Ad Space
الرئيسية تربويات الدشيرة : احتجاج تلاميذي وحلول لجنة نيابية بسبب أستاذ يتحرش بتلميذاته

الدشيرة : احتجاج تلاميذي وحلول لجنة نيابية بسبب أستاذ يتحرش بتلميذاته

كتبه كتب في 7 ديسمبر 2012 - 16:19

“ما تخافي تحملي ما والو غادي نسد ليك تماك بالسكوتش ” ويقصد الأستاذ الجهاز التناسلي للتلميذ. هذه العبارة هي التي اثارت غضب التلميذة الصغيرة مريم، صدرت من فم أستاذها المتحرش بها كما تروي، وفجأة اندلع الغضب بين تلاميذ الثانوية الإعدادية فيصل بن عبد العزيز، قاطعوا الدراسة خلال النصف الثاني من يوم  أول أمس الأربعاءاحتجاجا ” على تحرش استاذ الرياضيات المتواصل بتلميذاته، وكانت مريم ذات 15 سنة آخر ضحاياه”، تلاميذ من القسم التاسع قاطعوا خلال الايام السابقة حصة الرياضيات قبل أن يقرروا المقاطعة الشاملة مطالبين ب” رحيل الأستاذ”، ومقاضاته على اعتبار أنها ليست الحالة الأولى.

وموزازة مع الغضب التلاميذي حلت لجنة  على عجل من النايبة الإقليمية لإنزكان أيت ملول، واستمعت على عجل للمدير والاستاذ، وقد نفى جملة وتفصيلا هذه التهم التي تطوقه بها التلمذات، ويؤازرهن في ذلك تلاميذ القسم، إلى جانب 7 جمعيات مدنية بالدشيرة الجهادية على راسهم جمعية صوت الطفل، التي المتخصصة في الدفاع عن الأطفال ضحايا التحرش الجنسي.

أستاذ خمسيني يطمع في استداراج تلميذته مريم التي لم تطفئ بعد شمعتها السادسة عشرة، تحكي التلميذة مريم للأحداث المغربية مرعوبة وتقول” ظل يطاردني  الاستاذ ويلح علي أن أرافقه إلى البيت، واكتشفت أن بنات أخريات يطاردهن للذهاب معه إلى البيت حيث يقيم وحيدا”. وتضيف مريم ظل يستفزني إلى أن ضايقني وشدد علي في الطلب، وقال لي ما تخافي من الحمل أو حتى شي حاجة غادي ندير ليك السكوتش، فقررت أن أخبر أمي وأخي الأكبر .

واقعة التحرش، وطريقة الاستدراج أرعبت الأم وخشيت على فلذة كبدها، فتوجهت بشكاية إلى مدير ثانوية فيصل بن عبد العزيز، لتكتشف أنها ليست الشكاية الوحيدة المودعة لديه. من بين الشكايات أم لتلميذة في عمرها السابع عشر، ظل الاستاذ يتربص بها لاستدراجها، وانتقل إلى اسلوب الإلحاح اللصيق، كما وعدها بأن يوزع عليها نقطا سخية كما تروي، فقررت أن تخبر اسرتها وتتوجه بشكاية بدورها مدير المؤسسة.

الأستاذ يعتبر كل ما يجري مجرد مؤامرة تلاميذية تحاك حوله بسبب جديته وصرامته في العمل، غير أن المدير يقر بالتوصل بشكايات، كما أن بعض زملائه الاساتذة بالمؤسسة لا يخفون ” هذه البلية” وأكد المدير بدوره عند لقائه بالجمعيات المدنية أنه يتوفر فعلا على شكايات تحرش لفظي من أولياء أمور تلميذات غير أن أي قرار في الظرف الحالي لم يتخذ في حق الاستاذ لأنه سيترك فراغا على مستوى حصص مادة الرياضيات.

