Ad Space
الرئيسية تربويات وارزازات : تلاميذ يتوقفون عن الدراسة بعد طردهم من «الكراج» الذي يأويهم

وارزازات : تلاميذ يتوقفون عن الدراسة بعد طردهم من «الكراج» الذي يأويهم

كتبه كتب في 2 يناير 2013 - 14:11

توقف جميع تلاميذ وحدة “إمضراس” عن الدراسة لمدة أسبوعين بسبب عدم توفر قاعة للتدريس، وكان أزيد من 70تلميذا من القسم الأول إلى القسم السادس يتكدسون في”كراج” شيده أحد سكان الدوار ليضع فيه سيارته ،و اضطر الأساتذة لاستعماله منذ شهر ماي من الموسم الدراسي المنصرم ،وذلك بعدما رفض مقاول أنهى أشغال تشييد قاعات دراسية تسليم المفاتيح بسبب خلافه مع النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية حيث لم يتسلم مستحقاته المالية،وقرر صاحب “الكراج” استعادة محله بعدما أمهل أولياء التلاميذ وقائد قيادة إمغران مدة عشرة أيام ،ورفض طلب السلطات المحلية والسكان بتأجيل قرار استعادة محله شهرا اخر إلى حين ايجاد حل من طرف النيابة الاقليمية وتسلم المفاتيح من المقاول، غير أن تضرر سيارته من الثلوج وموجة البرد التي تجتاح المنطقة جعلته يصر على قراره بعد انتهاء مهلة عشرة أيام التي منحها لهم، واضطر التلاميذ للتوقف عن الدراسة.

وتقع الوحدة المدرسية بدوار” إمضراس ” وهي تابعة لمجموعة مدارس ايت عفان بجماعة إمي نولاون في قمم جبال الأطلس الكبير بنيابة ورزازات،ويعاني سكان المنطقة من العزلة والتهميش ،كما يرزحون لشهور تحت حصار الثلوج  .وعاينت “الأحداث المغربية”ظروف تمدرس التلاميذ داخل”الكاراج” المبني بالتراب ويفتقد للتهوية والإنارة ويبلغ طوله 9أمتار وعرضه 3أمتار وكل تجهيزاته من مقاعد الدراسة والسبورة قديمة ومتلاشية بعد حوالي عشرين سنة من استعمالها،ولا تتوفر الوحدة المدرسية على أية وسيلة تعليمية.ويضطر المدرسون إلى جمع عدة مستويات في القاعة الواحدة (الكراج) مما يتسبب في هدر للزمن المدرسي الذي يتقلص من أربع ساعات ونصف في اليوم إلى أقل من ساعتين،بالإضافة إلى التوقف عن الدراسة خلال تساقط الثلوج أو بسبب ارتفاع منسوب مياه الوادي  ويطالب السكان المجلس الجماعي بتشييد قنطرة من أجل تيسير عبور التلاميذ والأساتذة إلى الضفة الأخرى .

وتم إحداث مدرسة إمضراس منذ سنة 1992م وتتكون من حجرتين ومسكن للمعلمين،غير أن بناءها وسط الشعاب جعل المياه والأتربة والأحجار تغمرها بعد كل تساقطات مطرية أو ثلجية التي تشهدها المنطقة طيلة شهور فصل الشتاء، ويتكلف السكان كل مرة بتنقيتها من هذه الترسبات ،غير أنه بعد زيارة لجنة تقنية من النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بورزازات للمؤسسة ومعاينتها لوضعية هذه الحجرات تبين أنها مهددة بالانهيار وتشكل خطرا على التلاميذ، وقررت إخلاءها وعدم استعمالها للتدريس ،وتعويضها بقاعتين دراسيتين جديدتين.ويتخوف السكان أن يصبح مصير القاعتين الجديدتين مثل سابقتيهما وناشدوا النيابة الاقليمية ببناء سور حولهما ليمنع المياه والأوحال من التسرب إليهما.

كما يطالب السكان باستفادة التلاميذ من وجبات المطعم المدرسي على غرار الدواوير المجاورة ،وصرح اباء وأولياء التلاميذ أنه بسبب بعد المنطقة وعزلتها وصعوبة المسالك فالمؤسسة التعليمية لا يزورها أي مسؤول في قطاع التعليم منذ إحداثها إلا مرتين منذ عشرين سنة،ولا يعرفون مدير المؤسسة الذي لم يسبق له زيارة هذه الفرعية ،كما يشتكون من عدم استفادة أبنائهم من التلقيحات وخدمات الصحة المدرسية .

وعلمت «الأحداث المغربية» من مصادر مطلعة أن النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية تحاول إقناع المقاول تسليمها مفاتيح إحدى القاعات للتخفيف من حدة معاناة التلاميذ وهيئة التدريس ،في انتظار توصله بمستحقاته المالية. غير أن غياب تجهيزات الأقسام الجديدة سيضطر التلاميذ وهيئة التدريس إلى اللجوء لحلول ترقيعية إلى حين انتهاء السنة الدراسية –يضيف مصدرنا- وصرح أحد المقاولين أنهم يضطرون إلى عدم تسليم الحجرات الدراسية رغم إنهاء الأشغال بسبب تماطل النيابة الإقليمية في دفع المستحقات المالية وهي ظاهرة يشكو منها جميع المقاولين الذين قاموا بتشييد بنايات مدرسية في نيابة ورزازات.

ورزازات :اسماعيل ايت حماد

مشاركة