Ad Space

شريــط الاخبـــار

تارودانت : نزيف الاستقالات يستمر داخل البام ،والدور يأتي على أربعة أعضاء بجماعة توبقال تارودانت: العثور على رضيعة متخلى عنها ملفوفة في قطعة قماش تحت شجرة ب ”أضوار” جماعة مشرع العين بالفيديو و الصور : مراسيم دفن الفقيد ابراهيم ادحلي ” بيشا” بحضور جمع غفير، بمقبرة دوار الكريمة بجماعة أربعاء الساحل أكادير: تشريد 120 طفل من ذوي الإحتياجات الخاصة من اجل بناء مشروع للمطعمة الملك يعزي في وفاة إبراهيم ادحلي “بيشا” بالفيديو: مأساة أم بحي تراست “قهرني الكرا…بغيت نخدم وبغيت نخلص واخا غير جزء من الكرا” أكادير: الفريق المغربي للإناث يفوز على السودان في الإقصائيات الإفريقية في كرة الطائرة الشاطئية مجلس حقوق الإنسان.. الوفد المغربي يفند أكاذيب الجزائر حول الصحراء المغربية بالفيديو : اللقاء التواصلي الأ ول للجمعية المهنية لموسيقيي القطاع السياحي باكادير بالفيديو : الوكالة الوطنية للموانئ بميناء أݣادير و شركةTOUT PROPRETÉ ينظمان حملة تحسيسية لفائدة زوار و عمال الميناء و قافلة طبية لفائدة عمال الشركة

الرئيسية أخبار الجمعيات جمعية “تاليلت ” تزرع الامل في الفنانين الامازيغ في حفل السنة الامازيغية

