Ad Space
الرئيسية مجتمع بعد 15 عاماً من اختفائه.. قصة “التهامي بناني” تتحول إلى قضية “رأي عام”

بعد 15 عاماً من اختفائه.. قصة “التهامي بناني” تتحول إلى قضية “رأي عام”

كتبه كتب في 25 يناير 2022 - 12:57

تحولت قصة “التهامي بناني”، إلى قضية “رأي عام”، بعدما أطلق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، حملة واسعة للمطالبة بتحقيق العدالة في قضية هذا الشاب، الذي اختفى منذ 15 عاماً، وسط ظروف غامضة.

وعبر هؤلاء النشطاء، عن تضامنهم مع والدة الشاب حياة العلمي، وتداولوا على نطاق واسع هاشتاغ “العدالة للتهامي بناني”، مطالبين بفتح تحقيق معمق في “أشهر قضية اختفاء بالمغرب”، ومعاقبة كل المتورطين في هذه الواقعة “المثيرة للجدل”.

وتفاعل مع هذه الحملة، عدد كبير من المؤثرين والفنانين، أبرزهم نوفل العواملة وإيمان أغوتان ورضوان الرمضاني والرابور طوطو وإحسان بنعلوش وعادل تاويل ونجاة الوافي ولطيفة رأفت، إلى جانب كوثر بامو ودنيا بطمة وآخرين.

وكتب الإعلامي رضوان الرمضاني: “أصعب حاجة على الوالدين، وخصوصا الأم، هي أنها تفقد الكبدة ديالها فما بالك يلا تجمع الفراق مع لغز كبير ديال الاختفاء، والنتيجة هي أنه فراق، أو موت، بدون جثة، وهاد الشي مستمر من 15 سنة!”.

وأضاف الرمضاني، عبر تدوينة على الـ”فيسبوك”: “القضية فيها بزاف ديال التفاصيل ولحد الساعة لا مؤشر على حل اللغز، مهما كان، واجب السلطات الأمنية والقضائية أنه تبرّد الجمر اللي شاعل فالكبدة ديال الأم”.

ومن جانبه تفاعل الإعلامي رشيد العلالي مع القضية قائلاً: “اليوم سمعت القصة الكاملة ديال هاد الشاب، الله يكون فعون الأم ديالو واللي عندو الأولاد غادي يحس كثر بالغصة اللي فقلب هاد الام المكلومة، الروح عزيزة عند الله أكيد غادي يتحل اللغز ديال هاد القضية إن شاء الله”.

تحولت قصة “التهامي بناني”، إلى قضية “رأي عام”، بعدما أطلق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، حملة واسعة للمطالبة بتحقيق العدالة في قضية هذا الشاب، الذي اختفى منذ 15 عاماً، وسط ظروف غامضة.

وعبر هؤلاء النشطاء، عن تضامنهم مع والدة الشاب حياة العلمي، وتداولوا على نطاق واسع هاشتاغ “العدالة للتهامي بناني”، مطالبين بفتح تحقيق معمق في “أشهر قضية اختفاء بالمغرب”، ومعاقبة كل المتورطين في هذه الواقعة “المثيرة للجدل”.

وتفاعل مع هذه الحملة، عدد كبير من المؤثرين والفنانين، أبرزهم نوفل العواملة وإيمان أغوتان ورضوان الرمضاني والرابور طوطو وإحسان بنعلوش وعادل تاويل ونجاة الوافي ولطيفة رأفت، إلى جانب كوثر بامو ودنيا بطمة وآخرين.

وكتب الإعلامي رضوان الرمضاني: “أصعب حاجة على الوالدين، وخصوصا الأم، هي أنها تفقد الكبدة ديالها فما بالك يلا تجمع الفراق مع لغز كبير ديال الاختفاء، والنتيجة هي أنه فراق، أو موت، بدون جثة، وهاد الشي مستمر من 15 سنة!”.

وأضاف الرمضاني، عبر تدوينة على الـ”فيسبوك”: “القضية فيها بزاف ديال التفاصيل ولحد الساعة لا مؤشر على حل اللغز، مهما كان، واجب السلطات الأمنية والقضائية أنه تبرّد الجمر اللي شاعل فالكبدة ديال الأم”.

ومن جانبه تفاعل الإعلامي رشيد العلالي مع القضية قائلاً: “اليوم سمعت القصة الكاملة ديال هاد الشاب، الله يكون فعون الأم ديالو واللي عندو الأولاد غادي يحس كثر بالغصة اللي فقلب هاد الام المكلومة، الروح عزيزة عند الله أكيد غادي يتحل اللغز ديال هاد القضية إن شاء الله”.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.