Ad Space
الرئيسية عدالة ابتدائية فاس تستدعي ضحيتي فيديوهات جنسية

ابتدائية فاس تستدعي ضحيتي فيديوهات جنسية

كتبه كتب في 15 ديسمبر 2012 - 11:36

المتهمان نشرا صورا فاضحة بموقع للتواصل الاجتماعي..أجل عبد الرفيع الحسوني، القاضي المكلف بملف فضيحة الفيديو الجنسي الذي هز مدينة فاس، البت في ملتمس دفاع المتهمين بتصويره ونشره، وجعل جلسات النظر فيه، سرية للحفاظ على الحياء العام، إلى أن تصبح القضية جاهزة والشروع في مناقشتها. أجلت هيأة المحكمة بفاس، أخيرا، ملف فضيحة الفيديو الجنسي لبيث في ملتمسات دفاع المتهمين إلى أن تصبح القضية جاهزة والشروع في مناقشتها. ولم تمانع النيابة العامة، في تطبيق القانون فيما يتعلق بهذا الملتمس الذي تقدم به الدفاع كي «يكون المتهمان أكثر حرية في التعبير» وسرد الوقائع المتعلقة بنازلة تصوير ونشر فيديو جنسي فاضح بمواقع التواصل الاجتماعي، واكتشاف فيديوهات جنسية وصور أخرى لفتاة وطفلة.

وكلف رئيس هيأة الحكم، النيابة العامة بالإدلاء بنتائج فحص هواتف وحواسيب محجوزة، أنجز من قبل المختبر الجهوي للتسجيلات والجرائم الإلكترونية بولاية أمن فاس، الذي عرضت عليه نحو 20 صورة لفتيات وطفلة في علاقة حميمية مع المتهم الرئيسي، للتأكد مما إذا كانت حقيقية أو مفبركة.

واستعانت الشرطة القضائية بالمختبر المذكور الحديث الإنشاء، للتأكد من صحة تلك الصور التي تظهر إحداها طفلة وعثر عليها في الحاسوب الشخصي للمتهم «ه. ش» المحجوز لفائدة البحث، فيما قال دفاعه إن موكله تعرض إلى الابتزاز والتهديد بالسلاح الأبيض، بل «تعرض إلى الضرب والجرح».
واستند إلى هذه المعطيات، لرفع ملتمس استدعاء كل مصرحي المحضر، بمن فيهم الضحيتان ووليا أمريهما، و»ز. م» و»ح. ر» و»ع. ع»، لارتباطهم بالقضية ولتوضيح بعض الأمور، مؤكدا أن الصور الفوتوغرافية في الملف، ليس فيها أسماء أصحابها، متسائلا عن كيفية التعرف على هوياتهم.
ورأى دفاع المطالبين بالحق المدني الذي التمس درهما رمزيا لفائدتهما في مواجهة المتهمين مناصفة، أن لا داعي لاستدعاء الفتاتين ضحيتي فيديوهات جنسية بطلها «ه. ش» أستاذ اللغة الفرنسية بإعدادية بالعيون، موقوف على ذمة هذا الملف، وزميله «ع. س» المتهم بنشر الفيديو. وأشار إلى أنه «لا داعي لحضور الشاهدتين، ما دام أن المتهم اعترف بمسؤوليته في التقاط الصور الفوتوغرافية الخليعة واللاأخلاقية التي «صدرت عن أستاذ للتعليم» بتعبير محامي الفتاتين، الذي عارض إحضارهما، فيما سار ممثل النيابة العامة، في اتجاه استدعائهما دون باقي المصرحين.
وقررت الهيأة زوال الاثنين الماضي، استدعاء «إ. ج» و»م. ز» وولي أمريهما، إلى جلسة الاثنين المقبل، مع رفع استدعاء باقي المصرحين في محضر الشرطة القضائية، الملتمس الذي تقدم به دفاع المتهمين الموجودين رهن الاعتقال بسجن عين قادوس، منذ نحو ثلاثة أسابيع.
وأحضر «ه. ش» و»ع. س» المتهمان في الملف رقم 3820/12، من سجن عين قادوس، في ثالث جلسة للنظر فيه الذي أرجئ لأسبوع لاستدعاء الشاهدتين والإدلاء بنتائج فحص الحواسيب والهواتف المحجوزة.
وكان دفاع المتهمين طالب في الجلسة السابقة، بمتابعة كل أطراف الملف بمن فيهم فتاة صورت تمارس الجنس الفموي مع الأستاذ المعتقل، وظهرت في صور عارية إلى جانب طفلة، مؤكدا لزوم متابعة الفتاة القاصر الثانية التي اعترفت بتجنيد شابين للاعتداء على الأستاذ.
وحقق فيديو جنسي يظهر «إ. ج» وعشيقها الأستاذ «ه. ش»، في لحظات جنسية حميمية في الشارع العام، نسبة مشاهدة كبيرة على صفحات «يوتوب» و»فايسبوك»، قبل سحبه منهما، ليتم تداوله على نطاق واسع على الهواتف المحمولة، قبل انكشاف هذه الفضيحة واعتقال المتهمين وتقديمهما.

حميد الأبيض (فاس)

مشاركة