Ad Space
الرئيسية الرياضة صدام قوي في ختام ليالي الابطال بين الباير وباريس سان جرمان

صدام قوي في ختام ليالي الابطال بين الباير وباريس سان جرمان

كتبه كتب في 22 أغسطس 2020 - 13:45

تتجه أنظار عشاق كرة القدم، مساء يوم الأحد 23 أغسطس، صوب ملعب النور “دا لوز” بالعاصمة البرتغالية لشبونة، لمشاهدة مباراة المتعة والإثارة التي ستجمع بين بايرن ميونخ وباريس سان جيرمان، وذلك في نهائي دوري أبطال أوروبا 2019/2020م.

واستهل بايرن ميونخ مشواره في دوري الأبطال بعد التأهل من المجموعات بتفوقه بدور الــ 16 على تشيلسي، وربع النهائي على برشلونة، وفي نصف النهائي أسقط ليون وعبر للنهائي، بينما باريس كان مشواره عبور بوروسيا دورتموند في دور الــ 16، وفي ربع النهائي أتالانتا، وفي نصف النهائي لايبزيج.

حقق بايرن ميونخ لقبين هذا الموسم وهم بطولة الدوري الألماني وكأس ألمانيا، ويطمح بأن ينهي هذا الموسم بالثلاثية التاريخية بالنسبة له، وتحقيق اللقب السادس في مسيرته بدوري الأبطال فقد حقق 5 ألقاب من قبل.

قدم البافاري موسم غاية في الروعة والتميز من حيث الأداء والنتائج في جميع المسابقات التي شارك فيها هذا الموسم، وتكلل مجهوداته وعمله الدؤوب بالنجاح وحقق لقبين حتى الأن، ويريد بأن تكتمل الفرحة ويعتلي منصات التتويج الأوروبية ويرفع ذات الأذنين.

يدخل بايرن ميونخ اللقاء ويعلم صعوبة المواجهة، وأن النهائيات دائمًا تكون لها شكل وطبع خاص، ولا يمكن التكهن بها، لذا هو سيدخل بكل قوة وقتال عالي داخل المستطيل الأحمر، لتحقيق الفوز من أجل العودة إلى منصات التتويج الأوروبية التي غابت عنه منذ 2013/2012م.

في المقابل، نجح باريس سان جيرمان السيطرة على الألقاب الفرنسية هذا الموسم حيث حقق 3 ألقاب وهم لقب الدوري الفرنسي، وكأس فرنسا، وكأس الرابطة الفرنسية، ويريد بأن يخرج من هذا الموسم بحصد الرباعية التاريخية، وتحقيق لقب دوري الأبطال الذي سيكون الأول في مسيرته الكروية.

وعلى خطى البايرن يسير باريس سان جيرمان حيث يعتبر هذا الموسم الأفضل له على الإطلاق، حيث قدم مستوى مميز جدًا، خصوصًا في دوري الأبطال، وحقق المفاجأة ووصل إلى النهائي بعد سنوات من الجفاف.

ويسعى فريق العاصمة إلى تحقيق الفوز وخطف اللقب من البافاري العنيد والقوي، ولكن هذا يتطلب من باريس العمل بكل قوة من أجل إيقاف الماكينات الألمانية وتعطيلها، ومواصلة الانتصارات وتقديم مستوى مميز هذا الموسم.

باريس سان جيرمان الفريق الذي كان يمني النفس منذ ذروته القوية في الملاعب قبل سنوات بأن يحصد لقب دوري أبطال أوروبا، وسعى جاهدًا في السنوات الماضية ولم ينجح، لكن هذه السنة نجح في الوصول إلى النهائي ويأمل بأن يحقق اللقب ويفرح جمهوره المتعطش جدًا لهذه البطولة.

متابعة:عبدالعزيز جوبي

مشاركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.