Ad Space
الرئيسية عدالة ترجيح فرضية الانتحار..النيابة العامة تعلن عن تفاصيل مقتل عبد الوهاب بلفقيه

ترجيح فرضية الانتحار..النيابة العامة تعلن عن تفاصيل مقتل عبد الوهاب بلفقيه

كتبه كتب في 21 سبتمبر 2021 - 17:28

كشف الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بكلميم للرأي العام، عن تفاصيل أولوية حول وفاة البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، عبد الوهاب بلفقيه، متأثرا بإصابته بطلق ناري، صباح اليوم الثلاثاء، تزامنا مع جلسة انتخاب رئيس مجلس جهة كلميم واد نون.

وأفاد بلاغ للوكيل العام للملك، أن النيابة العامة أشعرت من قبل مصالح الشرطة القضائية المختصة صبيحة يومه الثلاثاء، بنقل عبد الوهاب بلفقيه على متن سيارة الإسعاف التابعة للوقاية المدنية إلى المستشفى بمدينة كلميم متأثراً بجراحه جراء آثار طلقة نارية بمنزله، حيث خضع على إثر ذلك لعملية جراحية، غير أنه لفظ أنفاسه الأخيرة متأثراً بإصابته بعد نقله إلى غرفة العناية المركزة.

وأوضح بلاغ الوكيل العام، أنه بناء على ذلك أمرت هذه النيابة العامة بإجراء بحث قضائي معمق للوقوف على ظروف وأسباب هذه الواقعة، مع إجراء تشريح طبي على جثة الهالك. وأسفرت التحريات الأولية للبحث، بعدما انتقلت مصالح الشرطة القضائية لمنزل المعني بالأمر، حيث تم إجراء معاينات بإحدى الغرف تم العثور فيها على بندقية الصيد المستعملة في إطلاق النار وكذا بقع الدم، مما يفيد اشتباه إقدام الهالك على الانتحار عن طريق استعمال البندقية المذكورة التي تم حجزها قصد إجراء خبرة تقنية عليها، وفق المصدر ذاته.

وأشار البلاغ إلى أن الأبحاث في هذا الشأن متواصلة للكشف عن ظروف وملابسات هذا الحادث وستعمل هذه النيابة العامة على ترتيب الآثار القانونية على ضوء ما ستسفر عنه نتائج الأبحاث التي تشرف عليها هذه النيابة العامة.

وكان محمد أبو درار، العضو بجهة كلميم وادنون عن حزب الاتحاد الاشتراكي، قد طالب وزارة الداخلية والنيابة العامة بفتح تحقيق معمق في وفاة البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة عبد الوهاب بلفقيه.

وأكدت مصادر متطابقة، وفاة العضو بحزب الأصالة والمعاصرة عبد الوهاب بلفقيه بكلميم بعد إصابته بطلق ناري، مشيرة إلى أن الأمر يتعلق بحادث انتحار وليس ناتج عن أي هجوم متعمد.

وأوضحت المصادر أن بلفقيه أصيب بمنزله، ناقلة عن مصادر مقربة من عائلته بأن سبب إقدامه على الانتحار هو تعرض لضغوط وصفها بـ “الكبيرة” بسبب استبعاده من رئاسة المجلس الجهوي لكلميم.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.