وفاة المرأة التي عانت من غيبوبتها أربعة أشهر بمستشفى تيزنيت وعائلتها ترفض تسلم جثمانها من مستشفى ابن طفيل

سوس بلوس
2011-12-26T00:19:48+00:00
2011-12-26T01:51:30+00:00
الرئيسيةالصحة
26 ديسمبر 2011
وفاة المرأة التي عانت من غيبوبتها أربعة أشهر بمستشفى تيزنيت وعائلتها ترفض تسلم جثمانها من مستشفى ابن طفيل

رفض العربي  الهموز تسلم جثمان زوجته النجمة الكراري من إدارة المستشفى الجامعي ابن طفيل بمراكش حيث لفظت الهالكة أنفاسها الأخيرة بجناح العناية المركزة الذي قضت به عشرين يوما بعد نقلها من المستشفى الإقليمي الحسن الأول بتيزنيت في حالة غيبوبة وشبه موت سريري دامت أزيد من أربعة أشهر. ويطالب العربي بتشريح طبي لجثة زوجته لتحديد الأسباب الحقيقية التي أودت بحياتها بعد أن جاءت إلى مستشفى تيزنيت على قدميها وفي كامل صحتها لتضع مولودها الأول. العربي قال أن إصراره على رفض تسلم جثمان زوجته أملته عليه شكوكه في أن تكون وفاة الهالكة طبيعية بل بفعل خطأ طبي يستلزم تحديد طبيعته ومرتكبه وبالتالي توابعه القانونية، كما شدد العربي على أن شكوكه يقويها من جهة رفض إدارة المستشفى بتيزنيت ومراكش تسليمه أي وثيقة أو تقرير عن حالة زوجته إبان استشفائها وحتى بعد موتها، كما أن نقلها من طرف إدارة مستشفى تيزنيت إلى مراكش جاء بعد رفضه ما أسماه ضغوطات عليه لإخراجها إلى منزله وهي ما زالت في غيبوبتها آنذاك. ومن جهة أخرى أضاف العربي للجريدة أن اتصالات هاتفية من مسؤولي الصحة بتيزنيت مازالت تتبعه لإقناعه بتسلم الجثمان من مراكش دون أي تشريح وأضاف أن الجهة التي تتصل به تعرض عليه إرسال سيارة نقل الأموات من تيزنيت إلى مراكش لنقل الهالكة على حساب المستشفى. وأمام رفض إدارة المستشفى تسليم وثائق الهالكة للزوج التجأ هذا الأخير إلى الوكيل العام باستئنافية مراكش لاستصدار أمر قضائي بإجراء التشريح الطبي، إلا أنه وحسب تصريحات الزوج فقد تمت إحالته على استئنافية أكادير من باب الاختصاص وهو ما زاد من مدة انتظار جثة الهالكة لموعد جديد للدفن لأزيد من عشرة أيام بمستودع الأموات بمستشفى ابن طفيل بمراكش بعد فراقها الروح.

محمد بوطعام: إلى سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة