Ad Space
الرئيسية مجتمع تفاصيل نحر حارس لموقف السيارات من الوريد إلى الوريد من طرف مسير إحدى المقاهي

تفاصيل نحر حارس لموقف السيارات من الوريد إلى الوريد من طرف مسير إحدى المقاهي

كتبه كتب في 10 ديسمبر 2012 - 14:26

هل عاد سؤال الإنفلات الامني بمدينة فاس إلى الواجهة ، ام ان الأمر لا يعدون أن “يكون حالة فردية ومعزولة ” ،سؤال يجد مشروعيته من خلال جريمتي قتل وقعتا  في ظرف أقل من 48 ساعة بالمدينة حيث هزت هاتان الجريمتان  خلال الأسبوع المنصرم أركان الطمانينة التي باتت تعم مدينة فاس منذ فترة طويلة، فقداهتز أحد احياء المدينة العتيقة على وقع جريمة بشعة مساء يوم الأربعاء  5 دجنبر الحالي حين عمد مسير إحدى المقاهي بحي الرصيف بالمدينة العتيقة إلى ” نحر ” حارس لموقف السيارات  من الوريد إلى الوريد في حادث لا يمكن ان يرتكبه إلا عتاة المجرمين ، وأكد ت المصادران  المشهد بدا مثيرا ومقززا وصادما على شاكلة” نحر أضحية العيد !”

وأضافت المصادر ذاتها  انه تم  نقل  الضحية البالغ من العمرحوالي  42 سنة  على وجه السرعة إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجامعي الحسن الثاني، لكن حدة “النحر” وعمق الجرح عجلت بوفاته وهو ما جعله يفارق الحياة ،تاركا وراءه عائلة مكونة من زوجة وطفلين ، ومعروف عنه أنه يحرس موقفا للسيارات بالقرب من ساحة الرصيف في المدينة العتيقة، فيما غريمه المتهم بارتكاب هذه ” المجزرة “الجريمة فيعمل مسيرا لمقهى  بساحة الرصيف .

هول الحادث استنفرمختلف السلطات الامنية بالمدينة  لإلقاء القبض على المتهم بارتكاب هذه الجريمة  البشعة ، حيث تمكنت مصالح الشرطة من الوصول إلى المتهم في ظرف قياسي ليتم اقتياده إلى المصالح الأمنية المختصة من اجل اتخاذ المتعين .

وإذا كانت الدوافع الحقيقية التي كانت وراء إقدام المتهم على ارتكاب هذه الجريمة تبقى غسير معروفة فسي انتظارما ستسفرعنه  التحقيقات التي تمت مباشرتها من طرف الجهات الأمنية المختصة  فإنه ثمت مصادر أكدت على أن  ” التحريات الأولية حول الجريمة بينت  بأن المتهم كان يشك في أن حارس موقف السيارات يشي به للمالك الحقيقي للمقهى، مما أدى إلى ارتفاع الحقد والضغينة في قلبه، ودفعه إلى التفكير في انجع وسيلة للتخلص منه”. وذكرت المصادر ذاتها  “بأن المتهم عمد إلى الاستعانة بسيف، وفاجأ غريمه من الخلف وعمد إلى نحره من الوريد إلى الوريد”.

وفي الوقت الذي كان وقع هذه  الجريمة وبشاعتها  لا يزال حديث الناس بين مختلف الأوساط ،  إذا بخبرقادم من أحد الأحياء الأكثر تهميشا في المدينة ويتعلق الأمر بحي  اعوينات الحجاج مفاده ان جريمة أخرى وقعت ليلة الخميس- الجمعة الماضية أي يوما واحدا على وقوع الجريمة الأولى .

واكدت المصادر ان هذه الجريمة وقعت بعد حدوث مواجهات بإحدى قاعات الألعاب بالحي ذاته حول من له احقية اللعب وهو ما جعل صاحب المحل يعمد إلى طردالمتنازعين  من محله اتقاء لنشوب النزاع بينهم داخل المحل ، غير ان الأطراف المتنازعة  حملت معها صراعها إلى الشارع العام ، تم ا لاعتماد فيه على الأسلحة البيضاء، ترتب عنه إصابة  الشاب ” ز – ع ” من مواليد 1991 يقطن بمنطقة  ويسلان المجاورة لحي اعوينات الحجاج إصابة خطيرة بعد تلقيه من “خصمه ” طعنات قاتلة في وجهه وبطنه ، لم تنفع معها العلاجات التي قدمت له  بعد نقله إلى قسم العناية المركزة بالمسشفى الجامعي الحسن الثاني .

ومرة اخرة تستنفر السلطات الامنية عناصرها ،  بعد تلقيها إخبارية في هذا الشان  ،  حيث هرعت إلى عين المكان وأسفرت حركها حسيب المصادر ذاتها عن اعتقال ما لا يقل عن خمسة شبان بمناطق متفرقة ،فيما لازال البحث جاريا عن عنصرين  إثنين يعتقد بأنهما كانا سببا في هذه الجريمة

وتأتي هاتين الجريميتن في ظل ما تشهده المدينة من انتشار لكاميرات المراقبة في العديد من المناطق والشوارع حيث تنتصب اعمدة ألصقت بها هذه الكاميرات ، فيما علمت الأحداث المغربية أن ولاية الأمن بفاس وفي سياق التدابير التي تقوم بها المديرية العامة للأمن الوطني  ،  قامت مؤخرا بإحداث ملحقات للشرطة القضائية في كل من المنطقة الأمنية الثانية والثالثة في أفق تعميم التجربة على كل المناطق الأمنسية الأخرى  بالمدينة، وذلك في إطارالمجهودات التي ما فتئت تبذلها الجهات الأمنية للحد من انتشار الجريمة.

محمد المتقي / الأحداث المغربية / مكتب فاس

مشاركة