Ad Space
الرئيسية الصحة غياب “الأنسولين” يهدد حياة المئات من مرضى السكري بإنزكان

غياب “الأنسولين” يهدد حياة المئات من مرضى السكري بإنزكان

كتبه كتب في 17 سبتمبر 2022 - 13:48

أفاد مصدر طبي، أن مادة الأنسولين ومعها باقة من الأدوية المستعملة في علاج عدد من الأمراض المزمنة، مختفية بشكل كلي في مختلف المراكز الاستشفائية الواقعة على مستوى النفوذ الترابي لعمالة إنزكان أيت ملول، الأمر الذي يهدد حياة المئات من المواطنين.

وفي حديثهم مع وسائل الاعلام، عبر عدد من مرضى السكري بإنزكان، عن استيائهم من غياب الأنسولين بالمؤسسات الصحية لما يقارب شهرين كاملين، مؤكدين أنهم اعتادوا على التزود بهذا الدواء من المستشفيات القريبة من سكناهم، إلا أن طلباتهم باتت تواجه بالرفض مؤخرا، بدعوى أن هذه المادة الضرورية قد نفدت من صيدليات بجل المراكز الصحية.

وعلى إثر هذا الخصاص المهول في أدوية الأمراض المزمنة بمستشفيات الإقليم، طالبت جمعية أزول للخدمات الصحية والاجتماعية بإنزكان في مراسلة كتابية من وزير الصحة والحماية الاجتماعية خالد أيت طالب، بـ”ضرورة التدخل والاسراع على توفير هذه الأدوية الضرورية التي اختفت بالمراكز الصحية المذكورة، واستتباب الأمن الصحي والاجتماعي وتجويده وما يتناسب مع الكثافة السكانية بإقليم”

من جهته، أكد البرلماني اسماعيل الزيتوني، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، في سؤال كتابي وجهه من لوزير الصحة والحماية الاجتماعية، أن مرضى السكري إنزكان أيت ملول، مهددين بالموت في أي لحظة، نتيجة النقص الحاد لمادة “الأنسولين” بالمراكز الصحية.

وأشار ذات البرلماني، إلى أن “الأمر لا يتعلق بسابقة، إنما مدينة إنزكان، غالبا ما تتعرض لهذا الموقف، حيث سبق وان شهدت جل المراكز الاستشفائية بالإقليم، نفاذ مخزون الأنسولين في سنة 2019، قبل أن تتدخل السلطات المختصة بعد مرور أيام صعبة على مرضى السكري، خصوصا من الطبقة المعوزة، الذين اضطروا لتحمل معاناتهم ومواجهتهم لموت محقق”.

وسائل الزيتوني، الوزير خالد أيت طالب، عن التدابير الاستعجالية التي ستتخذها وزارته من أجل توفير مادة الأنسولين ، فضلا عن المقاربة ستتخذها من أجل تجنب تكرار “أزمة الأنسولين” بالإقليم وتعريض حياة المواطنين للخطر. إقرأ المزيد :

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.