Ad Space
الرئيسية تربويات جامعة ابن زهر : السفيرة الدائمة للمغرب بمنظمة اليونسكو تلقي الدرس الافتتاحي الجامعي للموسم الجديد

جامعة ابن زهر : السفيرة الدائمة للمغرب بمنظمة اليونسكو تلقي الدرس الافتتاحي الجامعي للموسم الجديد

كتبه كتب في 24 نوفمبر 2012 - 23:38

قامت الدكتورة عزيزة بناني، سفيرة المغرب لدى منظمة اليونسكو بباريس، مساء أمس الجمعة 23 نونبر2012، في الدرس الافتتاحي الجامعي برسم 2012-2013، لجامعة ابن زهر بغرفة التجارة و الصناعة و الخدمات لأكادير، و الذي حمل عنوان “المغرب واليونسكو واقع وآفاق”؛ بالتطرق إلى علاقة المغرب بمنظمة الأمم المتحدة للتربية و العلوم و الثقافة، و مدى مساهمته في أعمالها و المرتبة التي يحتلها داخلها و آفاق المستقبل للمنظمة.

الدرس الافتتاحي عرف حضور الدكتور عمر حلي رئيس جامعة ابن زهر و الدكتور أحمد صابر عميد كلية الآداب و العلوم الإنسانية و أعضاء الطاقم الإداري للجامعة من نواب الرئيس و نواب عميد كلية الآداب و العلوم الإنسانية  وكاتبها العام و رؤساء المؤسسات الجامعية و أساتذة مختلف الشعب بها و العديد من الطلبة والطلبة الباحثين، فضلا عن السيد الوكيل العام لمحكمة الاستئناف و المدير الجهوي لوزارة الثقافة و السيد حسن بنحليمة و مجموعة من الإعلاميين و الصحفيين.

و في كلمته التقديمية عبر  رئيس الجامعة عن اعتزاز الجامعة بهذا التقليد السنوي لإلقاء الدرس الافتتاحي الجامعي لجامعة ابن زهر ، على غرار الكليات العريقة مع وجوه متميزة ساهمت في إثراء الثقافة و البحث العلمي،  و أن يلقي درسها الافتتاحي علم من أعلام منظمة اليونسكو والتي كانت إلى وقت قريب السفيرة الدائمة لمنظمة اليونسكو الأممية التي و بلا شك ستثري النقاش حول الدور المتميز لهاته المنظمة ودور المغرب في إطارها.

من جانبه، رحب الدكتور أحمد صابر عميد كلية الآداب و العلوم الإنسانية بالضيفة و حضور الدرس الافتتاحي مبرزا نبذة عن المسار العلمي  المتميز للدكتورة عزيزة بناني و منشوراتها المتعددة و المناصب و المهام العديدة التي تقلدتها مشيرا لكونها أول امرأة عميدة بالمغرب.

و في سياق حديثها، أشارت الدكتورة عزيزة بناني، للمسار التاريخي للمنظمة المحدثة سنة 1945، على إثر خروج العالم من حربين عالميتين متتاليتين على مدى جيل واحد، و الهدف المنشود منها عبر تهيئ البشرية لتلافي مثل هاتين الفاجعتين،من خلال برامج هادفة للحفاظ على الكرامة الإنسانية عبر نشر ثقافة السلام  و بنائه و الوقاية من الحروب و معالجة أوضاع ما بعد هاته الأخيرة.

و توقفت الدكتورة عزيزة بناني مليا عند علاقة المغرب و اليونسكو، مبرزة فترة  انضمامه لها بعد استقلاله، و تبنيه لقيم و مثل المنظمة و مشاركته العميقة و الملتزمة في كافة برامجها في سياق مبدأ التعاون المتعدد الأطراف، كما أشارت لمجموعة من الأنشطة التي اعتمدت بمبادرة من المغرب، و أسبقية المغرب في طرح مفهوم التراث الثقافي الغير مادي للإنسانية، و العمل على الاعتراف الدولي به، من خلال تمحيص دقيق لنموذج ساحة جامع الفنا كمرجع و نموذج دراسي، و تحدثت  عن الدور الهام للمغرب كرئيس للجنة القدس داخل المجموعة العربية، كمسهل للمفاوضات حول التراث الثقافي لمدينة القدس العتيقة، المسجلة حاليا على لائحة التراث المهدد بالخطر، لما تتعرض له من تهميش و خروقات بسبب الاحتلال، و كذلك الشأن فيما يخص المفاوضات حول المؤسسات التعليمية و الثقافية بالأراضي العربية المحتلة.

و أكدت الدكتورة عزيزة بناني، على الأهمية المولوية التي تحضى بها علاقة المغرب باليونسكو، من خلال رفع الملك محمد السادس نصره الله، عند اعتلائه عرش أسلافه الميامين، للتمثيلية المغربية لدى المنظمة من مندوبية سامية إلى سفارة ذات صفة كاملة لإعطاء دفعة جديدة لشراكة المغرب مع المؤسسة الأممية، وهو ما أعطى للمغرب ميزة الاستفادة من القيمة المضافة لليونسكو في مجال التربية، التي تشكل إحدى المتطلبات الأساسية لحقوق الإنسان و الكرامة الإنسانية و التطور الاقتصادي و الاجتماعي .

و تأسفت الدكتورة عزيزة بناني كون مدينة أكادير تفتقد لهوية ثقافية و تراثية تميزها، داعية المسؤولين للعمل على تكثيف الجهود لإبراز هويتها، من خلال الاهتمام بما يميزها لتصبح في عداد المواقع الوطنية المسجلة كتراث عالمي للإنسانية، و التي أبرزتها في معرض حديثها؛ كمدينة الصويرة العتيقة و مراكش و فاس و فضاء ساحة جامع الفنا و موسم طانطان الثقافي كتراثين غير ماديين.

و أعربت الدكتورة عزيزة بناني  في ختام درسها الافتتاحي ،عن قناعتها الراسخة بأهمية رسالة اليونسكو كمختبر للأفكار و كمنظمة استشرافية و فلسفية و أخلاقية ذات مميزات وقائية ضد مجموعة من ظواهر العنف و التعصب و الانغلاق على النفس،التي فتحت المجال لتكون العديد من بؤر التوتر حول العالم داخل المنظومة الأممية، رغم عوائق التفاوت بين الطابع المثالي للنصوص التأسيسية للمنظمة و كيفية التطبيق الفعلي لها على أرض الواقع و إشكالية التمويل، و شددت على أهمية تحقيق مجموعة من الرهانات الجديدة التي ستبلور لآفاق مستقبلية للمؤسسة كضمير حي للإنسانية ينير طريق المستقبل ، طريق التعايش المنسجم و السلام الدائم.

الحسين شارا
مشاركة