Ad Space
الرئيسية الصحة عامل إقليم زاكورة يشرف على وضع الحجر الأساس لمشروع تهيئة وتوسعة المستشفى الإقليمي

عامل إقليم زاكورة يشرف على وضع الحجر الأساس لمشروع تهيئة وتوسعة المستشفى الإقليمي

كتبه كتب في 7 نوفمبر 2021 - 22:43

زاكورة :إسماعيل أيت حماد

  أشرف فؤاد حجي عامل إقليم زاكورة على وضع الحجر الأساس لمشروع تهيئة وتوسيع المستشفى الإقليمي ،مرفوقا بالسلطات القضائية،العسكرية ،المنتخبين والمصالح الخارجية والأمنية وذلك يوم السبت المنصرم بمناسبة الاحتفال بالذكرى السادسة والأربعين للمسيرة الخضراء،ويهدف إلى تقريب الخدمات الصحية والعلاجية من المواطنين والسعي إلى تقليص الفوارق المجالية.

  كما استعرض عامل إقليم زاكورة المشاريع المنجزة والتي في طور الإنجاز والمبرمجة في إطار برنامج الحد من الفوارق المجالية والاجتماعية بالنسبة لقطاع الصحة في العالم القروي وتجهيزها وتوفير الموارد البشرية اللازمة لتشغيلها في إطار اتفاقيات شراكة بين مجموعة من الفاعلين ،ومن أبرز هذه المشاريع توسعة وتهيئة وتجهيز المستشفى الإقليمي الحالي بغلاف مالي قدره 51 مليون درهما،وكذلك وضع رهن إشارة المندوبية الإقليمية للصحة 43 إطارا طبيا وشبه طبي لضمان اشتغال المراكز الصحية والمستوصفات بالإقليم بغلاف مالي قدره 8 مليون درهم خلال سنتين بشراكة مع جميع الجماعات الترابية بالإقليم ،إضافة إلى توسعة وتجهيز مركز القصور الكلوي بزاكورة وتزويده الموارد البشرية اللازمة بغلاف مالي قدره 6.4 مليون درهم.

كما استعرض عامل الإقليم مجموعة من البرامج والمشاريع من أجل تأهيل العرض الصحي بإقليم زاكورة وتجويد الخدمات وتقريبها للساكنة وهو برنامج مهم بتعلق ببناء مجموعة من الوحدات الصحية و مستوصفات قروية وتجهيزها ودعمها بالموارد البشرية من طرف وزارة الصحة وكذلك في إطار شراكة بين المجلس الاقليمي والجماعات الترابية التي ساهمت في توفير 43 إطارا صحيا ساهموا في تجويد الخدمات الصحية في إقليم زاكورة .

  وفي تصريح للجريدة ،أكد خالد السالمي المدير الجهوي للصحة بجهة درعة تافيلالت أن هذه المشاريع تكتسي أهمية بالغة في تحسين جودة الخدمات الصحية،خاصة ما يتعلق بتأهيل المستشفى الإقليمي وتوسعته والرفع من طاقته الاستيعابية من 45سرير إلى 83سرير موازاة مع مشروع تشييد مستشفى جديد ليكون تكملة للمستشفى الحالي بطاقة استيعابية تبلغ 170 سريرا.

 وإضافة إلى اقتناء مجموعة من من سيارات الإسعاف في إطار الشراكات والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية واقتناء مجموعة من الوحدات الطبية المتنقلة وتوسعة تأهيل مركز تصفية الكلي الذي سيمكن من التكفل بجميع المرضى الذين يحتاجون عملية التصفية ،وهذه العملية بفضل شراكات متعددة الأطراف من وزارة الصحة ،عمالة زاكورة ،المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ،المجلس الإقليمي،المجلس الجهوي لدرعة تافيلالت  والجماعات الترابية داخل إقليم زاكورة.

ومن جهة أخرى أكد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة والحماية الإجتماعية بزاكورة أن اتفاقية الشراكة متعددة الأطراف حققت نتائج إيجابية من أبرزها انخفاض نسبة إحالات المرضى إلى أقاليم أخرى بنسبة 79,6%  مقارنة مع سنة 2018 وارتفاع عدد العمليات الجراحية في المركب الجراحي ،وتعتبر هذه التوسعة ضرورة ملحة بسبب الحاجة إلى مزيد من الأسرة نظرا لتزايد عدد العمليات الجراحية وارتفاعى نسبة المواليد في قسم الولادة.وتم إنجاح هذا المشروع بفضل سياسة التضامن من طرف مجموعة من الشركاء .

  وفي تصريح للجريد أكد المدني الشيخي أن مشروع توسعة وتهيئة المستشفى الإقليمي بزاكورة هو ثمرة شراكة بين المجلس الإقليمي و الوكالة الوطنية لنمية مناطق الواحات وشجر الأركان والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والجماعات الترابية ،ساهمت في تحسن الخدمات الصحية وانخفاض عدد حالات الإحالة على الأقاليم الأخرى،وستساهم عملية التوسعة في الرفع من جودة الخدمات الصحية في أقسام الجراحة،الصحة الإنجابية وطب الأطفال.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.