الرئيسية تمازيغت أجنبيات عشقن “التيفيناغ”: جينيفر…القادمة من بلاد “الإفرنجة” لتغني للروايس

أجنبيات عشقن “التيفيناغ”: جينيفر…القادمة من بلاد “الإفرنجة” لتغني للروايس

كتبه كتب في 18 أبريل 2023 - 19:30

أمينة المستاري

 

جينيفر كروت…أمريكية شكل حضورها القوي قبل سنوات ظاهرة، بعد أن تعلمت العربية والدارجة و”الشلحة”وغنت بلسان أمازيغي، وتزوجت سعيد أوزاتي وعاشت مدة بسوس حتى تطبعت بطباع أهلها واندمجت مع محيطها، قبل أن تعلن إسلامها.

كان أول خروج لها في مهرجان تيميتار، هناك وقفت على مسرح الهواء الطلق تغني لأشهر الفنانين والروايس السوسيين، ومن تم شاركت في حفلات ومناسبات فنية، وظهرت في قنوات عربية تقوم بتجويد سور من القرآن.

جاءت جينيفر إلى المغرب كزائرة، فهي تعلمت عدة لغات من بينها العربية، وكانت المدينة الحمراء مدينتها المفضلة. ارتادت ساحة جامع الفنا مرارا، لكن في إحدى الزيارات تغيرت حياتها، فقد التقت بسعيد أوزاتي، فنان الساحة الشهيرة، اشتغلت معه وارتبطا ليتقاسما الغناء والحب والحياة…

انصهرت في بيئته وفي مدة وجيزة أصبحت تتقن الدارجة والأمازيغية…كان حلمها أن تستقر بالمغرب وتخطط لمسارها الفني بمساعدة خطيبها سعيد أوزاتي، الذي كان يقول في مناسبات عديدة: “غادي نتبعوا الميريكان حتى يوليو كلهم يهضروا بالشلحة”.

جنيفرعشقت المغرب، لغته وأكلاته وثقافته وأزيائه…وأسلمت بل استطاعت أن تحبب المغرب لوالديها، ودعتهم إلى زيارته والتعرف على أسرة سعيد الذي تحول إلى زوجها ونصفها الآخر.

ولدت جينيفر في مدينة بوسطن ونشأت في وسط فني، فوالديها مغنيين. بدأت دراسة الموسيقى في سن الخامسة، وأثارت اهتمامها الموسيقى العربية في سن 20.

أحبت الغناء العربي وغنت لعمالقة الموسيقى العربية كفايزة أحمد، وأم كلثوم ، اسمهان…وأغاني لفنانين مغاربة كبهيجة الإدريسي وابراهيم العلمي…كما تغني جينيفر لأشهر أغاني الروايس، وترقص رقصا أمازيغيا على شاكلة الفنانات الأمازيغيات، تسافر بجمهورها إلى أعالي جبال الأطلس وسوس.

جينيفر تتبعها العرب والمغاربة  أول مرة في برنامج  ” أراب كوت طالنت” لموسم 2013، وتشارك حاليا في برنامج ” شكلك مش غريب”، نشأت في أسرة موسيقية، حصلت على الإجازة في الغناء بكندا، حيث اهتمت بالموسيقى العربية ودرست على يد أساتذة كبار. عشقت الثقافة المغربية والتحقت بالمغرب، حيث تعرفت على خطيبها وزوجها المستقبلي سعيد أوزاتي وعملت معه في ساحة جامع الفنا.

جينيفر تعتبر المغرب أحسن بلد في العالم تحب ثقافته وطبخه. وقد كان لها الحظ في المشاركة في مهرجان تيميتار، ووقفت أمام الجمهور المغربي، بعد أن وقفت بساحة جامع الفنا في بدايتها الفنية،وكان لها الحظ أيضا في المشاركة في برنامج ” شكلك مش غريب” مما كان له تأثير مهم على حياتها ومنحها دفعة جديدة للانطلاق في عالم الغناء بالعربية.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.