جمعية “تاليلت ” تزرع الامل في الفنانين الامازيغ في حفل السنة الامازيغية

كتبه كتب في 14 يناير 2013 - 18:43

ليلة ليست كالليالي ، اخدتنا على بسيط أهازيجها وأريج تناغم شداها الى أيام اللحن والنغم الجميل ، هي تلك السهرة الفاخرة التي نظمتها جمعية ” تاليلت ” للمساعدة الطبية ليلة راس السنة الامازيغية ، وذلك يوم السبت 12 يناير 2013، بإحدى اكبر قاعات الافراح بمدينة اكادير ، والتي غصت عن آخرها بحضور ملفت قل نظيره ، منهم النساء والرجال ، الكبير والصغير ، كل عائلة ملتمة على مائدة والمخصصة للضيوف والمرتبة بشكل رائع و بديع ، هذا كله لإحياء مشاركة الجميع بالاحتفال بالسنة الامازيغية “اد ناير ” ، وقد تخلل الحفل مشاركة مجموعات غنائية امازيغية والتي تجاوب معها الجمهور بشكل رومانسي حالم ، منها ذلك السرب الأبيض بلباسه الناصع الشفاف ، مجموعة “عواد تمنار” ، وبحركاتها البديعة والتمايل العجيب والدق بالخفة على الدفوف ، جعلت الجمهور ينساب لنغماتها الساحرة ، ليعتلي بعد ذلك المنصة مجموعة” انوراز”   والتي يرجع لها الفضل في استقطاب علي فايق ورشيدة طلال كوساطة للتحضير لهذا الحفل البهيج  وبمعية مبدعها “خالد البركاوي” ، ولتطرب اسماع الحضور رفقة “عالي فايق”  وتحرك المشاعر بتلك الكلمات المرصعة بقوافي ومعاني امازيغية قحة استرسلها عالي فايق وهو محاط بافراد مجموعته وبتنوع لباسها المزركش البديع ، كل واحد في يده ألته العجيبة التقليدية الصنع ،والتي تصدر نغما ولحنا صيغ أيام أوج الإبداع الفني الامازيغي ( السبعينات) . والعجيب والغريب في الأمر هو لما امتزج الطرب الحساني بالطرب الامازيغي ، لما صعدت المغنية الواعدة رشيدة طلال بمعية مجموعة “انوراز ” الى المنصة وتؤتت النغم بالاتها الامازيغية ليتماشى مع اللحن الحساني الأصيل لتصدح بحنجرتها أروع الأغاني الحسانية منها أغنية “كيل”و” دايني دان ” هاتين الأغنيتين فكرتنا بأيام “شرتات” الأسطوري بزيه الصحراوي وبترنيماته الساحرة الغراء وهو يجوب الصحاري في ترحاله بين الواحات بحتا عن مرتعا لإبله. ولأول مرة ظهرت وأمام الجمهور، انفردت رشيدة طلال بالغناء بالامازيغية واسترسلت كلمات امازيغية تماشيا مع إيقاع المجموعة التي نسقت بين الضرب الحساني واللحن الامازيغي الفياض. كما كان الطرب والغناء الزياني حاضرا وبإيقاع قوي من الحنجرة الذهبية للفنانة المتألقة والقادمة من منطقة زيان ، إنها المبدعة “شريفة” وبإيقاع الجرة ، حركت أرجاء القاعة بالرقص والرد على كلماتها الجياشة ، هذا عربون محبة كفنانة سفيرة لاما زيغ منطقتها الى أهل سوس الجميلة ، ولسان حال غناها يقول : ها نحن نشارككم أفراحكم والتي هي أفراحنا نتقاسمها بيننا نحن الامازيغ اينما حلوا وارتحلوا رغم تبدال الأوكار . بعد ذلك توالت على المنصة مجموعات غنائية أخرى معروفة بفنها على الصعيد الوطني ، منها مجموعة الفنانة الشابة “فاطمة تاشتوكت ” الدائعة الصيت ، لتليها مجموعة” تاراكت” بمقطوعات فنية أرختها ضمن أرشيفها الفني المتجدر عبر الأزمان ، لتترك المكان للرايس “محمد اكيلول ” بدوره ابهر الجميع بطريقته على الضرب على الرباب تماشيا مع مجموعته التي صالت وجالت بين ارجاء البهو لتشارك الجمع الغفير بإبداعها الفني ورقصها النسوي الاخاد . ولاهتمامه بالموضوع وتخصيص وقت ليس باليسير ببرامجه المهتمة بالتراث الامازيغي الاصيل ضمن حلقاته الإذاعية براديو بلوس ، أعطى الإذاعي المرموق ر”محمد اوظمين زيري ” تاريخ بداية السنة الفلاحية الامازيغية ،والمراحل التي مرت منها والتطور الذي عرفه إحياءها كل سنة ، كما قدم انواع الأكلات التي كانت تقدم بين الامس واليوم ، والعادات والتقاليد المواكبة لهذا الاحتفال السنوي ، منبها الجميع الى التمسك بهذا الاحتفال رغم تعاقب الأجيال ، داع الى العض عليها بالنواجد لانها ارث تقليدي ورثوه عن الأسلاف والأجداد ، مطالبا من الحكومة ان تقرر يوم الاحتفال بهذه السنة كيوم عطلة . وفواصل لما قدم على المنصة ، أبدع المنشطان الصحفيان المرموقان ” عبد الله كويتة ” وعائشة امرزاك” والمعروفة بسوس والجنوب ب ” تازيرزيت” ، حيث شنوا طريقة عجيبة لتمرير الفقرات بكل تلقائية دون ملل ولا كلل ، بحيث استمالت إليهم الأنظار منذ الوهلة الاولى الى النهاية ، نظرا للرزمانة التي اتتوا بها الفواصل من تنشيط ، وتكريم قل نظيره هذه الأيام ، حيث تمت بالمناسبة تكريم مجموعة من الفنانين والجمعويين والرياضيين ، وقدمت لهم هدايا رمزية حبا وتقديرا وعربونا لما تقدمه هذه الجمعية من دعم متواصل وتشجيع لهذه الفئات المجتمعية التي لعبت ادوار كبيرة في جميع الميادين . ومن بين الامور التي ذابت عليها جمعية تيليلت في كل احتفالاتها هي الصراحة في تقديم عدد الفنانين الذين سيلقون الدعم خلال هذه السنة ، كما اعطت حصيلة السنة الفارطة والتدخلات التي قامت بها من اجل خدمة الفنان المغلوب على امره ، والذين يعيشون في وضعية صعبة ، مع ذكر كل الجهات الداعمة ، ومنها قدم رئيس الجمعية “الدكتور هيو ” كلمة بالمناسبة شكر فيها الجميع من شارك بالكثير والقليل ، منوها بالحضور والذين شاركوا في هذا الاحتفال وساعدوا الفئة المستهدفة وبطريقة غير مباشرة . ومن بين الحضور خرج شاعر كبير ومعروف بقوافيه وكلامه الموزون في الشعر الامازيغي الاصيل وصاحب ديوان ” اكليف ازلماظ” وهو الشاعر ” سعيد اد بناصر ” وقدم قصيدة رائعة بمناسبة الاحتفال ، فصاغ كلمات كلها معان ، استحسنها الجميع مع التصفيق والزغاريد المدوية . وفي الأخير أتى وقت الحسم وتم تقديم لكل مائدة طبق من ” تاكلا” المصنوعة من طحين الدرة ، وانهمك الجميع في البحث عن “اغرمي” وهي عبارة عن قطعة صغيرة مميزة أخفاها المنظمون داخل طبق واحد من بين الأطباق الموزعة على موائد الحضور وهي الرمز الدال على ربح جائزة هذه السنة ، وعند الانتهاء من الأكلة تم المناداة على من هو المحظوظ الذي عثر على الرمز وتم اعطاء مواصفاته بدقة ، لتنسل من بين الحضور فتاة شابة وهي تصرخ : لقد وجددتها اني محظوظة ، والسرور يعلى محياها وعائلتها ترد عليها بالتصفيق والتهليل ، فتلتحق بالمنصة وتقدم لها هدية الحفل وهي عبارة عن لوحة تحمل مجسم لرباب فضي يحمل نقوشا ورموزا امازيغية ، الفتاة تنحدر من منطقة تيكوين واسمها “سارة حمزة “، ليصفق لها الجميع ويهنئونها على ربحها لهذه الهدية الثمينة ، ليلتحق بها جمع غفيرلياخد معها صورا تذكارية تؤرخ لهذه الليلة الغراء . وختاما للسهرة ، وبعد ان تمت الفقرات المبرمجة شكر المنشطان عائشة بومرزاك وعبد الله كويتة الحضور ، وعلى الانسجام الكبير بين جميع مكونات هذا المجمع العجيب ، كل واحد من زاويته ، ضاربين موعدا آخر في احتفال اخر بالسنة الامازيغية القادمة طالبين من العلي القدير ان ينعم الجميع بالهناء والسكينة والسعادة الدائمة.

الحسن البوعشراوي

مشاركة