Ad Space
الرئيسية مجتمع الحبس لموظف وعون سلطة نصبا على مواطنين

الحبس لموظف وعون سلطة نصبا على مواطنين

كتبه كتب في 17 ديسمبر 2012 - 14:09

انتحلا صفة قائد ورئيس جماعة وحصلا على مبالغ مالية من الراغبين في اقتناء بقع أرضية…أدانت المحكمة الابتدائية الزجرية بالبيضاء، أخيرا، رئيس مصلحة بمقاطعة سباتة وعون سلطة متقاعدا بسنتين حبسا نافذا بعد متابعتهما في ملف يتعلق بالنصب والاحتيال على عشرات الراغبين في الحصول على بقع أرضية أو اقتناء سكن.

وعلمت الصباح من مصادر مطلعة أن التحقيقات التي أجريت في الملف أظهرت أن عون سلطة كان ينتحل صفة قائد خلال محاولته الإيقاع بالراغبين في اقتناء بقع أرضية بحي الرحمة بمنطقة النواصر، إذ كان يوهمهم بإمكانية تسجيلهم للاسفتادة من هذه البقع مقابل مبالغ مالية تتراوح ما بين 40 و 80 ألف درهم.
وكشف البحث الذي أجري في الملف أن الموظف المتابع كان يوقع باسم رئيس جماعة، كما حجزت عدة وثائق التي ضبطت بها توقيعات مزورة، وصور فوتوغرافية لبطائق تعريف وقرارات استفادة.
وأوقف المتهمان بناء على شكاية من مواطن أكد من خلالها أن بإمكانه الاستفادة من بقعة أرضية مساحتها 100 متر مربع  بمشروع الرحمة ، ليسلمه مبالغ مالية ويأخذ بالمقابل قرار الاستفادة يحمل إمضاء رئيس جماعة، مضيفا أنه يماطله في الآونة الأخيرة، وأنه حدد معه موعدا من أجل تسلم مبالغ مالية لتنصب له مصالح الأمن كمينا انتهى بإيقافه.
وأكد عون السلطة أنه يشتغل لفائدة رئيس مصلحة الحسابات بمقاطعة سباتة ، مضيفا أن دوره يتمثل في جلب زبناء وتسليمهم قرارات الاستفادة من بقع أرضية في إطار المشاريع المتعلقة بإعادة إيواء قاطني دور الصفيح .
وأوقفت مصالح الأمن المتهم الثاني، كما قامت بتفتيش منزله لتحصل على وثائق تتضمن توقيعات وصور فوتوغرافية للضحايا الذين تجاوز عددهم الستينن.
وأكد العديد من الضحايا، من بينهم مهاجرون بالخارج وأقرباء أحد المتهمين، أنهم وقعوا ضحية نصب المتهم، خاصة أنه كان يستغل صفته وصفة القائد التي كان ينتحلها شريكه، إذ أكد أحدهم أنه التقى المتهمين وأخبراه بإمكانية استفادته من بقعتين أرضيتين مقابل 40 ألف درهم، غير أن شكوكا راودته على اعتبار انه لا يمكن له قانونيا الاستفادة مرتين، فتدارك الأمر واخبره أن بإمكانه تسجيل البقعة الثانية باسم زوجته، فسلمه المبلغ المالي ووقع باليد اليمنى على وثيقة تخص بقعته وباليد اليسرى على وثيقة تخص زوجته حتى لا ينكشف أمر التوقيع.
وأكد أحد الضحايا أن الموظف بجماعة سباتة أقنعه أن بإمكانه مساعدته على الحصول على سيارة من نوع فولسفاكن كانت بالمحجز البلدي، مضيفا انه سلمه مبالغ مالية متفرقة بداعي استخراج السيارة، وقد بلغت في مجموعها مليوني سنتيم، قبل أن يبدأ في مماطلته.

الصديق بوكزول

مشاركة