Ad Space
الرئيسية اراء ومواقف الايديولوجيا : اللاتموقع تموقعا

الايديولوجيا : اللاتموقع تموقعا

كتبه كتب في 3 ديسمبر 2012 - 10:21

ان اول من اسس لمفهوم ” الاديولوجيا ” هو الفيلسوف الفرنسي ” ديتوت دي تراسي “، ما بين 1754 – 1836. ، وهي كلمة(Ideology  ) ذي اصل يوناني تحوي مقطعين: Idea  وتترجم الى الفكرة ، و logos وتعنى العلم او الخطاب   ، لتجمع في كلمة  “علم الافكار “.

فالاديولوجية اذن هي منظومة فكرية تتكون لدى حاملها كعقيدة فكرية و سياسية ، ينطلق منها كأساس فلسفي فكري لبناء مشروع معين. من جهة اخرى ذهب البعض في تعريفها على اساس انها قناع متعارض مع كل ماهو علمي مبني على اساس منهج مضبوط . وقد ذهب في هذا الاتجاه اغلب الباحثين في العلوم الاجتماعية من اساتذة الجامعات و غيرهم ، بحيث دافعوا على اللاتموقع الاديولوجي ، و سلك مبدأ الحياد في البحوث العلمية و النقاش الاكاديمي للوصول الى نتائج بحثية تتضمن قدرا كافيا من العلمية ، متناسيين بذلك ان اللاتموقع الاديولوجي في التحليل العلمي و التعاطي مع الاشكالات البحثية بهذا الشكل هو في حد  ذاته تموقعا وميلا الى جهة معينة دون ادراك ووعي ملموس. فليس هناك خيار اخر فإما ان تكون حاملا لمرجعية معينة  ( ليبرالية – ماركسية – قومية – دينية ) تنطلق منها و على اساسها في رصدك و تحليلك للمشكلة البحثية ، وإما ان تجد نفسك ساقطا في اديولوجية رسمية تردد الخطابات الديماغوجية و المستهلكة لارضاء اطراف معينة .

وعلى هذا الاساس يمكن استحضار مقولة احد الاساتذة و المثقفين المغاربة  الدكتور المهدي المنجرة الدي قال :ان  ” اللاتموقع في حد ذاته موقعا “. فليس هناك طريق ثالث ادن فإما ان تكون متموقعا عكس التيار،حاملا لفكر مضاد تعبر من خلاله لرفضك للوضع القائم  السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي و الفكري ، لتكون قد عبرت بذلك عن انتماءك الحقيقي …واما ان تتموقع وتحمل اديولوجية رسمية ، لتكون بذلك قد اخترت الدفاع على الاطروحات الرسمية ، دون ان تضعها للتجربة و الاختبار.

مشاركة