Ad Space
الرئيسية ثقافة وفن عدم تسجيل الفنانين لمصنفاتهم الإبداعية يفوت عليهم فرصة الحصول على حقوقهم

عدم تسجيل الفنانين لمصنفاتهم الإبداعية يفوت عليهم فرصة الحصول على حقوقهم

كتبه كتب في 25 نوفمبر 2012 - 11:48

أكد وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفي الخلفي٬ أمس السبت بأكادير٬ أن “المشكل الحقيقي يكمن في عدم تسجيل الفنانين المغاربة لمصنفاتهم الإبداعية لدى المكتب المغربي لحقوق المؤلف”

٬ مما يفوت عليهم فرصة الاستفادة من حقوقهم٬ وعلى المغرب إمكانية حماية تراثه الثقافي.

وشدد الخلفي٬ في بداية لقاء تواصلي مع فنانين ومبدعين من جهة سوس ماسة درعة٬ أن هذا الموضوع “يطرح قضايا على درجة عالية من الخطورة”٬ لاسيما في منطقة مثل أكادير والجهة حيث “يبدو وكأنه أمر غير متحكم فيه بخلاف مناطق أخرى من المغرب”٬ اعتبارا للعدد الضئيل جدا من الفنانين المسجلين أو من الذين بادروا إلى تسجيل إبداعاتهم.

وأبرز بلغة الأرقام أن عدد المنخرطين في المكتب لا يمثل من مجموع الفنانين المبدعين سوى أقل من 5 في المائة (100 مسجل من أصل أزيد من 2000 فنان يشتغلون أساسا في مجال الأغنية الأمازيغية)٬ علما بأن المبدعين الذين سجلوا مصنفاتهم مرة واحدة قد لا يفعلون ذلك بانتظام.

وبعدما أعرب عن رفضه “للتعامل الفولكلوري مع الفن الأمازيغي باعتباره رافدا أساسيا من مكونات الهوية والثقافة المغربية وأحد مرتكزاته الإبداعية الأساسية”٬ شدد على ضرورة انخراط الفنانين المحليين في الهيئات التنظيمية وتعبئتهم للدفاع عن إبداعاتهم ومصنفاتهم.

وأوضح أن هذا اللقاء التواصلي الأول مع فناني الجهة٬ الذي ينظم بتنسيق مع الفرع الجهوي للنقابة المغربية للمهن الموسيقية وبتعاون مع المديرية الجهوية للاتصال٬ يهدف إلى إعطاء انطلاقة فعلية لحملة تسجيل المبدعين وتسجيل مصنفاتهم٬ مؤكدا أن المغرب لا تعوزه الترسانة القانونية اللازمة لذلك بقدر ما تنقصه آليات التطبيق ومدى انخراط المبدعين وتحديات التكنولوجيات الحديثة.

وأشار إلى أن عدد الإبداعات المسجلة لدى المكتب المغربي لحقوق المؤلف على المستوى الوطني يبلغ حوالي 32 ألف إبداع٬ يشكل منها صنف الأغنية الغالبية العظمى بأزيد من 28 ألف إبداع٬ وهو ما يجعل مجددا مشكلة حماية الإبداع الوطني من القرصنة والتقليد أمرا ملحا “لكوننا نشهد عملية قتل رمزي للمبدعين من خلال السطو على إنتاجاتهم”.

ولتجاوز هذه الثغرات تحديدا٬ ذكر السيد الخلفي باشتغال الوزارة على برنامج إصلاح شامل للمكتب المغربي لحقوق المؤلف يرتكز على تحويل المكتب إلى مؤسسة عمومية ذات مجلس إداري يكون للمبدعين فيه دور وازن٬ وتعيين لجنة للحكامة والتتبع وإطلاق حملة لتسجيل المبدعين ومصنفاتهم.

كما يستند ذات البرنامج في شقه الاجتماعي إلى توسيع خدمات التعاضدية لفائدة المبدعين٬ وتطعيم موارد الصندوق الاجتماعي للفنانين بعائدات رسوم توضع على الأقراص المدمجة التي تدخل إلى المغرب (حوالي 50 مليون قرص سنويا) وإحياء اللجنة الوزارية لمحاربة القرصنة٬ والتوزيع العادل والشفاف والفعال للمستحقات.

ومن جانبه٬ شدد مولاي أحمد العلوي باسم النقابة المغربية للمهن الموسيقية على أهمية هذا الاجتماع الذي يشكل٬ “من أكادير أرض السياحة والفلاحة والملاحة”٬ محطة للإبحار نحو انطلاقة جديدة للخوض في موضوع “كثيرا ما أرق الفنانين والمبدعين وأرهقهم٬ لكن نطرقه اليوم من غير تباك وبمقترحات عملية ومحددة ومضبوطة تتوجه نحو المستقبل”.

كما أشاد النقيب بانخراط وزارة الاتصال في هذا الورش وانتصارها لمبادئ الحكامة وحسن التدبير والشفافية بما يضمن للفنان كرامته وحقوقه٬ مذكرا في ذات السياق باتفاقية الشراكة التي أبرمتها الوزارة مع النقابة المغربية للمهن الموسيقية والقابة الوطنية لمحترفي المسرح والنقابة الحرة للموسيقيين المغاربة.

وجرت أشغال هذا اللقاء التواصلي الجهوي الأول بحضور حشد هام من الفنانين والفنانات من مختلف الأعمار٬ أغلبهم من المشتغلين بالفن الأمازيغي بمختلف تلاوينه من مسرح وسينما وموسيقى وإعلام.

سوس بلوس / و.م.ع

مشاركة