Ad Space
الرئيسية ثقافة وفن ليلى بنعلي:الوزارة تعمل على استكمال مشروع متحف الديناصورات بإيمي نولاون  للمساهمة في الإقلاع الاقتصادي للمنطقة.

ليلى بنعلي:الوزارة تعمل على استكمال مشروع متحف الديناصورات بإيمي نولاون  للمساهمة في الإقلاع الاقتصادي للمنطقة.

كتبه كتب في 14 يوليو 2022 - 10:12

ورزازات:إسماعيل أيت حماد

أكدت ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة أن الوزارة تولي اهتماما كبيرا لمشروع متحف الديناصورات بجماعة إمي نولاون بإقليم ورزازات ،وتعمل جاهدة على استكماله في أقرب الآجال بتنسيق مع كافة الشركاء والمتدخلين،حتى تتمكن من المساهمة في تعزيز العرض السياحي ومواكبة الإقلاع الاقتصادي والاجتماعي الذي تشهده المنطقة.

   وأضافت الوزيرة بنعلي ،في جواب كتابي عن سؤال للنائب البرلماني يوسف شيري عن دائرة ورزازات باسم حزب التجمع الوطني للأحرار،أن وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة،ستعمل على إعداد عقد اتفاقية للشراكة والتعاون بينها وبين المجلس الإقليمي لورزازات والجماعة القروية إمي نولاون وكذلك القطاعات التي يمكن أن تساهم في إشعاع هذا المتحف لكي  ينضاف  إلى قائمة متاحف المغرب المسجلة.

وأكدت الوزيرة في جوابها،أن الوزارة قامت بخطوات استباقية تتمثل في إعداد وتجهيز مرافق خاصة بمقر المديرية الإقليمية للانتقال الطاقي بورزازات ونقل عظام ديناصور تازوضا إلى مرافقها،وجعلها رهن إشارة هذا المتحف،وذلك إدراكا من الوزارة بدور المتاحف في تطوير المجتمعات المحلية وتعزيز الحفاظ على التراث وتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

    كما استعرضت الوزيرة في جوابها الإجراءات التي اتخذتها الوزارة لاستكمال مشروع متحف الديناصورات،حيث وقعت شهر نونبر سنة 2007 اتفاقية للشراكة بين المجلس الإقليمي لورزازات والجماعة القروية إيمي نولاون  وعائلة ميسين دي ريكليس من سويسرا وجمعية حماية التراث الجيولوجي في المغرب قصد إعداد وإنشاء “متحف تازوضا” للديناصورات في منطقة اكتشافها. وتهدف هذه الاتفاقية إلى تعزيز وتثمين السياحة الجيولوجية المحلية.

  وفي نفس الإطار،باشرت الوزارة مع المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في باريس ومختبرات جامعة القاضي عياض بمراكش، الدراسات والتحاليل العلمية اللازمة لمعرفة صنف العظام المكتشفة بجماعة إمي نولاون،وأظهرت هذه الدراسات أن هذه العظام تتطابق مع صوربود عاشب وقد تم إطلاق اسم “تازوضا سوروس نعيمي” على هذا الاكتشاف الجديد.

 وكان النائب البرلماني التجمعي  يوسف شيري عن دائرة ورزازات ،قد وجه سؤالا كتابيا لوزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة بشأن الإجراءات التي ستتخذها الوزارة من أجل تقديم المزيد من الدعم المعنوي والمادي والإسراع في إحداث متحف الديناصورات بجماعة إمي نولاون التي تبعد 80 كيلومترا عن ورزازات.

وأكد البرلماني يوسف شيري في تصريح لجريدة سوس بلوس  أن المشروع يشكل معلمة فنية تاريخية من شأنها أن تساهم في المزيد من الإشعاع للمنطقة وتساهم في الجذب السياحي والإقلاع الاقتصادي والاجتماعي لسكان المنطقة.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.