Ad Space
الرئيسية الصحة خادمة البيضاء لم تمت والشخص الذي سقطت فوقه لفظ أنفاسه

خادمة البيضاء لم تمت والشخص الذي سقطت فوقه لفظ أنفاسه

كتبه كتب في 11 يناير 2013 - 00:27

مقطع سينمائي صادم تقشعر له الأبدان، صور على ما يبدو بواسطة كاميرا هاتف محمول. يظهر في اللقطة الأولى كائن بشري غير واضح الملامح يقف فوق حاشية إسمنتية تفصل سطح عمارة سكنية بآخر شقة في الطابق الخامس. اللقطة الثانية تنتقل فيها عدسة التصوير إلى الأسفل بنوع من الاهتزاز والارتباك لتسجل مشهدا آخر يتداخل فيه تجمهر عدد من المارة على قارعة الطريق وعبور بعض السيارات للشارع.اللقطة الثالثة تعود الكاميرا بسرعة إلى الأعلى لتلتقط بشكل خاطف سقوط الجسد النحيل وتطايره في الهواء قبل محاولة شخص الإمساك بها من خلف جدار السطح، ثم نزوله وسط جوقة من المحتشدين. نهاية الشريط الذي صور من مسافة بعيدة نسبيا عن مكان الحادث، لم تظهر بوضوح آخر تفاصيل ارتطام الضحية بالأرض.

هول المشهد المأساوي، هز مشاعر كل من تابع مباشرة إلقاء فتاة قاصر بنفسها من سطح عمارة سكنية من خمس طوابق بشارع المكناسي بحي بوركون. رواية شهود العيان لا تختلف في توصيف وقائع انتحار خادمة بيوت نهار أول أمس الثلاثاء، كما ظهرت في فيديو قصير، صوره أحد الجيران من القاطنين بعمارة مقابلة. أحد أبناء الحي أكد في اتصال هاتفي لـ«جريدة الأحداث المغربية»، أن الضحية ذات 16 سنة من العمر، ترقد حاليا في وضعية حرجة بقسم الإنعاش بمستشفى ابن رشد، بينما الشاب الذي حاول لحظة ارتمائها الإمساك بها بدافع إنقاذها، قد تعرض لإصابات بليغة على مستوى الرقبة والجمجمة، عجلت بوفاته مساء نفس يوم الحادث بعد نقله إلى المستعجلات.
المعطيات المستقاة من بعض سكان شارع المكناسي، تتحدث عن أجواء الألم والأسف السائدة بحي بوركون. الشاب المتوفى يبلغ 40 سنة من العمر، وهو من أبناء الدرب الجديد. معروف بطيبوبته بالرغم من مرضه النفسي. أما الخادمة التي تشتغل لدى أسرة طبيب أسنان، فالأخبار المتداولة عنها تقول أنها أقدمت في السابق على ثلاث محاولات للإنتحار لأسباب مازالت مجهولة، قد تكشف عنها التحقيقات الأمنية الجارية.

مشاركة