Ad Space
الرئيسية عدالة طباخة القصر الملكي

طباخة القصر الملكي

كتبه كتب في 13 ديسمبر 2012 - 13:04

ينتظر أن ينهي قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بسلا، في الأيام القليلة المقبلة، التحقيق التفصيلي في ملف يتعلق بامرأتين، ضمن شبكة تنصب باسم القصر، بعض افرادها مازال البحث جاريا عنهم.

ويتابع المتهمون بالنصب، إثر شكايات تتهمهم بابتزاز الراغبين في الالتحاق بسلك الشرطة والراغبين في الانتقال من مقرات عملهم بالصحراء إلى الرباط.
ويجري البحث عن متهمة تعتبر العقل المدبر، إذ تنتحل صفة «طباخة» بالقصر الملكي تسمى «نعيمة»، أبانت الأبحاث التي أجرتها الضابطة القضائية أنها تسلمت من ثلاثة شباب مبالغ مالية تقدر بـ 90 ألف درهم ووعدتهم بولوج المعهد الملكي للشرطة بالقنيطرة . وكانت وسيطة، متابعة في حالة سراح، أقرت أن منتحلة صفة طباخة القصر الملكي وعدتها بالوساطة في نقل زوجها الذي يشتغل بالقوات المسلحة الملكية بالصحراء إلى إحدى الحاميات بالرباط، وأكدت أنها اشترطت عليها البحث عن شباب يرغبون في الحصول على وظائف في سلك الشرطة.
وأقر الضحايا الثلاث أثناء الاستماع إليهم أنهم سلموا مبالغ مالية وصلت إلى 90 ألف درهم، بعدما أكدت لهم الوسيطة أن طباخة تشتغل بالقصر الملكي بالرباط، تربطها علاقات مع شخصيات نافذة تستطيع التوسط لهم بالولوج إلى المعهد الملكي للشرطة حراس أمن. وطالب الضحايا باسترجاع المبالغ المالية المسلمة إلى الوسيطة في عمليات التوظيفات الوهمية، موضحين أنهم اقترضوها.
وأقرت الوسيطة أن منتحلة صفة طباخة القصر الملكي وعدتها بالوساطة في نقل زوجها الذي يشتغل بالقوات المسلحة الملكية بالصحراء إلى إحدى الحاميات بالرباط، وأكدت أنها اشترطت عليها البحث عن شباب يرغبون في الحصول على وظائف في سلك الشرطة.
وأورد محامي الوسيطة في تصريح سابق للصباح، أن المتهمة تحولت إلى ضحية وهو ما دفع بقاضي التحقيق إلى الإفراج عنها، بعدما وعدتها الطباخة الوهمية الملقبة ب «نعيمة»، والموجودة في حالة فرار، بتنقيل زوجها العسكري من الصحراء إلى إحدى الحاميات العسكرية بجهة الرباط، واشترطت عليها البحث عن شباب يرغبون في الحصول على وظائف.

مشاركة