الكتاب العموميون بأكادير يقاضون الدولة بسبب مدونة ” مجحفة”

سوس بلوس
أخبار الجمعياتالرئيسية
31 ديسمبر 2011
الكتاب العموميون بأكادير يقاضون الدولة بسبب مدونة ” مجحفة”

الكتاب العموميون ووكلاء الأعمال بالمغرب غاضبون، فلقمة عيشهم مهددة بمدونة الحقوق العينية الصادرة عن مجلس المستشارين في نونبر 2011 ، 60  ألف  كاتب عمومي على المستوى الوطني قلقون بعد أن سحب من تحت أقدامهم ” الحصير”، ليقصوا من تحرير عقود نقل الملكية أو إسقاطها  أو إنشاء الحقوق العينية أو نقلها أو تعديلها، نقلت هذه الصلاحيات إلى اختصاص محام مقبول للترافع أمام محكمة النقض، الذي يعهد إليه بتوقيع العقد المحرر والتأشير على صفحاته وتصحيح إمضاءات الأطراف. فبعد اللقاء الوطني بسيدي سليمان، طالب حوالي 400 كاتب عمومي ووكلاء الأعمال بجهة سوس، خلال الملتقى الجهوي الأول المنعقد  خلال يوم الأحد بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بأكادير، بحقهم في توثيق جميع المعاملات، جمع بين الجمعيات المهنية بإنزكان آيت ملول، أكادير إداوتنان، اشتوكة آيت باها.

فرغم المطالب التي وجهتها الرابطة الوطنية لجمعيات الكتاب العموميين ووكلاء الأعمال محرري العقود العرفية الداعية إلى تمتيع هاتين المهنتينن كافة الحقوق والواجبات كسائر المهن، تلقى الكتاب العموميون ووكلاء الأعمال” الصفعة” بعد تمرير القانون المذكور وصدوره بسرعة غير اعتيادية وفي ظرفية استثنائية أثارت تساؤلات واستغراب مزاولي المهنة.

قانون كان بمثابة ” استنفار” للكتاب العموميون الذين دعوا خلال اللقاء إلى تنظيم لقاءات تحسيسية على الصعيد الجهوي في ستة أقاليم واستعدادهم لأي محطات نضالية مستقبلية، بالإضافة إلى رفع الرابطة دعوى بالمحكمة الدستورية ضد الدولة لعدم دستورية القانون.

وتوعد الكتاب العموميون والوكلاء خلال الملتقى باستعدادهم للتظاهر جهويا ووطنيا رفضا لمنطق الإقصاء، وتشكيل قوة ضاغطة. الملتقى خرج ببيان ختامي ندد باستعجالية صدور مدونة الحقوق العينية وحرمان شريحة مهمة من توثيق المعاملات. واعتبر بنسعيد عبد السلام مدير الملتقى أن المادة الرابعة من المدونة تعد اعتداء على حرية المواطن، ودعا السلطة التشريعة إلى إعادة النظر في هذه المادة وضم الكتاب العموميين إلى لائحة المقبولين لتحرير العقود العرفية الثابتة التاريخ.

أمينة المستاري

سوس بلوس

التعليقات تعليقان

  • nadia

    اتمنى ان يعاد النظر في الفصل الرابع من مدونة الحقوق العينية والعمل على تقنين مهنة الكتابة العمومية بدل اقصائها وتشريد شريحة جد مهمة من الشعب المغربي الذي يطمح دائما للعيش الكريم

  • حميد الفائز

    اوجه شكري وامتناني لكل مدافع عن حقوق الكتاب العموميين