Ad Space
الرئيسية أخبار الجمعيات خلوق: جودة خدمات المطاعم السياحية بأكادير لا تناقش و نسجل باستمرار أقل نسبة تسمم على الصعيد الوطني

خلوق: جودة خدمات المطاعم السياحية بأكادير لا تناقش و نسجل باستمرار أقل نسبة تسمم على الصعيد الوطني

كتبه كتب في 10 نوفمبر 2022 - 13:00

أوضحت الجمعية الجهوية لمهني المطاعم السياحية بسوس ماسة، أن المطاعم السياحية بأكادير تطبق معايير السلامة الغذائية بشكل صارم، حرصا منها على سلامة زبائنها والحفاظ على سمعتها وسمعة المدينة السياحية.

وفي توضيح للرأي العام حول الاشاعات التي انتشرت بخصوص نقل اللحوم والدجاج في أكياس بلاستيكية الى بعض “السناكات” والمطاعم، أكد السيد عبد الاله خلوق، النائب الأول للجمعية الجهوية لمهني المطاعم السياحية بسوس ماسة، أن الامر لايخص المطاعم السياحية بأي شكل من الاشكال، بل قد يعود لبعض “السناكات” ومحلات الأكل الخارجة عن القانون، مثمنا جهود الجمعية المغربية لحماية حقوق المستهلك بالمدينة.

ونوه خلوق الى كون المطاعم السياحية تتواصل بشكل دائم مع كافة الهيئات التي يخول لها القانون حق مراقبة الخدمات المقدمة، مثل المكتب الصحي الجماعي، مكتب المراقبة الصحية التابع لمديرية الصحة، إضافة الى “أونسا” وكذا اللجنة اللجنة المختلطة تحت اشراف مصلحة المراقبة بقسم الشؤون الاقتصادية والتنسيق بولاية أكادير، والتي تقوم بزيارات دورية لهذه المطاعم.

وأضاف عبد الاله خلوق أن المطاعم السياحية التي انتظرت هذا الموسم الواعد لينتشلها من حالة الموت السريري الذي تعيشه، لا يمكن أن تخاطر بخسارة زبائنها وتعريض حياتهم للخطر، لذلك لن تسترخص أو تساوم على جودة طعامها.

من جهة أخرى، أكد خلوق أن الجمعية تسهر بشكل مستمر على تأطير المهنيين بتشارك مع السلطات المعنية وكذا وزارة السياحة، حيث قال “اشتغلنا منذ سنوات على موضوع سلامة الغذاء وساهمنا في وضع العديد من الأسس والقواعد، نحن مؤتمنون على الأمن الغذائي للمواطن وقد اثبتنا ذلك، حيث لم تحدث إصابات في المطاعم لأننا لعبنا دورنا على أتم وجه”.

وأتم “فعلى سبيل المثال وليس الحصر، استفاد مهنيو المطاعم السياحية من تكوين يهم موضوع “مخاطر التسمم الغذائي والتطبيق الجيد لمعايير السلامة الغذائية”، وذلك لمدة ثلاثة أيام، أواخر شهر شتنبر المنصرم بمقر ولاية أكادير”، تحت إشراف وزارة الداخلية.

وأوضح خلوق، أن المطاعم السياحية بأكادير تسجل باستمرار أقل نسبة تسمم على الصعيد الوطني، كما أن فترة الصيف لم تسجل أية حالة تسمم رغم الاقبال الكبير للسياح المغاربة والأجانب خلال تلك الفترة، وهو ما يعكس المجهودات الكبيرة التي يبدلها القطاع لتشجيع السياحة بالمدينة وإخراجها من الركود الذي شهدته بعد جائحة كورونا.

هذا، وختم النائب الأول للجمعية الجهوية لمهني المطاعم السياحية بسوس ماسة قوله بالتأكيد على سعي الجمعية مواصلة جهودها لجعل مدينة أكادير قطبا سياحيا بامتياز، تماشيا مع توجيهات جلالة الملك نصره الله والمشاريع المحدثة بالمدينة.

جدير بالذكر، أن قطاع المطاعم بمدينة أكادير يواصل تقديم خدماته بنفس الجودة والاثمنة، رغم ارتفاع أسعار العديد من المواد الغذائية، و ذلك للحفاظ على استقطاب الزبائن باستمرار.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.