Ad Space
الرئيسية بيزنس غرفة التجارة و الصناعة والخدمات سوس ماسة تحتضن إجتماعاً حول المستحقات الضريبية المترتبة على قطاع السياحة بأكادير

غرفة التجارة و الصناعة والخدمات سوس ماسة تحتضن إجتماعاً حول المستحقات الضريبية المترتبة على قطاع السياحة بأكادير

كتبه كتب في 15 يناير 2022 - 10:52

احتضنت غرفة التجارة والصناعة والخدمات سوس ماسة ، أمس الجمعة 14 يناير 2022 بمدرج الحاج الحسين أشنكلي بمقر الغرفة بأكادير لقاءا لدراسة أوضاع قطاع السياحة بأكادير.

حضر هذا اللقاء الهام:
“السيد سعيد ضور رئيس الغرفة”

  • السيد القابض الجهوي للمالية بأكادير.
  • السيد رئيس المجلس الجهوي للسياحة سوس ماسة .

وذلك لدراسة الإشكاليات والإكراهات التي يعرفها القطاع السياحي بأكادير، خاصة في ظل تفشي جائحة كورونا.
وفي إطار الجهود التي ما فتئت الوزارة الوصية تبذلها من أجل مواكبة هذا القطاع ، قدم السيد رئيس المجلس الجهوي للسياحة سوس ماسة جردا لكل الإجراءات والتدابير التي تم تفعيلها وكذا تلك التي تم اقتراحها في إطار مخطط الإقلاع لمواكبة المقاولات التي تنشط في القطاعات ذات المجال السياحي.
وفي مداخلة للسيد القابض الجهوي للمالية بأكادير ، حيث أكد على ضرورة إعادة ابتكار وضع تصور لمفاهيم وبرامج جديدة وخلق تسهيلات في أداء أقساط الضرائب وتكييف القطاع مع مخلفات فيروس كورونا .
وأضاف إلى أن هذه التوصيات ستشكل مكسبا كبيرا للحفاظ على مناصب الشغل بالقطاعات السياحية الأكثر تضررا.
و في نفس هذا السياق أكد رئيس الغرفة السيد سعيد ضور، أن غرفة التجارة والصناعة والخدمات سوس ماسة تتطلع الى مزيد من التعاون والشراكة مع منتسبي القطاع الذي يواجه ظروفا صعبة واستثنائية.
وأشار كذلك إلى إن القطاع السياحي يمر اليوم بأزمة حقيقية في ظل جائحة كورونا، لافتا إلى أن قطاع السياحة يعتبر من أهم القطاعات الرافدة للاقتصاد الوطني ويتشابك مع العديد من القطاعات الأخرى بطريقة مباشرة او غير مباشرة ويوفر آلاف فرص عمل لسكان الجهة.
وتركزت أبرز القضايا، التي طرحها الحضور حول ضرورة توفير آليات دعم المقاولات السياحية بمختلف فئاتها، وذلك من خلال إعادة النظر في برامج الدعم المقترحة تقديمها لدعم القطاعات المتضررة و المتعلقة بالمنشآت السياحية …

وأكد الحضور على ضرورة تأجيل أقساط الضرائب والرسوم والإعفاء الكلي من الغرامات وإمكانية الاستفادة من الدعم والقروض المقترحة منحها من طرف الحكومة من أجل إنقاد القطاع السياحي و إعادة نشاطه .

وثمّن الحضور جهود الغرفة في مواكبة جميع القطاعات التجارية والخدماتية ومن بينها القطاع السياحي، وسبق للغرفة أن لعبت دورا بارزا خلال جائحة كورونا من خلال متابعتها لمختلف الملفات ومساعدة القطاعات المتضررة والحيلولة دون إغلاق الكثير من المنشآت تفاديا لتسريح مستخدميها؛ بصفتها عضوة في لجنة اليقظة الاقتصادية لتتبع إنعكاسات وباء كورونا الوطنية و الجهوية.

واتفق مهنيي القطاع السياحي و السيد القابض العام للمالية على تشكيل لجنة مشتركة لإعداد خطة تتضمن المطالب والقضايا التي تهم السياحة لرفعها للجهات المعنية.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.