Ad Space
الرئيسية أخبار الجمعيات المطرودون من سوبراتور بالجنوب يطالبون بفتح تحقيق

المطرودون من سوبراتور بالجنوب يطالبون بفتح تحقيق

كتبه كتب في 19 نوفمبر 2012 - 15:55

راسلت مندوبية الشغل بأكادير إدراة السوبراتور من أجل بحث مشكل طرد ثلاثة من مستخدميها لاسباب متفرقة، هذا المسعى لم يتحقق بعدما تخلفت الإدارة عن الحضور، ثالث مستخدم تم تسريحه مؤخرا عبد الواحد بوكير يشتغل سائقا بخط أكادير السمارة، عمل لدى إدارة السوبراتور خلال 13 سنة، ليتم توقيفه رسميا يوم 26 شتنبر. ويطالب المطرودون بفتح تحقيق نزيه لمعرفة اسباب قطع أرزاقهم.

أسباب الطرد يعتبرها عبد الواحد بوكير واهية في حقه، تتعلق بالرغبة في تصفية الناشطين النقابيين داخل الإدارة، فبصفته عضوا بالمكتب النقابي لأطر ومستخدمي شركة سوبراتوز بأكادير التابع للاتحاد العام للشغالين تحينت الإدراة الفرصة لتجد مبرر الطرد.

أسباب الطرد وفق الإدارة، تتعلق بخرق المستخدم البند 39 من مدونة الشغل التي تتحدث عن الخطأ الجسيم الموجب للطرد، والسبب كما أوردت الرسالة الموقعة من قبل المدير العام تتوفر سوس بلوس على نسخة منها هو مغادرة السائق محمد بوكير للحافلة التي تشغل خط أكادير السمارة دون إشعار المسؤولين على مستوى السلم الإداري بذلك.

أمر يرده المستخدم على اعتبار أنه حاول الاتصال بالمسؤول لإشعاره بالطارئ هو فقدانه وثائقه ورخصة السياقة، فكان لا يجيب وفق إفادات المتضرر، ليضطر إلى ترك زميله يقود الحافلة من أجل تفقد أمر وثائقه.

توقفت الحافلة بمحطة تكانت يؤكد بوكير وعند تناول العشاء استأنف رفقة زميله السياقة ليكتسف بأنه فقد وثائقه بالمقهى وضمنها رخصة السياقة فترك القيادة لزميله بالحافلة وعاد لدى الدرك الملكي  ببويزكارن حيث حصل على شهادة ضياع وثائقه، وهو ينتظر عودة زميله بالحافلة من السمارة، هاتفه صاحب المقهى بكون وثائقه عثر عليها أحد الزبناء وذأنها في أمان، فذهب واستلمها وعند عودة الحافلة استقلها رفقة  وقادها بنفسه حتى محطة أكادير.

هكذا طردت يشر بوكير ويدلي بشهادة ضياع الوثائق وصورة قرص القيادة التي تبين أنه قاد الحافلة من بويزكارن إلى أكادير، إلى جانب شهادة صاحب المقهى الذي أمده بوثائقه. وشهادة الضياع المسلمة من قبل الدرك الملكي.

سوس بلوس

مشاركة