شهادات صادمة لفتيات تعرضن للاستغلال الجنسي داخل معامل

سوس بلوس27 ديسمبر 2012آخر تحديث : منذ 8 سنوات
شهادات صادمة لفتيات تعرضن للاستغلال الجنسي داخل معامل
رابط مختصر

لا يمكن بأي حال إسقاط الحالات والشهادات الواردة في هذا الاستطلاع على قطاع النسيج بالكامل. صحيح أن الظاهرة تتكرر بصورة مستفزة في القطاع غير المهيكل أكثر من القطاع المهيكل. كما أن حالات أخرى أفادت «الأحداث المغربية» بأن ظاهرة «الجنس المفروض» على  العاملات، تكاد تكون منعدمة في الوحدات الصناعية التي تتسم بشفافية العلاقات بين المسيرين والعاملات. وهو ما يفرض قناعة مؤداها أن الحالات الواردة في الاستطلاع، تتعلق بأشخاص، مسيرين ومراقبين يقومون بالضغط على العاملات بصورة فردية وفق رغبات وأهواء خاصة جدا.

‎جرائم جنسية يومية صامتة تقترف خلف جدار الصمت السميك الملتف حول وحدات صناعية تشغل النساء. جرائم أصبحت عرفا عاديا في ظل علاقات متفاوتة، بين «مول الشي» المتحكم في المصائر وعاملات تضطرهن الحاجة إلى العمل والمال للإذعان. أثناء الإعداد لهذا الاستطلاع فوجئت «الأحداث المغربية» بسؤال خائف : «واش ضروري تهضرو على هاد الشي ؟» ففرض سؤال آخر نفسه في نهاية الرحلة : هل الجنس المفروض داخل بعض الوحدات الصناعية، مهيكلة كانت أو غير مهيكلة، قدر لا مفر منه ؟
‎في «البلوزة» البيضاء، وأمام طابلة «مي رقية» اللواتي تقصدنها في ساعة الظهيرة الوحيدة المسموح لهن فيها بتناول الغذاء، اجتمعن كعادتهن اليومية لتناول وجبات بسيطة من ساندويتشات البيض و«الطون». فيما التفت الأخريات حول صديقات جلبن الأكل من البيت، على امتداد الحائط الكبير الفاصل بين الوحدات الصناعية في منطقة البرنوصي. «شوف آخويا … هاد الشي كاين واللي قالت لا راها غير حشمات ولا خايفة. هاد الشي جاري بيه العمل وكلشي عارف وساكت»  عبارة أطلقتها غزلان بعد تردد دام ثواني من بين زميلاتها اللواتي آثرن عدم التعليق في البداية، فيما اعتلت وجوههن حمرة سريعة ودارين خجلهن بابتسامة تقول أكثر مما تخبئ.
‎شجاعة غزلان دفعت باقي الفتيات المتجمعات في طابلة «مي رقية» على همس خفي بينهن، سرعان ما تحول إلى كلمات واضحة بصوت أعلى. زهيرة، مطلقة تعول ابنتها ذات الثماني سنوات، أطلقت العنان للسانها محاولة وصف معاناة مزمنة مع الاستغلال الجنسي في معامل النسيج. أصرت على أن تسرد القصص التي تعرفها في صيغة الغائبة «هي»، وإن كان التشنج والحسرة اللذان أثثا سردها للأحداث بين الفينة والأخرى، يقرب الروايات من ذاتها أكثر مما يبعدها. «شوف أخويا … الله ينعل الفقر اللي كيخلي شي ناس يتحكمو فالبنات ويديرو فيهم مابغاو بلا ما تقدر تا وحدة تهضر ولا تقول شي حاجة. ونزيدك : اللي ما بغاتش ولا ماصبراتش كتهز حوايجها وتخرج للزنقة وما عندها ما تصور» تختم زهيرة روايتها بحسرة لا تخلو من تلقائية.

القانون الأساسي

‎المرشدون والمرشدات الذين استعانت بهم «الأحداث المغربية» في إنجاز هذا الاستطلاع، كانوا يترددون قليلا قبل الخوض في الحديث. للبعض بدا الموضوع تافها بقدر ما تكرر ويتكرر أمام أعينهم لدرجة أن الجنس المفروض خصوصا في القطاع غير المهيكل صار عرفا غير معلن. البعض الآخر تساءل عن الجدوى وراء التحقيق في مسألة تريح الطرفين، مادامت تتم بالرضا المتبادل. غير أن «الرضا المتبادل» هو ما غاب عن 90 بالمائة من الشهادات التي استقتها «الأحداث المغربية» حول الظاهرة، دائما وسط استعطاف المستجوبات للحفاظ على السرية.
‎اللواتي تمكن من تجاوز حاجز الخوف والسرية، تحدثن بعيون لا ترتفع من الأرض وتعبيرات منقسمة بين الحسرة والندم والغضب. مضمون الحكايات يتكرر بنفس الصيغة دائما: صاحب المعمل أو «الشاف» أو «الفصال» يختار ثم يغير على فريسته، فيما تختلف تفاصيل بسيطة بين الرواية والأخرى. الإجبار القسري على ممارسة الجنس، حتى وإن كان مغلفا بتعابير الحب الكاذبة والوعود المعسولة بالترقية وضمان مكان دائم فوق ماكينة الخياطة، عملة رائجة في هذا العالم. عن سؤال «الأحداث المغربية» للمستجوبات حول عدم تقديم شكاية أو تبني دعاوى في الجمعيات النسائية، تأتي الردود سريعة وواضحة : «شكون اللي غادي يكذب الشاف ويتيق الهضرة ديالي ؟ راه يقدر يجمع ويطوي فالبلاصة ويدير ما فراسو ما يتعاود».
‎هل للفقر علاقة بالقبول التام ؟ يأتي الرد بنعم في غالب الحالات. «حتى الهروب وتغيير مكان العمل لا يعطي نتيجة أخرى»، تقول نادية «إذ تلتقي دائما مع شخص ما داخل مجال العمل يمتلك قدرة القهر والإجبار. فيما يوجد ولاد الناس لكنهم قليلون فعلا والمحظوظة منا هي من تجد عملا لدى ولاد الناس من هذه الطينة». ما إن تتشجع عاملة وتقرر سرد حكايتها، حتى تنافسها أخريات وتنسج على نفس المنوال. خلف كل وجه حكاية، وخلف كل حكاية حسرة وألم، لدرجة أن قناعة تستبد بالسامع لكل تلك الروايات تؤكد أن «الجنس المفروض» يصبح قانونا أساسيا داخل هذه الوحدات الصناعية.

