Ad Space
الرئيسية مجتمع احتفالات عاشوراء بالمغرب تمزج ببن الفرح والفرجة والشعوذة

احتفالات عاشوراء بالمغرب تمزج ببن الفرح والفرجة والشعوذة

كتبه كتب في 24 نوفمبر 2012 - 21:35

يرى باحث أكاديمي مغربي أن احتفالات “عاشوراء” في بلاده هو نسق طقوسي شديد التعقيد مركب من عناصر وأشكال تصورات واحتفالات يتداخل فيها ما هو ديني، كالصيام والصدقة، وبدائي كلباس الأقنعة ورش المياه.

ويقول د. محمد محمد بلاجي، المختص في أنثروبولوجيا الثقافة الشعبية، في حديث لـ “العربية نت”: “يبدأ التحضير لاحتفالية عاشوراء منذ عيد الأضحى حيث يتم أخذ عظام الأضحية (الكبش) ليصنعوا منه (دمية عاشوراء) التي تسمى بـ (بابا عيشور)، وينقع هذا العظم في الحناء، ويلبسونه القفطان والجلباب المغربي، إضافة إلى نعل (البلغة)، ويزينون عنقه بعقد يسمى (مدجة)، خوفا من إصابته بالعين، فيما يصنعون من جلد الخروف أقنعة استعداد للاحتفالات الكرنفالية بهذا اليوم”.

ويتابع: تصنع زوجة (بابا عيشور)، من القصب، وتلبس كذلك لباس المرأة المغربية، لتكون دمية جاهزة للاحتفال، وتقوم النسوة بجمع تبرعات عبر ترديدهن لمجموعة من الأهازيج والأناشيد المرتبطة بالمناسبة، ومن خلال تلك التبرعات تقام وليمة مباشرة بعد عيد الأضحى. وفي يوم عاشوراء، يتشكل موكب كبير من الصغار والكبار، بعد تجهيز دمية (عيشور)، للدفن بعد أن يقوم الصغار بصلاة الجنازة عليه بعد تغسيلها، ويطلقن النسوة شعورهن وينغمسن في البكاء والندب، بل إن بعض العجائز في الماضي كن يقمن بالتمرغ في التراب أو الوحل، وكأن الجميع أمام جنازة”.

ويرى بلاجي، في هذه الطقوس أنها “لعبة أخضعها الكبار للصغار لكي يجتمعوا على رأي واحد، وليتدربوا على الاعتماد على أنفسهم في إعداد الطعام، وأن يتعلم الذكور منهم طرق وقواعد تغسيل الميت والصلاة على الجنازة، والذهاب إلى المقبرة ليدركوا معنى الموت، ويندرج كل هذا في التربية والتعليم عن طريق اللعب وفقا لما ذكر بعض الفلاسفة”.

“الشعالة”.. والرش بالماء

ومن مظاهر الفرح، هناك طقس “الشعالة”، ويتمثل في إقدام الأولاد ليلة عاشوراء على إضرام النار في الشوارع والساحات والأزقة، في البوادي والمدن، تتحلق النساء والفتيات حول لهيب النار المشتعلة ويطبلن بـ”الـتعاريج “والدفوف لتشجيع الفتيان والشباب وهم يقفزون النار، كما تردد النسوة مجموعة من الأهازيج الشعبية، تؤكد في مضامينها على حرية النساء وتحررهن من سلطة الرجال بهذه المناسبة. فيسرحن في مختلف الدروب ليستقطبن نسوة هذه الأحياء، ويعقدن معهن الصلح إن كن على خصام.

في هذا الحفل يرددن بعض الأغاني مثل “قديدة مرمية على الأعواد”.، في إشارة إلى لحم القديد الذي احتفظن به من أضحية العيد، لشوائه في هذه الليلة، تبعا لاعتقادهن بأنه يصلح للمرأة العاقر، ويهب الزوج لغير المتزوجة، وفي المناطق الأمازيغية تردد النسوة حسب الباحث، نشيدا يقول: “أيتها النار لقد ألقيت فيك القمل والبرغوث للشفاء”.

ويوضح بلاجي: “النار في هذه الطقوس ترتبط عند العوام بقصة القاء النبي إبراهيم عليه السلام في النار ، وبالتالي فإن الشباب حين يقفزون عليها فهم لا يتخوفون منها”.

و تحدث البلاجي كذلك لـ”العربية.نت” عن عادة عن اغتسال المغاربة في الصباح الباكر من يوم عاشوراء بالماء، ورشهم بعضهم البعض به، مردفا: تسمى هذه العملية بماء زمزم، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال (زمزم لما شرب له)، ومن تم فهم يعتقدون أن مياه الأرض تكون زمزمية يوم عاشوراء، وهم في ممارستهم لهذه الطقوس، يسعون لجلب البركة والتطهر، وعملا بقول بالحديث الشريف (من وسع على أهله يوم عاشوراء، وسع الله عليه)، لذلك تكون المأكولات بهذه المناسبة استثنائية وتتشكل في غالبها من الفواكه الجافة، التي يتصدق ببعضها أثناء زيارة المقابر للترحم على الأموات”.

ومن المظاهر السلبية في هذه المناسبة، وفقا للبلاجي، الإقبال على ممارسة طقوس السحر والشعوذة خاصة في صفوف النساء ممن ضاقت بهن سبل الحياة، والتعويض عن بعض معاناتهن بأشياء رمزية.

خديجة الفتحي

مشاركة