع التعليم بالإقليم إلى العلاقة المتوترة التي كانت تربط الطرفين معا والتي ابتدأت بمشادات  كلامية أعقبها نزاع وتشابك بالأيدي حسمه الجاني الذي كان مستعدا لجريمته من قبل من خلال تسلحه بسكين لصالحه وأزهق روح زميله وذلك في قرابة الساعة الخامسة مساءا من يوم يوم الإثنين الأخير.

وظل المتهم بعد ارتكابه لجريمته دون حراك بمسرح الجريمة إلى أن حضرت مختلف عناصر الأمن، يتقدمهم رئيس المصلحة الإقليمية للأمن بكلميم إضافة إلى والي الجهة عامل إقليم كلميم، مدير الأكاديمية الجهوية لجهة كلميم السمارة، نائب التعليم وجهات أخرى، حيث عملت فرقة خاصة تابعة للشرطة القضائية بمسح مسرح الجريمة وجمع المعطيات التي ستفيدها في البحث والتحري وتم نقل المتهم إلى مقر الشرطة القضائية بعدما حجزت أداة الجريمة  لفائدة البحث . ومباشرة بعد وضع المتهم رهن تدابير الحراسة النظرية باشرت معه هذه الأخيرة البحث لكشف ملابسات هذه الجريمة.

وفي سياق متصل طالب وزير التعليم من مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم السمارة في اتصال هاتفي بينهما بضرورة موافاته بتقرير شامل عن دوافع وملابسات هذه الجريمة التي هزت أركان الإقليم.

كما عبرت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين عن تأثرها الكبير وقلقها جراء هذا الحادث المأساوي، كما تقدمت بأحر التعازي وأصدق المواساة لكافة أفراد أسرة الضحية، لاسيما زوجته التي تعمل أستاذة بنفس المؤسسة، ولمدير المدرسة ولجميع الأستاذات والأساتذة العاملين بها، وللتلميذات والتلاميذ، وكذا للأسرة التعليمية عموما، كما تخبر كافة الأمهات والآباء بأنها اتخذت كافة الإجراءات الضرورية واللازمة لضمان السير العادي للدراسة بهذه المؤسسة، بتنسيق مع النيابة الإقليمية للوزارة بكلميم.

ومن خلال البحث التمهيدي مع المتهم، تبين أن من بين الأسباب الأولية لهذه الجريمة الخلاف حول استعمال الزمان الخاص بالأساتذة بينه وبين الضحية. الوضع الاجتماعي الجيد لهذا الأخير جعله يحس بالغيرة مما أدى به إلى الدخول أكثر من مرة في مشاداة كلامية معه زيادة على كونه يعاني من مرض نفسي كان سببا في توقيفه عن الدراسة لعدة أشهر كلها عوامل ولدت لديه حقدا دفينا تحول مع مرور الأيام إلى عداوة وكره من طرف واحد الشيء الذي جعله يخطط لتخلص من غريمه الذي ظل يترصد له ويتحين الفرص الى ان تمكن من ذلك لينعزل به وهو بمرحاض المؤسسة بعيدا عن الأعين ويقوم بتصفيته بعدما دخل معه في مشادة كلامية عقبها نزاع وتشابك بالأيدي حسمه الجاني من خلال تسلحه بالسكين لصالحه وأزهق روح زميله وذلك بقرابة الساعة الخامسة من مساء يوم الاثنين.

صباح الفيلالي

مشاركة