Ad Space
الرئيسية تربويات طاطا: إنطلاق عملية “من الطفل إلى الطفل” بمجموعة مدارس العتيق بالجماعة الترابية لتيسينت

طاطا: إنطلاق عملية “من الطفل إلى الطفل” بمجموعة مدارس العتيق بالجماعة الترابية لتيسينت

كتبه كتب في 22 أبريل 2021 - 17:59


إحتضنت مجموعة مدارس العتيق صباح اليوم الخميس 22 أبريل 2021، الإنطلاقة الرسمية للنسخة الثالثة عشرة لعملية “من الطفل إلى الطفل” للموسم الدراسي2020/2021، تحت شعار:”لنعمل جميعا لضمان الحق في التمدرس”.
العملية التي تأتي في إطار اجراة التدابير المرتبطة بتنزيل مقتضيات القانون الإطار 51/17, خاصة المشروع 5 الخاص ب “تامين التمدرس الاستدراكي والرفع من نجاعة التربية غير النظامية” اعطى انطلاقته الرسمية كل من السيد مولاي محمد الكريمي رئيس مصلحة تاطير المؤسسات التعليمية والتوجيه، المنسق الإقليمي للمشروع 5 والسيد محمد المخلوفي المنسق الإقليمي لبرنامج التعاون مع اليونيسيف، الى جانب عدد من السيدات والسادة الاساتذة بالمؤسسة.
وفي كلمة بالمناسبة، أشار السيد مولاي محمد الكريمي إلى أهمية هذا الحدث، الذي يندرج في إطار برنامج فرصة للجميع، بشراكة مع منظمة اليونيسف،والهادف إلى تحسيس الفاعليين التربويين وباقي المتدخلين من سلطات ومجتمع مدني وتلميذات وتلاميذ إلى جانب الأسر، بظاهرة عدم التمدرس والانقطاع عن الدراسة، موضحا أبعاده التربوية والبيداغوجية والتي من شأنها تربية التلاميذ على المواطنة والمشاركة في الشأن التربوي المحلي.
السيد محمد المخلوفي ركز في كلمته على ماتحققه عملية “من الطفل إلى الطفل” من تفعيل مبدأ إلزامية التعليم والعمل على إرجاع التلاميذ والتلميذات المنقطعين عن الدراسة لأجل إدماجهم المباشر في التعليم النظامي، أو تسجيلهم في برامج الفرصة الثانية.
كما أبرز الدور الاستراتيجي الذي تقوم به الوزارة الوصية الى جانب الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة والمديرية الإقليمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة ” اليونيسيف”، من أجل محاربة ظاهرة الانقطاع عن الدراسة وتأمين التمدرس الاستدراكي، والرفع من نجاعة التربية غير النظامية.
بعد ذلك تم توزيع مجموعة من الأقمصة والقبعات تحمل شعار “من الطفل إلى الطفل” على عينة من تلميذات وتلاميذ المؤسسة المشاركات والمشاركين في هذه العملية، لتنطلق مباشرة عملية احصاء الأطفال غير الممدرسين.

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.