Ad Space
الرئيسية سوس بلوس TV مجموعة مناجم : استفادة سكان أربع عمالات من عشرات المشاريع التنموية ب مليار سنتيم

مجموعة مناجم : استفادة سكان أربع عمالات من عشرات المشاريع التنموية ب مليار سنتيم

كتبه كتب في 3 يناير 2013 - 12:18

أعلنت مجموعة مناجم، التي تستغل المناجم الموجودة بمنطقة الجنوب الشرقي للمملكة والتابعة للهولدينغ الملكي المعروف باسم الشركة الوطنية للاستثمار، عن إطلاق مخطط إستراتيجي يغطي الفترة ما بين 2013 و2015، قيمته 100 مليون دولار (ما يعادل مليار سنتيم) يندرج في إطار برنامج تنمية المحيط المنجمي بالجنوب الشرقي، إذ ستستفيد منه أربع عمالات هي عمالة ورزازات وتنغير وزاكورة، والرشيدية.

وأوضحت مناجم، خلال ندوة نُظمت أول أمس (الثلاثاء) بالبيضاء، أن المخطط الإستراتيجي يهدف إلى تحقيق ستة أهداف إستراتيجية أولها تعزيز قدرات الفاعلين المحليين؛ ممثلين في الجمعيات والمنتخبين، وتحقيق دراسات أساسية في مختلف المجالات المرتبطة بتدخلات البرنامج، ودعم التنمية الاجتماعية بالمناطق المنجمية، والنهوض بالتنمية الاقتصادية في المناطق المنجمية للجنوب الشرقي، والمحافظة على بيئة وثقافات المناطق المنجمية، والتفكير والتشاور قصد المرافعة من أجل مقاربات وبرامج وسياسات عمومية تتوخى التنمية المستدامة للمنطقة وذلك انسجاما مع المقتضيات الدستورية الخاصة بالديمقراطية التشاركية والمحاسبة والشفافية.
وكان اللقاء، المنظم بتعاون بين النسيج الجمعوي للتنمية والديمقراطية بالجنوب الشرقي ومنتدى بدائل المغرب ومجموعة مناجم، فرصة لاستعراض الأنشطة المقترحة ضمن المخطط الإستراتيجي، ففي محور تعزيز قدرات الفاعلين المحليين تقترح المجموعة تنظيم دورات تكوينية لفائدة الجمعيات والتعاونيات والجماعات في مجال الحكامة والتواصل والتدبير الإداري والمالي، ودعم وتعزيز خلق شبكات بين فعاليات المجتمع المدني، والشأن نفسه في مجالات صياغة وإنجاز المشاريع، والمقاربة التشاركية، وتدبير النزاعات والمقاربة النوعية، زيادة على تنظيم زيارات ورحلات تبادلية بين الفاعلين في مجال تنمية المجتمعات المحلية.
ويشمل المخطط كذلك محورا للتواصل والتحسيس الهدف منه تكوين قاعدة بيانات حول المناطق التي يتدخل فيها المخطط ووضع موقع إلكتروني لضمان نشر أوسع للمعلومات، وتنظيم لقاءات تحسيسية وإعلامية ومناظرات للتبادل. وفي محور الدراسات والأبحاث سيتم رسم مرجعية حول الوضعية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية بالمناطق المنجمية، وتحديد مواصفاتها الجيولوجية والهيدرولوجية… وفي محور التنمية الاجتماعية سيتم التركيز على دعم المرافق التربوية الأساسية بالمناطق المنجمية؛ من خلال البنيات التحتية والمؤسسات التعليمية، ودعم المدارس المحلية والنقل المدرسي، ودور الطالب والطالبة… ودعم المرافق الصحية الأساسية، ودعم الشباب والنساء، وتحسين ظروف السكن..
أما محور التنمية الاقتصادية فيهم النهوض بالتشغيل والتكوين المهني بالمناطق المنجمية من خلال تنظيم تكوينات متنقلة، ودعم إنشاء مسالك تكوين جديدة، ثم دعم الأنشطة المدرة للربح؛ عبر دعم المقاولات المحلية، ودعم خلق مشاريع في مجالات مختلفة (سياحية وثقافية وصناعة تقليدية وزراعية…)، وإنشاء مركز لتسويق المنتجات المحلية بالمناطق المنجمية…
أما محور الثقافة والبيئة فيهم النهوض بالثقافات المحلية من خلال المحافظة على المواقع التاريخية ودعم التظاهرات الفنية والثقافية والأشغال الوثائقية والأرشفة، وإنشاء متحف جهوي بالمناطق المنجمية… ثم دعم المحافظة على البيئة من خلال المساهمة في تدبير النفايات الصلبة بالجماعات المجاورة للمناطق المنجمية، وإنشاء أنظمة لحماية الأراضي الزراعية، والتقليص من آثار التلوث، والنهوض بالفضاءات الخضراء.
وللإشارة فإن بلورة هذا المخطط الإستراتيجي جاءت تتويجا للقاءات التشاورية التي تم عقدها يومي 20 و21 أبريل الماضي بزاكورة؛ بمبادرة من منتدى بدائل المغرب والنسيج الجمعوي للتنمية والديمقراطية بزاكروة وبتعاون مع مجموعة مناجم، إذ كان اللقاء فرصة لوضع الخطوط العريضة لإستراتيجية تنمية المناطق المنجمية ومحيطها، وهي إستراتيجية تركز على حاجيات المحيط المجاور للمنشآت المنجمية وعلى الفرص الحقيقية التي تتيحها من حيث الوسائل التنموية وتعدد المتدخلين وإمكانيات توحيد تدخل الفاعلين في التنمية.

محمد أرحمني

مشاركة