ضحية في كل الأحوال 

‎في شهادة صادمة أخرى استقتها »الأحداث المغربية» من موظفة بشركة صغيرة في القطاع الخاص، غادرت عالم معامل النسيج منذ زمن بعيد، تتبدى الطبيعة البشعة «للشاف» كشخص بميولات غريبة يمارس ضغطا جهنميا على فتاة لا حول لها ولا قوة. «الشاف» أو المراقب العام للعمل في معامل النسيج يقوم مقام المدير أحيانا وله قدرة كبيرة في تقييم مردود العاملة وبالتالي ترقيتها أو طردها متى شاء وحسب الأهواء إذا لم يكن »ولد الناس« تقول نفس العاملة السابقة.
‎كانت لها مع «الشاف» حكاية غريبة سردتها على «الأحداث المغربية»، وهي تقول إن المسافة الزمنية التي تفصلها عن الوقائع تجعلها تسامحه اليوم بطيب خاطر. تبدأ تفاصيل الحكاية من يوم تقرب منها «الشاف» وعبر لها عن إعجابه بجمالها وجديتها. من جانبها وجدت الأمر مسليا ومفيدا. فمن جهة ستكسب ثقته، ومن جهة أخرى ستضمن مكانا دائما في منصبها في عمل كانت فيه بأشد الحاجة إليه. كان الشرط الجنسي ضروريا لاكتمال العلاقة وهو ما لم تمتنع عنه، وكلما زاد الشوق والفعل كلما زادت وعوده لها بزواج قريب. غير أن مرور وقت طويل في الانصياع لرغباته دون جديد جعلها تعيد النظر في العلاقة بالابتعاد رويدا، ثم التمنع لاحقا. حينها ظهر وجه «الشاف» الآخر، وشرع في تقزيم مجهوداتها في العمل إلى أن تسبب في طردها عند أول خطأ بسيط جدا قامت به.
‎أمام جحيم البطالة والفقر، قررت الشابة معاودة الاتصال بـ«الشاف» على أمل استعادة مكانها بالمصنع. فقابل طلبها بالليونة اللازمة، وطلب منها تلبية رغباته الجنسية متى وكيف أراد على أن يقابل تنازلاتها بمكافأة العودة إلى الجلوس على ماكينة الخياطة في المصنع. وهو ما لم يتم، لتفهم العاملة السابقة بأنها كانت ضحية لشخص ماكر استغل حاجتها منذ أول يوم.

‎مغامرات «مول الصوفا»

‎بحي صناعي عشوائي في محيط مدينة الدارالبيضاء، حملت شهادات صادمة لعاملات بإحدى الوحدات الصناعية، حقائق تفاصيل استغلال بشع للعاملات بطله صاحب شركة في عقده الخامس يعرف اختصارا بـ»مول الصوفا«. »مول الصوفا« لا يشغل سوى النساء المتزوجات، ويقوم بجرد معرفي أولي بخصوص الحياة الشخصية للمتقدمات للعمل في وحدته الصناعية، قبل أن يقدم على الاستعانة بخدماتهن.
‎في البداية كل العازبات مقصيات، ثم يأتي الدور على المطلقات. تقبل فقط من هذه الفئة الجميلات أو ذوات القوام المثير حسب رؤيته الجمالية للأجساد الأنثوية. بعد ذلك تقبل كل المتزوجات بدون استثناء، ثم تسير الأمور بعد ذلك في اتجاه تحرشات جنسية صغيرة، يتم الإبقاء فيما بعدها على المتفقات غير الممانعات، فيما تغادر العمل كل من أبدت تمنعا أو مقاومة أو عدم رغبة في الإذعان.
‎يعرف «مول الصوفا» بين العاملات في المنطقة بـ«متحسس المؤخرات». تشرح إحداهن : «أثناء تفقده للعمل يختار مول المعمل ثلاث أو أربع عاملات في كل مرة، ويقوم بتمرير يديه أو أصابعه في منطقة المؤخرة، بصورة اعتباطية. يشجعه على ذلك وضعية العمل في فرز أكوام الصوف التي تقتضي من العاملة الوقوف في وضعية تبرز الأجزاء السفلية لجسدها بتلقائية. في حال القبول يتم الرضا الكامل بين الطرفين، وتواصل العاملة شغلها دون مضايقات، بل تستفيد من امتيازات خاصة. في حال المقاومة أو الرفض تطرد في أول مناسبة». شهادات ممن رفضن الانصياع، أوضحت لـ«الأحداث المغربية» أن الأمر يتعلق «بمهووس جنسي من الطراز الأول» و«مريض» بحاجة إلى العلاج أو الردع … لكن كيف السبيل إلى ذلك و«مول الصوفا» يملك المال ويتحكم في رقاب الفقيرات وسط صمتهن المطبق ؟

الأحداث المغربية

عذراً التعليقات مغلقة