فاطمة عريف رئيسة جمعية صوت، كانت في مقدمة الجمعيات المدنية، وقد تقدمت أمس الخميس بشكاية لدى النيابة التعليمية بإنزكان، وأكدت أن الاستاذ معروف مند سنوات بتلك الخصال السيئة، واعتبرت ظاهرة التحرش تكاد تخرج عن السيطرة في ظل ما اعتبرته تساهلا على مستوى القانون والقضاء، فمدينة الدشيرة وحدها عرفت خلال الآونة الأخيرة عديد من القضايا المتكررة من هذا القبيل لأن مقترفيها يعرفون أن القانون مرن، ويتيح المجال للاستمرار في نزواتهم المرضية تضيف عريف.

سوس بلوس

مشاركة
تعليقات الزوار ( 1116 )
  1. Lmohiim hada kahsoo l9lila Chi 15 l3am dyal lhab had oustad wahiid dasaar man lyamat l9dima ila 3ajbato chi dariya ou kan galas hdaha chi tilmiid tagolih nod nta siir l9adamo utab9a 9las hdahaa ou tab9ay lah hlihaa b alfaD mamzyanach ou faytlih tralih mochkil m3a wahd tilmida dyalo ou tzawajha ou tl9ahaa hada mamrabich

  2. السلام عليكم:
    أنا من أبناء الدشيرة و ما زلت أسكن بها، و كنت من تلاميذ الأستاذ المذكور في المقال خلال الثمانينات، و لي الشرف أن أكون من بين قدماء ثلاميذ فيصل بن عبد العزيز التي بصم في سجلها الذهبي أناس خيرين ، معروفين بجديتهم و تفانيهم في العمل و حبهم لما هو في صالح التلميذ، و ما زالت الألسن تتداول أسماءهم : من سينسى السيد رضوان الذي كان مديرا للمؤسسة ـ السيد السكال ـ السيد العابدي ـ السيد العواد ـ Mr LUX ـ السيد الواطي ـ السيد بنكو ـ السيد المحني ـ السيد أوسي ـ السيد الهواوي ـ السيد بلوش ـ السيدتان بردوز ـ السيد أوبيهي ـ السيد أوباها….و اللائحة طويلة
    و لكن في المقابل عرفت المؤسسة أناس سامحهم الله عديمي الضمير،مكبوتين ، يستغلون التلاميذ جنسيا و ماديا كذلك.
    + الأستاذ المذكور إنسان مريض بالفعل و يجب أن يحاسب على الجرائم التي كان يقترفها منذ التمانينات إلى يومنا هذا، لقد عرف بتحرشه المستمر بالقاصرات بل الأعوص أنه كان يتباها بذلك .
    + حارس عام (سع …) الذي كان يدرس مادة الاجتماعيات و كان دائما يتحرش بالتلميذات القاصرات أمام أعين التلاميذ الذين لا حول و لا قوة لهم، و الذي تمادى في كبته حتى انقلبت عليه الطاولة سنوات خلت، لكن خرج منها كالشعرة من العجينة، سامحه الله.
    + الاستاذ (البه..) الذي لولا احترامي للقراء الكرام لقلت فيه كلاما سيكون أخبث ما سأتلفظ به و رغم ذلك لن أشفي غليل الآلاف من التلاميذ و التلميذات الذين كانوا ضحية هذا السكير الخبيث العديم الضمير ،و كم كانت حسرتي كبيرة لما بلغني أنه الناطق الرسمي و المدافع الأول على مصالح رجال التعليم في أعتد النقابات الوطنية.
    + و اللائحة طويلة.
    من هذا المنبر أختم برفع صوتي عاليا تقديرا و احتراما و اجلالا للسادة المحترمين الذي أفنوا حياتهم من أجلنا، جزاكم الله خيرا.لا تنسوا أننا نحبكم.
    في المقابل تفو و ألف تفو في وجه المكبوتين و المتحرشين و عديمي الضمير الذين يفلحون دائما في الافلات من العقاب. لكن عقاب الآخرة أشد.لا تنسوا أننا ننتظركم يوم الحساب.

التعليقات مغلقة.