Ad Space
الرئيسية أخبار الجمعيات أمولود ينعث جدول أعمال الدورة ب ” الغائط” وأعضاء حزب المصباح بالسوسة وأولاد الحرام

أمولود ينعث جدول أعمال الدورة ب ” الغائط” وأعضاء حزب المصباح بالسوسة وأولاد الحرام

كتبه كتب في 9 يناير 2013 - 00:32

احتضنت قاعة الاجتماعات بحديقة الأمل  بتراست يوم الثلاثاء 8  يناير2013 أشغال الدورة الإستتنائية للمجلس البلدي لإنزكان، بدعوة من رئيسه، الذي دعى أعضاءه للمناقشة والتصويت على 16 نقطة تضمنها جدول أعمال الدورة ،همت في عمومها قص جناح رفيق الدرب في التسيير داخل المجلس، وتقليم أظافره بإزاحة  ممثلي حزب المصباح من لجان المجلس، والاكتفاء بحضور شكلي للحزب على مستوى النيابة من دون تفويض.

 وفي وقت تتابع فيه سقوط أعضاء العدالة والتنمية من رئاسة لجان المجلس واحدا تلوى الآخر، كانت أسئلة الأعضاء المقالين تتعالى عن ماهية الأسباب الكامنة وراء قرارات المجلس؟ ليكون جواب الرئيس بأن الأمر لا يحتاج لأسئلة فإنزكان قالت “بم”، المجلس ما شي في المستوى، وأنا يغيت نبدل.

هي واحدة من القفاشات التي اتسمت بها الدورة التي كانت شاهدة على عدد من الاتهامات التي كالها رئيس المجلس لرفقاء الدرب، الذين لم يجد أمولود ادنى اعتراض في نعتهم ب أولاد الحرام، عبر إبتسامة تعالت معها القهقهات بعدما كان قد وصف نفسه بالعبت، قائلا “أنا عبث” دون ان يغفل عن وصف جدول أعمال الدورة ب “ًالخ..”  بعد ان شكك أحد المقالين في بعض نتائج التصويت. ليجيبه رئيس المجلس “غادي نعاودو هذا الخرا” وهي الكلمة التي دفعت بإحدى عضوات المجلس إلى العض علي شفتيها، دون أن تحرك ساكنا في المطالبة باحترام أدبيات النقاش وحرمة المجلس.

 أمولود لم يتوقف عند هذا الحد، بل أطلق العنان لمجازه حينما نعت أعضاء حزب العدالة والتنمية بالسوسة التي كادت أن  تنهك المجلس، لولا يقظة الأخير  وإقدامه على التغيير في الوقت المناسب لمعالجة مكامن الخلل حسب تعبير أمولود دائما. هذا في وقت إعتبر فيه الأعضاء المقالون من رئاسة اللجان خطوة الرئيس  بالخطوة التي تفتقر للموضوعية في غياب الدواعي الحقيقية لإعفائهم، مؤكدين على أن الأمر مجرد تصفية حسابات بعد الهزيمة التي ألحقها مرشح العدالة والتنمية بأمولود في الانتخابات البرلمانية الجزئية الأخيرة، متسائلين في الآن ذاته عن الأسباب الكامنة وراء عدم امتداد جرأة الرئيس إلى إعفاء نوابه الذين ينتمون إلى  حزب المصباح. وهو السؤال الذي حاولنا من جانبنا الحصول على إجابة بشأنه من الرئيس، إلا أن الآخير إمتنع عن إعطاء أي تصريح.

 وتبقى النقطة المتعلقة بإلغاء إتفاقية شراكة تربط المجلس البلدي لإنزكان بجامعة إبن زهر، هي النقطة التي إستحودت على النقاش بعدما حاول أمولود توجيه النقاش نحو إلغاءها قبل أن يتم العدول عن ذلك، والإكتفاء بتعديلها بطلب من بعض الأعضاء والسلطة المحلية، التي تدخل ممثلها مذكرا بإيجابيات الإتفاقية، واضعا بدلك حدا للملاسنات الكلامية التي دارت بين الأطراف المتدخلة أتناء النقاش. هذه الآخيرة التي حاد بها النقاش حول مضمون الاتفاقية، إلى السؤال حول من يملك الإيجازة بين أعضاء المجلس، حتى تحول الحديت إلى استعراض للعضلات، حيت تعالت أصوات بعضهم بالقول أنا عندي الأجازة …أنا كاندير الماستر  أما الرئيس فانتفض قائلا أنا ما عندي والو، لدى ليس لنا غرض بهذه الإتفاقية يضيف أمولود التي تكلف خزينة البلدية 600 ألف درهم لمدة ثلاثة سنوات.

فونتي بريس

 

مشاركة