Ad Space
الرئيسية اراء ومواقف أسكاس أمباركي 2963

أسكاس أمباركي 2963

كتبه كتب في 12 يناير 2013 - 02:21

منذ سنة من اليوم،كنت أتجرع قسطا من المخدر الذي أصبحت أدمن عليه منذ تعرفت عليه “الفيسبوك”،و إذا بي أجد بعض الصفحات تبارك للأمازيغ عامهم الجديد،بعبارة تكررت هنا و هناك “أسكاس أمباركي أمازيغ 2962”.قعدت حائرا مستغربا،لأن معلوماتي عن هذا التقويم كانت شبيهة بمعلومات أي مواطن عادي عن الكتابة الهيروغليفية..بمعنى أنني لا أعرف عنها إلا الإسم.

دفعني الفضول كالعادة إلى التوجه لطلب الإفادة من “الحاج غوغل”،و الذي لم يبخل علي ببعض المعلومات التقريبية و التي تحفظها ذاكرته القوية.و علمت حينها أن الأمازيغ دأبوا على الاحتفال برأس السنة الأمازيغية و الذي عكس التقويمين الميلادي و الهجري،لا ترتبط بحدث ديني،بل كانت مرتبطة بحدث تاريخي محض.يتمثل في انتصار الملك الأمازيغي “شيشونغ” على الفراعنة في فترة حكم رمسيس الثاني، وذلك قبل 950 سنة من بداية استعمال التقويم الميلادي،إذ كان الفراعنة قبل هذا التاريخ ينظمون هجمات متكررة على بلاد الأمازيغ للاستيلاء على خيراتهم ونهب ثرواتهم.

بعد قراءة هذه اللمحة التاريخية،قررت أن أتذكر العبارة الشهيرة “أسكاس أمباركي” و توجهت نحو “السوسي مول الحانوت” كي أقتني بعض الأغراض.و لم أشأ أن أفوت الفرصة دون مباركة السنة الجديدة لــ”الطاهر” بقال الحي.رحت قائلا تلك العبارة التي رددتها في طريقي للمحل،و لاحظت تغيرات على وجه الطاهر بعد سماعه لعبارة التبريك،مع بعض الفخر العابر و الصمت المفاجئ في نفس الآن،ظننت أنه لم يسمعني فكررت العبارة على مسامعه.”فجأة” تغيرت ملامحه و ارتسمت البسمة على وجنتيه،و نطق بلكنته الأمازيغية قائلا عبارة لم أفهمها بحكم جهلي باللغة الأمازيغية،و افتقدت “العم غوغل” في تلك اللحظة.لكنني أدركت فيما بعد أن البقال أجابني و تمنالي سنة سعيدة بدوره.كان سعيدا لاهتمامي بأعياد الأمازيغ و تراثهم،رغم أنني اكتشفت من طريقة تلقيه للخبر بأن هموم الحياة و شقاء العمل و البعد عن الديار أنساه الحدث أصلا.

رحت أحاول أن “أقلقله” كي أعرف كيف يحتفل إخوتنا الأمازيغ بالسنة الجديدة.فأخبرني أن أول يوم في السنة الأمازيغية هو يوم يفصل بين فترتين، فترة البرد القارس وفترة الاعتدال،كما يصادف بداية السنة الفلاحية،و ترتبط الاحتفالات بالحدث بالأنشطة الفلاحية من زراعة وغرس للأشجار وتربية للماشية.استرسلت في الأسئلة و لم يبخل بأجوبته التي كان يفتخر بسردها بل و يزكيها ببعض الإضافات من قبيل أن الأمازيغ هم “سكان المغرب الأولون”…

كنت أصغي لكلامه بإمعان و شوق،و لسان حالي يقول “لنا أن نفخر بتنوع الأعراق و التقاليد و الأطياف في المغرب” كل هذا النسيج يعيش في تآلف و تآخي بحيث لا مجال للفتنة،حيث تدوب الخلافات و الاختلافات و يصعب التفريق بين العربي و الأمازيغي،لاختلاط الأنساب.و تمنيت دوام هذا الحال رغم بعض الأصوات الشوفينية المتطرفة من كلا الجانبين و التي تريد إشعال نار الفتن.

 

مشاركة