Ad Space

شريــط الاخبـــار

الرئيسية مجتمع قتلة موظف المكتب الوطني للكهرباء بكلميم أمام استئنافية أكادير

قتلة موظف المكتب الوطني للكهرباء بكلميم أمام استئنافية أكادير

كتبه كتب في 30 ديسمبر 2011 - 20:49

أربعة شبان من مدينة كلميم أحيلوا بعد ظهر أمس صاغرين على الوكيل العام باستئنافية أكادير، وقرر بدوره إحالتهم على قاضي التحقيق.تهمتهم ثقيلة هي اعتراض سبيل موظف بالمكتب الوطني للكهرباء بكلميم، وتصفيته بسكين حاد من الحجم المتوسط، وسرقة متعلقاته بحقيبته اليدوية، ثلاثة شبان متهمون بالقتل والمشاركة فيه، ورابعهم يتابع بتهمة عدم التبليغ بجناية تابعها بأم عينيه.

جمهور كبير تابع عصر أول أمس الشبان الأربعة وهم يعيدون وقائع القتل المأساوية، صراخ هنا وهناك لكل من تعاطفوا مع الموظف، يطالبون بإنزال أقصى العقوبات بالجناة، فالضحية موظف بالمكتب الوطني للكهرباء له علاقة يومية بالمواطنين وسط أحيائهم، معروف عنه تفانيه في الخدمة.

 وفي قمة الاحتقان طلع أخ الموظف من بين الصفوف المشكلة من المئات وهو في حالة هيجان وتوجه للمتهمين من أجل رد الدين والانتقام لأخيه، غير أن مصالح الأمن حالت دون ذلك وأوقفت باقي مشاهد الجريمة حتى لا يقع طارئ لم يكن في الحسبان.

الموظف خلافا لمطامع المتهمين الجناة لم تكن بصحبته أموال المصلحة يوم الجمعة 17 دجنبر عندما اعرتضوا سبيله، كان في زوال ذلك اليوم  قادما من العاصمة بعد مشاركته في امتحان الكفاءة المهنية، نزل من الحافلة التي عادت به لمدينته وأهله سالما، ولم يكن ينتظر أن الموت يترصد وهو يمني نفسه بتحسين سلمه الوظيفي ووضعه الأسري. الضحية من مواليد 1972 يقطن بشارع المسيرة، وقد اعترض سبيله المتهمون، وباغثوه بضربة سكين، ثم خطفوا حقيبته ليتبخروا بين شوارع المدينة.

ومباشرة بعد علمها بالحادث كثفت الشرطة من تحركاتها وتحرياتها إلى أن عثرت على ملابسه كل ما يملك بمغارة بحي النخيلات وكان الخيط الرفيع الذي قاد للمجموعة التي ترتاده، فتم تعقبهم واعتقالهم بأحياء: النخيلة، النوادر، ومولاي رشيد. المتهمون من مواليد التسعينيات في مرحلة الفتوة، كلهم من ذوي السوابق في مجال السرقة والنشل أحدهم متهم بالقتل المباشر، وإثنان بالمشاركة بهدف السرقة، والربع يتابع بعدم التبليغ.

متابعة / سوس بلوس

مشاركة