Ad Space
الرئيسية عدالة الأمر بإيقاف الدركي المتهم تعذيب زوجته القاصر

الأمر بإيقاف الدركي المتهم تعذيب زوجته القاصر

كتبه كتب في 3 يناير 2013 - 11:54

كان يمارس على زوجته طقوسا جنسية غريبة خلال شهرين من الزواج  حتى كشف والد زوجة قاصر بسلا بشاعة التعذيب الذي تعرضت له ابنته على يد زوجها الضابط في الدرك الملكي. وقال والد الضحية، في اتصال هاتفي أجرته معه «الصباح، إن وكيل الملك بابتدائية سلا أمر باعتقال الضابط، وإحالة ملفه على المحكمة العسكرية.

وقال والد الضحية إن الضابط تزوج ابنته، البالغة من العمر حوالي 17 سنة، قبل شهرين، إلا أنه لم تمض إلا أيام على زواجهما حتى شرع في تعذيبها واغتصابها بطريقة وحشية، وهو ما أثبتته شهادات طبية تصل مدة العجز في بعضها إلى 35 يوما، مضيفا أن «الطبيب عاين حالتها وطالب بضرورة إحالتها، على وجه السرعة، على طبيب نفسي، ملحا على أنه إذا لم تخضع الزوجة القاصر إلى علاج نفسي، ستزداد حالتها النفسية تدهورا، خاصة أنها أصبحت ترتعب من أي شيء».

وزاد والد الضحية، في شكايته إلى وكيل الملك بابتدائية سلا، تتوفر «الصباح» على نسخة منها، إن الضابط أذاق ابنته شتى ألوان التعذيب ولم يراع أنها مازالت قاصرا، وأن ما لاقته من تعذيب وحشي أدى إلى إصابتها بانهيار عصبي، وأصبحت تخاف من كل ما يحيط بها، مضيفا أنه زارها لتفقد أحوالها، إلا أنه وجدها مغمى عليها ومصابة بكدمات وزرقة وانتفاخ في الوجه، إضافة إلى جروح في الحاجبين واليد اليسرى، كما عاين انتفاخا في الرأس من الجهة اليسرى الأمامية.

وأكد والد الضحية، في شكايته، أنه صدم للحالة التي وجد عليها ابنته التي يفترض أن تكون عروسا سعيدة، ليستفسر زوجها عما حل بها، خاصة أنه لم يستسغ أن يكون هو الفاعل، ولم يتصور أن تتعرض انتبه القاصر لهذا التعذيب في أشهر زواجها الأولى، إلا أنه بادره بالتهديد إن حاول تقديم شكاية ضده، مؤكدا أن لديه نفوذا يحميه من أي متابعة.

وقال الوالد إنه بعد خضوع ابنته إلى فحص طبي دقيق، اكتشفت الأسرة أن الزوجة القاصر تعرضت أيضا لاغتصاب وحشي، وأن زوجها يمارس طقوسا دينية أشبه بطقوس الشيعة في الممارسات الجنسية بين الزوجين، إذ أنه يفضل وضع سريرين في غرفة النوم.

ضحى زين الدين

مشاركة