Ad Space
الرئيسية عدالة ورزازات: تفكيك شبكة متخصصة في تزوير عقود الزواج

ورزازات: تفكيك شبكة متخصصة في تزوير عقود الزواج

كتبه كتب في 14 يناير 2013 - 12:28

حينما تقدمت الزوجة بشكاية إلى النيابة العامة ضد زوجها، الـذي يبلغ66 من عمره وكان يشتغل سائق شاحنة،للمطالبة بالنفقة بسبب إهمالها وأولادها الأربعة، لم تكن تدري أن الأبحاث والتحريات ستكشف لها وللرأي العام المحلي في مدينة ورزازات مفاجات وأسرار عن شبكة متخصصة في تزوير العقود. بعض عناصرها أصدرت في حقهم مذكرة بحث بسبب سوابقهم في التزوير. فبعد أزيد من29سنة من زواجهما أصيبت بمرض الأعصاب وقرر الزوج الاقتران بامرأة ثانية فرفضت الموافقة .رغم علمها أنه أصبح يعيش منذ ستة أشهر مع زوجة ثانية بدوار تلوات. الزوجة الأولى لم تكن تعلم أن موافقتها ضرورية لإبرام أي عقد مع امرأة ثانية كما تنص على ذلك تعديلات مدونة الأحوال الشخصية،، بل كان همها الوحيد فقط هو الحصول على نفقة لتتمكن رفقة أبنائها من تلبية حاجياتهم المعيشية.

استدعت الشرطة القضائية التابعة للأمن الجهوي بورزازات المشتكى به وزوجته الثانية وبعد التحقق من المعلومات الشخصية ووثائق الهوية، أثارت نسخة عقد الزواج فضول رجال الأمن لسببين اثنين :أولهما أن طريقة كتابته وصياغته مختلفة عن العقود الأخرى، التي تصدر في النفوذ الترابي للمحكمة الإبتدائية بورزازات وخط كتابته لم يكن متقنا. ثانيا أن العقد يفيد أنه حرر بمدينة صفرو في حين أكدت الزوجة أن العقد أبرم في مدينة ورزازات ولم يسبق لها في حياتها أن زارت مدينة صفرو، مما عمق من شكوك المحققين. اتصلت النيابة العامة بمحكمة الأسرة بورزازات بنظيرتها في صفرو التي أكدت عدم توفر سجلات المحكمة على أي مراجع للعقد، وتبين أن الأرقام التي يحملها غير موجودة، وأن وثيقة عقد الزواج مزورة وهو ما اعترف به الزوج تحت ضغط أسئلة التحقيق، حيث كشف أن عملية التزوير شاركت فيها شبكة من المتورطين اعتقلت الشرطة منهم أربعة متهمين.

وأفضت التحريات التي باشَرَتْها عناصر الشرطة القضائية بورزازات في هذه القضية إلى أن الظنين كان يتردد على إحدى المقاهي بحي تابونت التي ربط فيها الاتصال مع أحد الوسطاء، الذي يسكن في قلعة مكونة وينحدر من منطقة تنجداد. هذا الوسيط أنكر في البداية أية علاقة له بالقضية واضطر للإعتراف بعد مواجهته بعدة أدلة وشهود، حيث كان على صلة مع شخص آخر  مزداد سنة 1980، يسكن في ورزازات وينحدر من منطقة إمغران، من ذوي السوابق القضائية في مجال التزوير واستعماله في المحررات الرسمية، ويجري البحث عنه بموجب مذكرة بحث من أجل التهم نفسها.

وبعد عملية ترصد معقدة ومحكمة تمكنت الأجهزة الأمنية من إلقاء القبض على المتهم الثالث، الذي كشف بدوره عن هوية متَّهم رابع  يسكن في ورزازات وينحدر من جماعة أمرزكان، هو الذي قام بتحرير العقد المزور باعتباره يحترف الكتابة العمومية٬ ولديه خبرة في إنجاز وتزوير عقود الزواج مقابل مبالغ مالية. ليُحال المتَّهمون الأربعة على غرفة الجنايات لدى محكمة الاستئناف بورزازات من أجل التزوير في محررات رسمية والمشاركة.

اسماعيل ايت حماد‬

مشاركة