Ad Space
الرئيسية تربويات تفاصيل : اختطاف واغتصاب جماعي لتلميذتين قاصرتين

تفاصيل : اختطاف واغتصاب جماعي لتلميذتين قاصرتين

كتبه كتب في 6 ديسمبر 2012 - 12:57

بعد ما طردهما الحارس العام من المؤسسة التي تزاولان فيها دراستهما ، بتهمة تخطيط كتابات حائطية على جدران ذات المؤسسة، وطلب منهما إحضار وليا أمرهما على الفور إلى المؤسسة حينها يتم السماح لهما بمتابعة دراستهما بالمؤسسة المذكورة، خرجتا التلميذتين وهما حائرتين من أمرهما  تفكران فيما تفعلانه أمام هذه الواقعة والخوف ينتابهما ويحاصرهما من كل صوب وحدب  ومباشرة بعد خروجهما من باب المؤسسة تربص بهما شخصان  في مقتبل العمر حاولا في بداية الأمر إقناع التلميذتين القاصرتين البالغتين من العمر حوالي 15 سنة بمرافقتهما، وبعدما رفضتا التلميذتين طلبهما، قام الشخصان على إرغامهما على مرافقتهما بالقوة حيث تم اقتيادهما إلى أحد المنازل المتواجدة بالحي المحمدي شمال مدينة وجدة حدث ذلك زوال يوم الثلاثاء 27 نونبر.

انتظرت أسرتي التلميذتين المذكورتين  وكالعادة عودتهما  إلى المنزل خلال الفترة المسائية، فطال الانتظار ولم تتمكن التلميذتين من الرجوع إلى البيت ، انتاب الخوف والترقب الأسرتين ، فانطلقت عملية البحث عند الأهل والأحباب لعلهم يعثرون على أثرهما، وحينما فشل الأهل في  إيجادهما لم يعد من حل لهما سوى التوجه  إلى المصالح الأمنية لوضع شكاية بخصوص اختفاء تلميذتين قاصرتين .

ومباشرة بعد تلقيها الشكاية جندت مصالح فرقة الأخلاق العامة التابعة للضابطة القضائية بوجدة عناصرها بهدف فتح تحقيق معمق في النازلة لعلها تعثر على خيط  يوصلها للجناة من أجل فك لغز هذه الجريمة التي تبدو في الوهلة الأولى جد صعبة وخصوصا أن خيوط العملية تبقى غامضة ومتشابكة مما يصعب من مأمورية رجال الأمن في توقيف الجناة.

انطلقت التحريات الأولية من محيط المؤسسة أين تمت عملية اختطاف التلميذتين القاصرتين، وبناء على معلومات توصلت بها المصالح الأمنية كانت بمثابة منارة أنارت طريق ذات المصالح، وتبين لها الخيط الأسود من الأبيض وبدأت معالم الأمل تتضح أكثر فأكثر، وبعد 3 أيام من البحث المضني وبالضبط زوال يوم الجمعة 30 نونبر تمكنت ذات المصالح من الاهتداء إلى المنزل الذي كان يأوي الطفلتين القاصرتين، أين تم العثور عليهما في وضع صحي ونفسي حرج بعدما افترست جسديهما النحيلين5 ذئاب بشرية تناوبت على اغتصابهما بشكل جماعي ووحشي ، ويتعلق الأمر بشابين يشتغلان في مجال التهريب ، وشاب آخر يعمل كمسير لنادي الأنترنيت وتلميذ يدرس بمستوى الباكالوريا إضافة إلى شاب عاطل عن العمل .

حيث تم اعتقالهم جميعا واقتيادهم نحو مصلحة الشرطة من أجل تعميق البحث معهم بخصوص المنسوب إليهم ، قبل إحالتهم على العدالة بتهمة تكوين عصابة إجرامية بتهمة الاختطاف والاحتجاز وهتك عرض قاصرتين باستعمال العنف.

ومن جهة أخرى فقد تم حمل الطفلتين على وجه السرعة على مستشفى الفارابي  بوجدة حيث لا زالتا ترقدان هناك بهدف تلقي العلاجات النفسية الضرورية من جراء ما تعرضتا له من اغتصاب جماعي ووحشي من طرف ذئاب بشرية تتراوح أعمارهم ما بين 20 و22 سنة.

وجدة: ادريس العولة / الاحداث المغربية

مشاركة