Ad Space
الرئيسية الرياضة الجامعة تنفي الانفصال عن خاليلوزيتش وتؤكد: ما زال في عطلة

الجامعة تنفي الانفصال عن خاليلوزيتش وتؤكد: ما زال في عطلة

كتبه كتب في 2 مايو 2022 - 23:34

نفت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ما راج اليوم الإثنين في بعض المواقع الوطنية حول الانفصال رسميا عن الناخب الوطني، وحيد خاليلوزيتش، في اجتماع عقده مع رئيسها، فوزي لقجع.

وأكدت جامعة الكرة في بيان على موقعها الرسمي أنه “لم يتم عقد أي اجتماع هذا اليوم بين رئيس الجامعة والناخب الوطني”، مؤكدة أن المدرب البوسني مازال في عطلة خاصة خارج المغرب وسيلتحق بمركب محمد السادس لكرة القدم خلال الأسبوع الجاري كما تم الإعلان عنه مسبقا.

وأوضحت جامعة الكرة في بيانها أن هذا النفي يأتي سعيا لتنوير الرأي العام و”ردا على ما تداولته بعض المنابر الإلكترونية وما نشرته من أنباء زعمت أنه تم يومه الإثنين 02 ماي 2022 اتخاذ قرار إقالة الناخب الوطني، وحيد حاليلوزيتش، من طرف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم”.

وينتظر الشارع الكروي المغربي بفارغ الصبر عودة خاليلوزيتش من عطلته من أجل الحسم في مستقبله مع “أسود الأطلس” على بعد 6 أشهر من انطلاق نهائيات كأس العالم “قطر 2022”.

وكان مصدر مسؤول كشف أن وحيد خاليلوزيتش سيعود هذا الأسبوع إلى المغرب، بعد نهاية عطلته التي قضاها في كرواتيا وسينهيها بزيارة إلى فرنسا، قبل العودة لبدء الاستعدادات للمونديال القطري.

بيد أن المدرب البوسني سيكون على موعد مع اجتماع حاسم مع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فوزي لقجع، من أجل الحسم في مستقبله.

وأثير نقاش وجدل كبير في الفترة الأخيرة حول بقاء خاليلوزيتش مدربا للمنتخب الوطني في كأس العالم المقبلة، بعدما أبعد مجموعة من اللاعبين عن “الأسود” بسبب توتر علاقته معهم، على رأسهم حكيم زياش ونصير مزراوي.

ووضع فوزي لقجع شرطا لبقاء خاليلوزيتش مدربا لـ”الأسود”، عندما أكد في اجتماع للمكتب المديري لجامعة الكرة، في 12 أبريل المنصرم، أن ما يجب أن نفكر فيه الآن هي “الآليات اللازمة لتوفير الظروف المواتية للطاقم التقني والمنتخب الوطني في شهر نونبر المقبل. أن يكون المنتخب الوطني معززا بجميع العناصر الوطنية، وأن تكون الأجواء حماسية، وأن يكون الطاقم التقني في مستوى كبير، ليذهب المنتخب لأبعد نقطة في كأس العالم”.

وفي رسالة مباشرة لخاليلوزيتش، شدد رئيس الجامعة على أن أبواب المنتخب الوطني مفتوحة لكل اللاعبين المغاربة “مهما كان الاختلاف مع لاعب أو مهما كانت الظروف المحيطة بالعلاقة المتوترة في ظروف معينة”، مضيفا “لا يمكن لي أو لأي أحد آخر أن يحرم لاعبا مغربيا أن يلعب مع المنتخب الوطني، لا حكيم زياش (تشيلسي) ولا نصير مزراوي (أياكس) أو عبد الرزاق حمدالله (الاتحاد السعودي) أو يوسف ملاح (فيورنتينا) ولا عيسى ديوب (ويست هام). أبواب المنتخب الوطني مفتوحة للجميع، وهي مسألة غير قابلة للنقاش سوء مع خاليلوزيتش أو غيره”، ما سيجعل الاجتماع المرتقب بين الرجلين على صفيح ساخن، كون الناخب الوطني متشبث بإبعاد اللاعبين عن عرين المنتخب.

وقال البوسني ردا على تصريحات فوزي لقجع لقناة “نوفا تي في” الكرواتية: “بالنسبة لي، اللاعب الذي يرفض التدريب ويرفض اللعب ويدعي الإصابات، قصة منتهية”، في إشارة إلى عدم نيته التراجع عن قرار إبعاد زياش مزراوي من المنتخب.

واستبقت جامعة الكرة عودة خاليلوزيتش بتكليف الدوليين السابقين، حسين خرجة ومهدي بنعطية، بمهمة التواصل مع زياش ومزراوي بهدف “تذويب الخلافات وإقناعهما بالعودة للمنتخب الوطني وذلك استعدادا لكأس العالم في قطر 2022″، على يتولى لقجع مهمة إقناع الناخب الوطني بإعادة النظر في قرار الإبعاد.

وترك لقجع باب رحيل المدرب البوسني مواربا عندما أكد في اجتماع المكتب المديري الأخير أن “العلاقة من خاليلوزيتش إلى حدود 10 رمضان طبيعية، لكن لا يعلم مستقبلها إلى الله، لا نعرف ما سيقع حتى نونبر المقبل لأنه من حكم الغيب”.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.