Ad Space
الرئيسية اراء ومواقف حقوقيون باللجان الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان: “تعويضاتنا هزيلة ولا ترقى للأعباء التي نقوم بها”

حقوقيون باللجان الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان: “تعويضاتنا هزيلة ولا ترقى للأعباء التي نقوم بها”

كتبه كتب في 2 أبريل 2022 - 16:15

اشتكى مجموعة من أعضاء اللجان الجهوية الاثني عشر التابعة للمجلس الوطني لحقوق الانسان من “حالة من الفتور في الاداء والارتباك”، وعبروا عن تذمرهم من الإجحاف الذي لحقهم ، جراء المرسوم رقم 2.20.369 الصادر في 9 ذي الحجة 1442 الموافق لـ 20 يوليوز2021 الذي اعتبره اعضاء باللجان الجهوية “استخفافا” بهم وبالمهام الملقاة على عاتقهم، لاعتبارهم أن التعويضات هزيلة لا ترقى للأعباء والمجهودات التي يقومون بها، كونهم هم من يواجه المواطنين مباشرة ويحرصون على تنزيل و تنفيذ سياسة المجلس الوطني لحقوق الانسان، من رصد وتتبع أوضاع حقوق الانسان بأقاليمهم الشاسعة والممتدة، كإقليم تارودانت بجهة سوس ماسة درعة، واقليم خنيفرة بجهة بني ملال خنيفرة، وما يتطلبه ذاك من الاخبار الفوري بها للأجهزة الجهوية والوطنية للمجلس، وتتبع الشكايات والتأصيل الحقوقي لها، والتدابير المتخذة لمعالجتها في نطاق الاختصاص الترابي ، كل ذلك على نفقتهم الخاصة التي يقتطعونها من أجورهم ومن أرزاق اسرهم .

وصرح بعض الاعضاء انهم يصرفون من مالهم الخاص للوصول إلى أماكن نائية عبر مسالك وعرة وما قد يعرضهم ذلك للمخاطر ، ناهيك عن تنقلهم بدون أي ” إذن بمهمة ” . وأضاف نفس المصدر بأن تكليف الاعضاء بالتنقل للرصد داخل اقاليم تواجدهم لا تعوض نفقاتها !

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.