Ad Space
الرئيسية ثقافة وفن أكادير: انطلاق فعاليات مهرجان السينما والهجرة..ومسوؤل يصرح ان هذه الدورة تحتفي بالسينما وجمهورها

أكادير: انطلاق فعاليات مهرجان السينما والهجرة..ومسوؤل يصرح ان هذه الدورة تحتفي بالسينما وجمهورها

كتبه كتب في 14 يونيو 2022 - 11:57

إنطلاقت أمس الاثنين 13 يونيو الجاري، فعاليات المهرجان الدولي للسينما والهجرة، في نسخته الثامنة عشر، بمدينة اكادير، وسط اجواء إحتفالية فلكلورية.

واحتضنت سينما ريالطو، هذا الافتتاح الذي تميز بحضور عدد من الوجوه السياسية والفنية البارزة، المهرجان  المنظم من طرف جمعية “المبادرة الثقافية”، الذي تم توقفيه بعد سنتين بسبب جائحة كورونا.

وصرح مدير المهرجان، عزيز عمري، قائلا: ان انتشار وباء كوفيد-19، عرفت جميع التظاهرات الفنية مآلين: إما الإلغاء التام أو اختيار التنظيم بصيغة رقمية.

وأضاف عمري، انه قد اختار المهرجان الدولي للسينما والهجرة بأكادير الحفاظ، كعادته، على لقاء الجمهور بصيغة رقمية، في دورة خاصة. ولهذه الغاية، فقد تم اختيار عشرة أفلام متوجة في الدورات السابقة للتنافس ضمن نسخة رقمية.

وفي ما يخص ما يميز هذه الدورة، قال عمري، ان هذه الدورة تحتفي بالسينما وجمهورها، بعروض في قاعتين بأكادير وهما، سينما “ريالطو” المخصصة لاستضافة الأفلام الروائية في المنافسة وسينما “الصحراء” المخصصة لاستضافة الأفلام القصيرة.

من جهة أخرى، سيعرض فيلم “الطريق إلى كابول” للمخرج إبراهيم شكيري، بالوصف الصوتي، بشراكة مع المختصين محمد عمورة وهناء العيدي، وسيكون هو الأول، وذلك بهدف دمقرطة ثقافة الفن السابع وتقريب السينما من عموم الجمهور.

 

و قال عز الدين الفتحاوي، مسؤول التواصل بالجمعية المنظمة، إن “منذ 18 سنة والمهرجان يختار ثيمة الهجرة محورا أساسيا في العروض السينمائية”.

 

وعن ضيف شرف هذه الدورة قال الفتحاي، انه تم  اختيار السينما التونسية كضيفة شرف،  بحيث يترجم القرب الجغرافي والتبادل الثقافي والفني بين البلدين، بالإضافة إلى اهتمام المنتجين التونسيين بقضايا الهجرة.

 

وكرمت إدارة مهرجان أكادير، أبناء من بلاد المهجر، الممثل سامي ناصري والمخرج كمال هشكار، تقديراً لمسيرتهما الفنية الحافلة بأعمال سينمائية متميزة.

 

وشهد الدورة الثامنة من المهرجان، عرض فيلم “في عينيك كانشوف بلادي”، وهو عمل ينقل قصة نيتا القيام وأميت حاكوهين، وهما فنانان، في القدس ويشتغلان في مجال الموسيقى التراثية المغربية، يقرران استكشاف جذورها برحلة للمغرب.

 

ويقوم برنامج هذه السنة على عرض أفلام حديثة الإنتاج، تهتم بقضايا الهجرة والمهاجرين، تمثل عشرة أفلام طويلة وخمسة عشر فيلما قصيراً، تخضع لتقييم لجنتي تحكيم الفيلم الطويل برئاسة الكاتب الطاهر بن جلون والفيلم القصير برئاسة الإعلامي والناقد السينمائي بلال مرميد.

 

وستعرف  الدورة الثامنة عشر للمهرجان، تنظيم ندوات موضوعاتية ينشطها مجموعة من الباحثين من ذوي الاختصاص، وكذا ورشات تكوينية في مهن السينما، مفتوحة في وجه صناع الأفلام المغاربة الشباب.

 

يذكر أن المهرجان الدولي السينما والهجرة، يجسد تحديا لترويج الثقافة من خلال الفن السابع انتصارا لقيم المشاركة والتسامح، والذي تنظم جمعية “المبادرة الثقافية” دورته الثامنة عشرة، بشراكة مع المركز السينمائي المغربي ومجلس الجالية المغربية بالخارج.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.