Ad Space
الرئيسية عدالة خمس عشرة سنة لقاتل شقيقته

خمس عشرة سنة لقاتل شقيقته

كتبه كتب في 11 ديسمبر 2012 - 12:45

هوى على رأس الضحية بقنينة غاز بدعوى “الترمضينة” قضت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بسطات بمتابعة متهم بالضرب والجرح العمدين بالسلاح المفضيين إلى موت شقيقته دون نية إحداثه والحكم عليه بخمس عشرة سنة سجنا. و كان المتهم قد أحيل على أنظار النيابة العامة لدى استئنافية مدينة سطات التي أحالته بدورها بعد الاطلاع على ملف القضية على قاضي التحقيق لإجراء تحقيق في النازلة، ونفى عند استنطاقه ابتدائيا المنسوب إليه ، مؤكدا أنه لم يعتد على أخته، وتفصيليا بأنه دخل في نزاع مع والدته وأخته الضحية لما أشعرهما بأنه مقبل على الزواج بابنة جارهم، موضحا أنه لم يعتد على أخته بالضرب، نافيا بذلك تصريحاته التي أدلى بها أمام الضابطة القضائية في اعترافه التمهيدي. فيما أفادت والدته أن ابنها ربط علاقة عاطفية مع بنت الجيران وكان يطالبها باستمرار بإفراغ المنزل ويحدث الفوضى داخله بدون سبب، وليلة الحادث حضر إلى المنزل فوجدها مع ابنتها الضحية تنتظران أذان المغرب وهو في غضب شديد، وشرع يسب ويشتم والتقط قنينة الغاز وهوى بها على رأس أخته ولاذ بالفرار، بعد أن تركها مضرجة في دمائها.

وتعود تفاصيل القضية الى شهر رمضان الماضي حين  تقدمت أم الضحية إلى مصلحة الشرطة القضائية لتصرح، في محضر رسمي، بأن ابنها قام بتعريض أخته للضرب والجرح بواسطة قنينة غاز من الحجم الصغير بمنزلهم الكائن بأحد أحياء مدينة سطات ، بعدما دلف إلى المنزل في حالة هستيرية قبل أذان صلاة المغرب بدقائق، وعمل على سبها وشتمها دون سبب، وعندما لم تعره أي اهتمام أمسك بقنينة الغاز التي تستعملها في الطهي وضربها بها على رأسها من الخلف فسقطت أرضا والدم يسيل منها، ولما عاين ذلك أطلق ساقيه للريح في اتجاه مجهول، في حين تم نقل الضحية إلى مستشفى الحسن الثاني بمدينة سطات لتلقي الإسعافات الأولية، ليتم تحويلها  فيما بعد إلى مستشفى 20 غشت بمدينة الدار البيضاء وتم الإبقاء عليها بقسم الإنعاش في حالة صحية حرجة.
وأشعرت عناصر الضابطة القضائية النيابة العامة التي أمرت بتتبع الحالة الصحية للضحية وإجراء بحث في الموضوع، في الوقت الذي كثفت فيه باشرت فيه مصالح الأمن البحث لتوقيف الأخ المعتدي، إلا أنه لم يعثر عليه.
هشام الأزهري (سطات)

مشاركة